الاتحاد

الاقتصادي

بتكلفة 115 ألف جنيه استرليني تاج محل يتجمل

شرع الخبراء الهنود في تنفيذ مشروع يهدف الى تنظيف الرخام الأبيض الذي يزين ممرات ومداخل - أعظم معلم في العالم للمحبة والعشق- ''تاج محل'' لمدة تستغرق 6 أشهر عبر كسائه بنوع خاص من الطين·
ويواجه هذا النصب التذكاري التجميل بمواد تحتوي على نوع من ''تراب القصار'' أو الطين الفني المخلوط بالجير الذي تم اكتشافه في شمالي الهند ويستخدم في العديد من مستحضرات تجميل الوجه وسبل المعالجات البديلة والطبيعية للأجسام·
وصرح ''كيه اس رانا'' مدير إدارة العلوم ودراسات الآثار في الهند لصحيفة التايمز اللندنية قائلاً ''سوف نترك الطين يكسو هذه الأسطح لمدة أيام قليلة وبمجرد أن يبدأ في الجفاف سوف نعمل على إزالته تماماً مثلما يحدث في أقنعة تجميل الوجه، والرخام في تاج محل لا يزال بكراً ويتسم بالجودة العالية إلا أن هنالك بعض المناطق المقدسة التي تعاني من الإصفرار، وسوف يستخدم الطين فقط لتنظيف هذه المناطق''·
يذكر أن مجمع تاج محل كان قد تم إنجازه في عام 1653 من قبل شاه جيهان الإمبراطور المغولي كتذكار لزوجته الثانية ممتاز محل قبل أن يصبح أفضل موقع سياحي في الهند يجتذب أكثر من ثلاثة ملايين زائر كل عام، إلا أن ارتفاع مستويات الغبار والملوثات الصناعية المنبعثة من مدينة اجرا المحيطة والتي تبعد بحوالي 130 ميلاً (210 كيلومترات) الى الجنوب الشرقي من دلهي العاصمة بدأت تلوث بعض أسطح رخامه البيضاء وتحيلها الى الإصفرار·
وكان اللورد كورزون نائب الملك والوصي البريطاني على الهند قد اقترح إعادة تجديد تاج محل في أوائل القرن العشرين، إلا أن الجهود الجدية لم تبدأ إلا في عام 1996 عندما عمدت المحكمة العليا في الدولة الى إغلاق آلاف المصانع المحيطة بالموقع· وكذلك تم حظر تجول السيارات بالقرب من المعلم التذكاري وإجبار جموع الزائرين على استقلال المركبات الأخرى من نوع ''الركشة'' والحافلات التي تعمل بالكهرباء أو العربات التي تجرها الخيول في آخر ساعة تبعد بمقدار ميل ونصف الميل عن المعلم التاريخي·
إلى ذلك فإن المعالجة بالطين والتي تكلف 115 ألف جنيه استرليني في كل مرة كانت قد تمت تجربتها بنجاح للمرة الأولى قبل ستة أعوام قبل أن يتم استخدامها للمرة الثانية قبل ثلاثة أعوام من الآن وفقاً لما ذكرته إدارة العلوم ودراسات الآثار الهندية·
ولكن بعض الخبراء طفقوا يشيرون الى أن هذا الطين يتسبب في إحداث نوع من التباينات في درجة بياض الرخام ويعرضه للعديد من أنواع الفطريات، بل يفاقم في بعض الأحيان من حالة تلوثه، وردت إدارة العلوم والآثار بأنها الطريقة الوحيدة المتاحة لتنظيف الرخام دون إحداث أضرار خطيرة· وفي هذا العام شرعت السلطات المحلية في إطلاق حملة مكثفة ومتزامنة تهدف الى تنظيف المناطق المحيطة بتاج محل عبر تدمير وإزالة جميع المباني غير القانونية وحظر وتحديد تجوال عربات ''الركشة'' في مناطق بعينها·
وذكر الدكتور رانا أن فريقه الذي يتألف من أكثر من 20 خبيراً قد شرع أصلاً في تركيب السقالة الأولى في جزء صغير من موقع مبنى ''التراث العالمي'' الذي سيبدأ العمل في إنشائه في الأيام القليلة القادمة، وسوف تستمر الأعمال حتى مارس المقبل على أن تستأنف في يناير من العام القادم لمدة ثلاثة أشهر أخرى· ولكن المعلم التذكاري ''تاج محل'' سوف يظل مفتوحاً أمام الزوار والعامة حتى ذلك التاريخ، وكذلك فإن عمليات المعالجة والتجديد التي تتسم بالكثير من الجهد والمثابرة سوف يتم الاستمرار في تنفيذها في الأجزاء الصغيرة من المعلم التاريخي بحيث لا تزعج جموع السياح الزائرين وبخاصة أولئك الذين يأملون محاكاة الأيقونة الأسطورية الأميرة ديانا وزوجها الأمير تشارلز في التقاط الصور في عام ·1992

اقرأ أيضا

النفط ينزل من أعلى سعر في 4 أشهر.. وتخفيضات "أوبك" تدعم السوق