الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي : الإمارات الأولى عربياً في مجال الحكومة الإلكترونية

لبنى القاسمي أثناء إلقاء كلمتها

لبنى القاسمي أثناء إلقاء كلمتها

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد أن دولة الإمارات احتلت المركز الأول في مجال الحكومة الإلكترونية على مستوى الدول العربية وتعد النموذج الأمثل في هذا المجال· وأوضحت معاليها في الكلمة الافتتاحية لمؤتمر مايكروسوفت لقيادات الحكومات العربية في أبوظبي أمس أن القيادة في دولة الإمارات أدركت منذ البداية الفوائد العديدة لمبادرات الحكومة الإلكترونية وتأثيرها على البلاد وتطوير المجتمع، لذلك فإنها اعتمدت المبادرات الخاصة بالحكومة الإلكترونية بحماس شديد· وقالت معاليها إنه نتيجة احتضان دولة الإمارات للتقنيات الحديثة والتكنولوجيا المتقدمة فإن كثيرا من المؤسسات والمنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة صنفت الدولة ضمن الدول التي تمتلك واحدة من أفضل شبكات الحكومة الإلكترونية في العالم العربي، مشيرة إلى أن مبادرات الحكومة الإلكترونية في الإمارات كانت ومازالت مفيدة بفضل الربط بين كافة مجالات الحياة، حيث تعاون القطاعان العام والخاص في تعزيز الشبكات التي تربط بين السكان، مما أدى إلى جني نتائج مثمرة· ولفتت معاليها إلى الرؤية القومية للقيادة في دولة الإمارات من خلال تسخير الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات في مجال التكنولوجيا في خدمة الاقتصادات العربية وتحقيق التنمية في الدول العربية· وقالت: ''في الوقت الذي ساعدت فيه هذه التقنيات في تطوير الحكومات المحلية وأعمالنا وشعبنا فإنه يمكن استخدامها في مساعدة جيراننا''، مستشهدة معاليها بتأكيد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بجعل كل نجاحاتنا وإنجازاتنا في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في خدمة جيراننا العرب لمساعدتهم في تحقيق التنمية والنمو في بلدانهم· وأشارت معاليها إلى قول سموه ان المساعدة وتقديم العون في بناء اقتصاد إقليمي قوي يعد الفرصة الأفضل لتحقيق استقرار اجتماعي دائم في الشرق الأوسط، لافتة الى أن دبي كانت الاولى في المنطقة التي تحتضن الحكومة الإلكترونية في عام ،2001 حيث بقيت الحكومة الإلكترونية منذ ذلك الحين تلعب دورا أساسيا في تسريع تحويل دبي إلى مجتمع رقمي يهدف إلى ترسيخ مكانتها كرائدة للاقتصاد الرقمي·
الموجة العريضة
وأوضحت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي أن الإمارات تمتلك واحدة من أكثر النسب في الشرق الأوسط في استخدام الموجة العريضة للانترنت والتي تصل إلى 31,5 بالمائة، بينما يصل استخدام الإنترنت والهواتف المتحركة إلى مستويات قياسية· ولفتت معاليها إلى أن العناصر المتعددة للمبادرات الالكترونية في الإمارات تتراوح بين الدعم الإداري والمكتبي والخدمات الإلكترونية للمواطنين والمقيمين والزائرين والمعلومات عبر شبكة الإنترنت، مشيرة إلى إيجاد كثير من المعلومات المطلوبة في المواقع الإلكترونية وبسرعة كبيرة مما يوفر الوقت والجهد معا· واستعرضت معالي وزيرة الاقتصاد المجالات الحيوية التي يتم فيها استخدام شبكات الإنترنت خاصة في مجال التعليم، حيث تساهم شبكة الإنترنت في توفير شبكة قوية للتعلم والتعليم والتواصل بين المهتمين· وأشارت إلى خدمة الدرهم الإلكتروني كأحد النماذج المبتكرة للخدمات المقدمة عبر الإنترنت، داعية صانعي السياسة في المنطقة إلى النظر في تجربة دولة الإمارات في مجال التكنولوجيا لأن نجاحها في تزويد الحكومة بالتكنولوجيا كان حافزا قويا للنمو الاقتصادي بشكل عام ودافعا لبناء المهارات وتطوير المواهب لدى المواطنين والوافدين·
التنمية الشاملة
وأكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي أن تزويد الحكومات بالتكنولوجيا والتقنيات الحديثة يجب أن يكون أحد أهم أولويات خطط التنمية الشاملة في المنطقة، خاصة أن الأسلوب الذي تعمل به الحكومات ينعكس على التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول بشكل عام· وأشارت معاليها إلى الأثر الإيجابي للتقنيات الحديثة المستخدمة لدى الحكومات في تطوير وتحسين الخدمات العامة والقضايا الأخرى المهمة مثل الشفافية والحوكمة الرشيدة· وقالت إنه إذا تضافرت جهود الحكومة والقطاع الخاص في استخدام التكنولوجيا على الوجه السليم فإن ذلك سيؤدي إلى ظهور بلد واقتصاد ينموان بسرعة كبيرة ويمتلكان آليات منافسة قوية، مشيرة إلى أهمية تقنيات الاتصالات والمعلومات كعنصر أساسي لتحويل المجتمعات وتقوية وتعزيز النمو الاقتصادي العالمي· وأكدت معاليها أن التحول الرقمي يساهم في تعزيز وتحسين الخدمات الحكومية وتوسعة المعرفة الإنسانية وتحفيز النمو الاقتصادي قائلة ''إننا نشهد اليوم اندماج التقنيات الحديثة مع العولمة مما خلق واقعا جديدا في الاقتصاد العالمي''· وأشارت الى ان التقنيات ساعدت الشركات على المستوى التنظيمي أن تصبح أكثر إنتاجية في الوقت الذي حفزت فيه النمو الاقتصادي وعززت منافسة الشركات والأعمال·
إيجابيات التقنيات
واستعرضت معالي وزيرة الاقتصاد الإيجابيات العديدة للتقنيات على الحياة وأعمال الحكومية والتي تركزت في ثلاثة عوامل هي أولا إدارة المعلومات، حيث أن ميزة التقنيات والاتصالات تساعد الناس على جمع وإدارة وتخزين واستعادة المعلومات التي تفيد الاقتصاد العالمي، لأن النجاح يعتمد على المقدرة في امتلاك المعرفة بسرعة واستخدامها بفعالية وتوزيعها على الأشخاص المناسبين في الوقت المناسب على وجه السرعة وبدون تكلفة· وثانيا الكفاءة، حيث تساعد التقنيات القطاع الحكومي والمؤسسات الخاصة على العمل بكفاءة وبإنتاجية أكبر وبأقل تكلفة· وثالثا الشبكات، حيث يلاحظ وجود استخدام متزايد لشبكات المعلومات من قبل الناس عموما، إذ يعد الإنترنت أكبر دليل على ذلك بالإضافة إلى الشبكات الداخلية بين الشركات والجهات الحكومية· وأكدت معاليها أنه إذا اجتمعت هذه العوامل الثلاثة فإنها تساعد في زيادة وتحسين الإنتاجية في القطاعين العام والخاص مما يساهم في نهاية الأمر في تعزيز الاقتصاد ويؤثر في إنتاجية الشركات التي تدفع إلى زيادة إنتاجها دون رفع الأسعار وبالتالي تخلق نموا حقيقيا للدخل دون التضخم·
زيادة الإنتاجية
وقدمت معاليها عرضا عن فوائد التكنولوجيا والمعلومات والاتصالات في القطاع الحكومي والتي تركزت أهمها أولا على مساعدة الحكومات في التحديث وزيادة الإنتاجية من خلال تعزيز البنية التحتية والموارد البشرية وتعزيز القدرات، وثانيا تعزيز القدرات الخاصة بالبنية الأساسية لتقنيات التكنولوجيا وتطوير المهارات البشرية، وثالثا قدرة التكنولوجيا على تقديم آليات تساعد الحكومة في تحديث خدماتها وعملياتها بصورة مبتكرة· وأكدت معاليها أن الحكومات تستخدم التكنولوجيا على نحو متزايد لتصبح عملياتها أكثر كفاءة وفعالية، الأمر الذي يساعدها على أن تكون أكثر استجابة للخدمات المطلوبة من قبل المواطنين وتساعدهم على البحث عن المعلومات الخاصة بالخدمات الحكومية بسهولة عبر شبكات الإنترنت·


