الاتحاد

الإمارات

قائد القوات البحرية: رفع الكفاءة القتالية وفق استراتيجية واضحة المعالم

إبراهيم سالم محمد المشرخ

إبراهيم سالم محمد المشرخ

أبوظبي (وام) - أكد اللواء الركن بحري إبراهيم سالم محمد المشرخ قائد القوات البحرية أن بداية مسيرة توحيد وتطوير القوات المسلحة، تحققت في اليوم السادس من شهر مايو عام 1976 نتيجة عزيمة طموحة وإرادة صلبة، وإيمان قوي راسخ بأن دولة الاتحاد بحاجة إلى جيش قوي يحمي سيادتها ويصون مقدساتها ويذود عن حياض الوطن.
وقال في كلمة بمجلة “درع الوطن” بمناسبة الذكرى الـ37 لتوحيد القوات المسلحة، “وعت القيادة الرشيدة بثاقب فكرها هذا التوجه ووفرت الدعم المادي والمعنوي لضمان بناء قوات مسلحة عزيزة الجانب، على أسس علمية ووفق خطط استراتيجية مدروسة وضعت في اعتبارها الظروف والمتغيرات الإقليمية والدولية، وما قد يستجد من تحديات تستلزم سعياً دؤوباً للحاق بركب التقدم في كافة مجالات العمل العسكري بمختلف أنشطته، مع التركيز في الأساس على بناء الكادر المواطن وإعداده وفق أحدث أساليب التدريب العسكري وتأهيله، بما يمكنه من أداء دوره الوطني وتوفير منظومات تسليح ذات كفاءة عالية، لضمان تحقيق المتطلبات العملياتية مع الأخذ في الاعتبار التكامل بين أفرع القوات المسلحة والعمل في إطار الأسلحة المشتركة”.
وأضاف: “اليوم ونحن نحتفل بالذكرى السابعة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة نؤكد أن مسيرتنا ماضية في طريقها لتواكب العصر، من خلال تحديث السلاح وتنمية القدرات ورفع الكفاءات القتالية وفق استراتيجية محددة الخطى واضحة المعالم”.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يفتتح مقر سفارة الدولة في بلغاريا