الرياضي

الاتحاد

روما يستضيف كاتانيا على الملعب الأولمبي اليوم

يوفنتوس في مهمة الدفاع عن القمة أمام كالياري (أرشيفية)

يوفنتوس في مهمة الدفاع عن القمة أمام كالياري (أرشيفية)

روما (د ب أ) - ربما كان البقاء دون هزيمة في الموسم الحالي والاستمرار على قمة الدوري الإيطالي لكرة القدم عزاء غير كاف ليوفنتوس، بعد تعادله مع ليتشي المتعثر وفوز ميلان، وهو الأمر الذي قلص الفارق في الصدارة إلى نقطة واحدة قبل جولتين فقط على نهاية الموسم، وتشهد الجولة قبل الأخيرة اليوم مواجهة روما مع ضيفه كاتانيا، وليتشي مع فيورنتينا الذي مازال في دائرة الخطر.
وسقط يوفنتوس في فخ التعادل 1-1 مع ضيفه ليتشي الأربعاء الماضي، بعدما ارتكب الحارس الدولي جيانلويجي بوفون خطأ فادحاً استغله اندريا بيرتوليتشي في خطف هدف التعادل لليتشي قبل خمس دقائق على النهاية، رغم النقص العددي في صفوف الفريق بعد طرد خوان كوادرادو.
وعلى الجانب الآخر فاز ميلان على ضيفه اتالانتا بهدفين نظيفين ليقلص الفارق خلف يوفنتوس المتصدر إلى نقطة واحدة. ويمتلك يوفنتوس أفضل خط دفاع حيث منيت شباكه بـ19 هدفاً فقط خلال 36 مباراة، ولكن هذا الرقم قد يثبت أنه عديم الفائدة، في حال تواصل الأخطاء في التمريرات في السيدة العجوز.
وعقب اعتذار بوفون لجماهير يوفنتوس داخل أرض الملعب، أكد المدرب انطونيو كونتي تطلعه للمباراة أمام كالياري يوم غد في المرحلة السابعة والثلاثين من المسابقة. وحث كونتي رجاله على “التفكير في أن هذه المجموعة من اللاعبين حققت إنجازات استثنائية.. إذا تميزنا وحققنا الفوز في آخر مباراتين فإن ذلك سيعني أننا نستحق لقب الدوري الإيطالي”.
ويواجه كالياري الذي تعادل مع يوفنتوس 1-1 في يناير الماضي، أزمة حقيقية في القاع، بعد هزيمته أمام جنوه 1-2، ولكنه سيجد جماهير ميلان إلى جانبه في المباراة أمام يوفنتوس، قبل أن يخرج الشياطين لملاقاة إنتر ميلان في ديربي ميلانو يوم غد. وقال ماسيميليانو اليجري المدير الفني لميلان بعد فوز فريقه على اتالانتا بهدفين نظيفين: “لم يكن لدينا سوى فرصة واحدة فقط وهي الفوز والدعاء لليتشي”. وتابع: “كان من الصعب الاعتقاد بأن يوفنتوس، الذي حقق الفوز في آخر 8 مباريات، سيتعثر على أرضه”.
وأشار: “ولذلك فإن كرة القدم ممتعة لهذا الأمر، نحن سعداء بما تحقق، الآن علينا أن نكون مستعدين للدربي، مباراة مليئة بالإثارة، إنتر يصارع من أجل التأهل إلى دوري أبطال أوروبا ونحن من أجل الدوري الإيطالي”.
ويحتل نابولي المركز الثالث المؤهل لدوري أبطال أوروبا، قبل مباراته مع بولونيا، ويتساوى أودينيزي مع نابولي في رصيد النقاط قبل مباراته مع جنوه المتعثر. ويتأخر لاتسيو بفارق نقطتين خلف نابولي وأودينيزي، قبل مباراته مع اتالانتا، فيما يتأخر إنتر بفارق نقطة خلف لاتسيو بعد هزيمته على ملعب بارما 1-3. وفي مباريات الغد يلتقي سيينا مع بارما وباليرمو مع كييفو ونوفارا مع تشيزينا.
من جانب آخر، طالب المدرب السابق لفريق فيورنتينا الإيطالي، ديليو روسي، أمس الصفح بعد اعتدائه بالضرب على لاعبه الصربي الشاب آدم ليايتش، بسبب رفضه التبديل في آخر مباريات الدوري المحلي يوم الأربعاء الماضي. وأكد روسي أن هذه الواقعة كانت “خطأ بشريا يمكن تفهمه” ولا يستدعي تطاول البعض وتجريحهم لشخصه وعائلته.
جاء ذلك في تصريحات صحفية ودع فيها روسي جمهوره بعد أن تمت إقالته عقب الواقعة المذكورة، التي تعرض بسببها أيضا للإيقاف عن العمل لمدة ثلاثة أشهر.
وشن المدير الفني السابق لأتلانتي ولاتسيو وباليرمو، هجوما على آدم ليايتش بعد أن هلل الأخير بسخرية عقب إقالته، ثم وجه له بعض الكلمات عندما خسر الفيولا على أرضه أمام نوفارا 0-2.
يذكر أن روسي، كما يطلقون عليه في إيطاليا لكونه مديرا فنياً مؤدباً وخجولاً وغير مثير للجدل، بدا أمام الصحفيين متأثرا، وبدأ كلماته المرتجلة بالاعتذار للمدينة والنادي والفريق كله والجمهور ولليايتش أيضا.
غير أنه أطلق انتقاداته بعد ذلك، بقوله: “أود القول إنني رأيت الكثير من دعاة الأخلاق الذين سمحوا لأنفسهم بإطلاق أحكام دون معايشة الموقف، ودون معرفة عمن يتحدثون وما هو تاريخه”. وقال إن ثمة أمور لا أتهاون فيها وهي احترم شخصي وعملي والفريق الذي أدربه وأسرتي”، مضيفاً أنه تم التجريح فيها جميعاً.
يذكر أن وسائل الإعلام تناقلت بعض الشائعات التي تؤكد أن ليايتش قال لروسي: “أنت أكثر إعاقة من ابنك”. ولم يرغب روسي بعد ذلك في التورط في مزيد من الجدل ودعا جمهور فيورنتينا بمواصلة تشجيع فريقهم الذي سيظل بالتأكيد في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، على حد قوله.

اقرأ أيضا

ساري إلى مونديال الرجل الحديدي