الاتحاد

الإمارات

3 جامعات تحصل على 4 منح من «الإمارات للنفع الاجتماعي»

حصلت جامعات الإمارات والشارقة وزايد على أربع منح من مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي لتعزيز البنى التحتية للمنشآت البحثية والعلمية، بواقع 500 ألف درهم للمنحة الواحدة، موزعة على 18 شهراً ابتداء من تاريخ الحصول على المنحة.
وأعلنت مؤسسة الإمارات ممثلة ببرنامج العلوم والتكنولوجيا والبيئة في مؤتمر صحفي أمس، أسماء الجامعات التي حصلت على منح لتطوير البنى التحتية في مجالي البحوث والتعليم، وذلك من خلال الدورة الثانية من “منحة مؤسسة الإمارات لتعزيز البنى التحتية للمنشآت البحثية والتعليمية”، التي تقدمها المؤسسة بالتعاون مع الشركة القابضة العامة.
وحصلت جامعة الإمارات على منحتين لتطوير مختبرات كلية الطب والعلوم الصحية وكلية الهندسة، في حين حصلت جامعة زايد على منحة لتطوير مختبر كلية العلوم والآداب، فيما حصلت جامعة الشارقة على منحة لتطوير مختبرات تابعة لكلية الطب والعلوم الصحية، ليكون إجمالي قيمة المنح الموزعة مليوني درهم. وقال الدكتور عبدالله اسماعيل عبدالله مستشار تنفيذي أول برنامج العلوم والتكنولوجيا والبيئة في المؤسسة إن هذا المشروع يؤكد اهتمام المؤسسة بتنمية ورعاية الشباب وتطوير بيئة معرفية إبداعية، وذلك من خلال تقديم المساعدة لمؤسسات التعليم العالي في الدولة على شكل منح يتم تقديمها على أسس تنافسية، بغرض تحسين المختبرات العلمية التفاعلية الموجودة وتطويرها أو إنشاء مختبرات جديدة ما يسهم في دعم العملية التعليمية في الجامعة.
وأوضح الدكتور عبدالله أن هذا التوجه يسهم حتماً في تطوير المهارات العلمية للطلاب ويعزز من ارتباطهم بمجالات العلوم والبيئة والهندسة، إضافة إلى تقديم الفرصة السانحة لهم لاكتساب مزيد من الثقة بأنفسهم أثناء إجراء التجارب العلمية ويمنحهم المجال لكي يقيموا من خلال التجربة والخطأ والحلول العلمية والمعايير التي يستخدمونها في تنفيذ تجاربهم، ما ينعكس عليهم إيجاباً في حياتهم العلمية ويعينهم على تقييم قدراتهم البحثية في حال قرروا الاستمرار في العمل البحثي والدراسات العليا.
حضر الإعلان عن المنح أمس ممثلون عن الجامعات الثلاث الحاصلة على المنح، وهم كل من الدكتور سامي محمود مدير جامعة الشارقة، والدكتور رياض مهيدب عميد كلية الهندسة في جامعة الإمارات، والدكتور مايكل آلان عميد كلية الآداب والعلوم في جامعة زايد، إضافة إلى كل من الدكتور عمرو عبد الحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي، والدكتور بيتر كليفز الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات وحشد من الإعلاميين.
يذكر أن الدورة الأولى من “منحة مؤسسة الإمارات لتعزيز البنى التحتية للمنشآت التعليمية” أطلقت العام 2009 بكلفة إجمالية فاقت مليوني درهم، حيث تم تقديم ست منح بواقع منحتين لجامعة أبوظبي، ومنحتين لجامعة العين للعلوم والتكنولوجيا، ومنحة للجامعة الأمريكية في دبي، ومنحة للجامعة الأمريكية في الشارقة.
وتوفر مؤسسة الإمارات الدعم المالي والتقني للمشاريع التي تسهم في إثراء حياة الناس في الإمارات، وتعمل من خلال ثلاثة محاور رئيسية هي تنمية ورعاية الشباب، وتطوير بيئة معرفية، ودعم الثقافة والمجتمع.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية