الاتحاد

الإمارات

شرطة الشارقة تدعو الجمهور لعدم الوقوع في شباك المحتالين

دعت القيادة العامة لشرطة الشارقة كافة أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين والزائرين إلى أخذ الحيطة والحذر من الوقوع في شباك المحتالين الذين يتنكرون وراء مظاهر خادعة متمثلة باختيار اللبس والكلمات التي تولد الطمأنينة لدى الضحية، حيث باتت عمليات النصب والاحتيال في الآونة الأخيرة تأخذ أشكالاً متعددة غير متوقعة يجهلها الجمهور.

وقال المقدم الدكتور محمد خميس العثمني رئيس قسم التحريات والمباحث الجنائية بإدارة شرطة المنطقة الشرقية أن الإدارة تلقت خلال العام 2012 (13 ) بلاغا خاصا بعمليات النصب والاحتيال وقع ضحيتها 13 شخص من جنسيات متعددة.

وبلغت قيمة الأموال فيها نحو 172 ألفاً و560 درهماً، وتنوعت فيها أشكال وصور النصب ما بين أخذ المال بالحيلة أو بالمغالطة أو عن طريق البيع الوهمي أو الإعداد لإنشاء مشروع وغيرها من القصص والروايات.

ولفت إلى أن آخر قضية احتيال وقعت في المنطقة الشرقية كانت خلال الأسبوع الجاري حيث أبلغ شخصان من الجنسية العربية عن تعرضهما للنصب والاحتيال من قبل شخص عربي الجنسية قام بأخذ مبلغ (400) درهم من كليهما بحجة أن مكينة الصراف الآلي قد سحبت بطاقته وأنه سيقوم بإرجاع المبلغ مباشرة إلا أنه لاذ بالفرار.

وذكر أنه، وعلى الفور، تم إلقاء القبض على المتهم بعد تحديد ملامحه. وخلال التحقيق اتضح أن المتهم قام بعمليات النصب والاحتيال في مناطق متفرقة بمدينتي خورفكان وكلباء ولا يزال جهاز الشرطة يتلقى البلاغات حول نفس الموضوع.

ونوه رئيس قسم التحريات والمباحث الجنائية بإدارة شرطة المنطقة الشرقية إلى أهمية أخذ الحيطة والحذر وعدم الانسياق وراء المظاهر البراقة التي تتلاعب بالعواطف وضرورة التأكد من شخصية هؤلاء الأشخاص وكيفية التعامل معهم بطريقة لا تسمح لهم باستغلالهم والاحتيال عليهم. كما لا بد من أهمية وعي الجمهور بالأساليب الاحتيالية التي تنشرها وسائل الإعلام لتحذر الجمهور منها كتصديق الدجالين والمشعوذين والمتسولين، أو التعامل مع الشركات الوهمية، وشركات التجميل التي انتشرت مؤخراً وازداد عدد المقبلين عليها.

وتابع أن من بين أساليب النصب والاحتيال الاتصالات التي ترد على الهواتف المحمولة بالفوز بجائزة مالية، كما كثر الترويج من قبل الشركات عن فاعلية بعض الأدوية والعقاقير المرتبطة بالتجميل والتخسيس والقوة البدنية والجنسية والتي في حقيقة الأمر تشكل خطورة على صحة الجسم وأدت إلى وقوع كثير من الضحايا في غرف العناية المركزة.

وأشار الدكتور العثمني أن عملية التعميم عبر وسائل الإعلام على المحتالين والتحذير من التعامل معهم والإبلاغ عنهم مباشرة جاءت بنتائج إيجابية بحيث تم القبض على عدد من الجناة وذلك بفضل تعاون أفراد المجتمع مع جهاز الشرطة من خلال الإبلاغ وإيصال المعلومات للجهات المسئولة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تمكين أصحاب الهمم ليشاركوا بفاعلية في تطوير الوطن ونهضته