الاتحاد

الاقتصادي

97% من خسائر حريق «العنوان» تتحملها شركات إعادة تأمين عالمية

مقر شركة أورينت في دبي (الاتحاد)

مقر شركة أورينت في دبي (الاتحاد)

يوسف العربي (دبي)

تتحمل مجموعة من شركات إعادة التأمين العالمية أكثر من 97% من التكلفة الإجمالية للخسائر الناجمة عن الحريق الذي نشب في «فندق العنوان» مؤخراً الواقع بمنطقة «داون تاون دبي»، مقابل 3% تسددها شركة أورينت الإماراتية للتأمين بناء على اتفاقيات إعادة تأمين مبرمة بين الطرفين، بحسب عمر الأمين، الرئيس التنفيذي لـ «أورينت».

وقال الأمين، في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد» إن شركة أورينت انتهت من تخصيص جميع احتياطات مطالبة حريق فندق العنوان في العام 2015، حيث وقع الحادث قبل نهاية العام الماضي بساعات، مؤكداً أن هذه المخصصات لم تؤثر في نتائج الشركة، حيث نمت الأرباح الصافية بواقع 8% لتصل إلى 272 مليون درهم خلال العام المنصرم، مقابل 252 خلال عام 2014.
وارتفعت حقوق المساهمين بنسبة 18% خلال عام 2015، لتصل 2,684 مليار درهم خلال عام 2015، مقابل 2,266 مليار درهم خلال عام 2014، كما قفز حجم الأقساط التأمينية المكتتبة بالشركة مسجلاً نمواً بنسبة 29% ليصل إلى 2,33 مليار درهم خلال العام الماضي مقابل 1,80 مليار درهم خلال العام الذي سبقه.
وأضاف أن شركة أورينت ترتبط بعقود إعادة تأمين مع أفضل مجموعة من شركات إعادة التأمين العالمية التي تتمتع بالتصنيف «A» من وكالات «ستاندرد أند بورز» و«أ.م. بست»، بالإضافة إلى شركات إعادة التأمين المنضوية تحت اتفاقية «الإعادة» بقيادة شركة سويس ري، كما يوجد سبع شركات لديها حصص متفاوتة في إعادة التأمين الاختياري.
وأكد الرئيس التنفيذ لـ «أورينت» أن جميع هذه شركات إعادة التأمين العالمية المشار إليها أبدت دعمها اللامحدود لسداد تعويضات أضرار الحريق الذي نشب في فندق العنوان وبالسرعة المطلوبة.
وأوضح أنه وفق العقود المبرمة بين «أورينت»، وشركات إعادة التأمين العالمية الموثوقة فإن الحصة الإجمالية لإعادة التأمين تتجاوز 97% من إجمالي مطالبة أضرار حريق فندق العنوان.
وفي سياق متصل، أكد الأمين أن شركة «أورينت» للتأمين قامت بتعيين شركات عالمية ذات خبرة عالية لتقييم الأضرار، مضيفاً أن عملية الإصلاح ستتم في أقرب وقت، وستنجز في أقل فترة ممكنة، وفق الشروط المبرمة.
وتلجأ شركات التأمين إلى إبرام اتفاقيات مع إعادة التأمين مع الشركات العالمية المتخصصة والتي تتمتع بقدرات مالية واستيعابية فائقة لاسيما في المشاريع الضخمة وذلك بهدف توزيع المخاطر والحد منها.
وبالإضافة إلى اتفاقيات إعادة التأمين بنظام «توزيع الحصص» ترتبط معظم شركات التأمين الوطنية باتفاقيات إعادة تأمين إضافية تسمى «تخطي الخسائر» ويضمن هذا النوع من الاتفاقيات وضع حداً أقصى للخسائر التي تتكبدها شركة التأمين عن أي حادث.

التوصية بتوزيع 20% نقداً
دبي (الاتحاد)

أوصى مجلس إدارة شركة «أورينت» للتأمين في اجتماعه، برئاسة عمر عبدالله الفطيم نائب رئيس الشركة، أمس بتوزيع أرباح نقدية بواقع 20% عن عام 2015. ووفق إخطار الشركة لسوق دبي المالي، تم عرض تقرير مدقق الحسابات الخارجي للبيانات المالية للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2015، ومناقشتها والموافقة عليها بالإجماع من قبل أعضاء المجلس. وتم خلال الاجتماع تحديد موعد اجتماع الجمعية العمومية العادية لمساهمي الشركة، وذلك بالتشاور مع هيئة الأوراق المالية، وهيئة التأمين، كما رفع المجلس توصية للجمعية العمومية لتعيين مراجعي حسابات للشركة لعام 2016 وتحديد أتعابهم.
وتم خلال الاجتماع عرض تقرير الحوكمة للشركة للعام 2015، وتمت الموافقة علية من مجلس إدارة الشركة.

المري: جاذبية السياحة في دبي لم تتضاءل رغم الحريق
دبي (رويترز)

قال هلال سعيد المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي لـ «رويترز» أمس، إن الحجوزات في قطاع السياحة في الإمارة تبدو قوية في الربع الأول من العام رغم الحريق الذي شب في فندق العنوان عشية العام الجديد.
وتابع المري «تبدو الحجوزات المسبقة للربع الأول قوية ولا نزال نركز على هذا النمو»، مشيراً إلى أن المعالجة «السلسة والكفؤة للحادث في وقت مزدحم جداً من العام» أظهرت أن سلامة الناس تأتي دائماً في المقام الأول.
وأضاف أن عدد الزائرين لليلة واحدة قفز 7.5% في 2015 إلى 14.2 مليون مع تعزيز الإمارة جهودها لجذب سياح من مجموعة كبيرة من الدول مدعومة بنمو الناقلتين طيران الإمارات وفلاي دبي.
وشكلت آسيا أكبر مصدر للنمو مع زيادة 26% على أساس سنوي في عدد الزائرين الهنود إلى ما يزيد على 1.6 مليون زائر، لتحتل الهند بذلك المركز الأول من حيث القادمين إلى دبي.
وشهد عدد الزائرين من جنوب آسيا بأكملها زيادة 21.7% على أساس سنوي، بينما ارتفع العدد من باقي آسيا 17.9% مع استمرار الزيادة في عدد السياح الصينيين.
وبالنسبة لعام 2016، يقول المري: إن تباطؤ النمو الاقتصادي في آسيا من بين التحديات الرئيسية التي يواجهها قطاع السياحة في دبي مع تقلبات العملات.
وأضاف أن دبي تركز على جذب العائلات مع زيادة عددها، وبصفة خاصة من الدول الخليجية، والتي شكلت جزءاً كبيراً من الزائرين بلغ 3.3 مليون زائر في 2015.

اقرأ أيضا

المزروعي: 160 مليار دولار استثمارات جديدة في مجال الطاقة