اقتصاد المعرفة


يركز ''منتدى مايكروسوفت للقيادات الحكومية العربية ''2008 على مبادرات تهدف إلى بناء اقتصاد معرفي قوي وتحسين الثقافة الرقمية، بما في ذلك وضع الاستراتيجيات لتعزيز الاستثمار· وتتوقع شركة ''مايكروسوفت'' من شركائها الحكوميين إيصال الفوائد التكنولوجية لـ 250 مليون إنسان بحلول العام 2010 بهدف رفع مستوى المعيشة العالمي· وشرعت وزارة الاقتصاد بالاستثمار في مجال التكنولوجيا لجعل الإمارات وجهة مفضلة للمستثمرين الإقليميين والأجانب من خلال توفير خدمات إلكترونية متكاملة وسهلة الاستخدام وتبسيط نظم الشبكات الحكومية·
وأضافت معاليها: ''تعتبر أبوظبي مكاناً مثالياً لعقد هذا المؤتمر على اعتبار أنها تمثل نموذجاً للابتكار والحداثة وتطوير القدرات· ومن خلال القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، استطاعت أبوظبي أن تدمج ما بين الحوكمة والبرامج والسياسات المعدة بشكل جيد، مثل أجندة السياسة العامة للعاصمة للعام 2007-2008 والمخطط الإطاري للبنية العمرانية المشار إليه بخطة أبوظبي للعام ·2030 ونحن مستمرون في تنفيذ العديد من المبادرات لنجعل من الإمارات وبقية الدول العربية قوة عالمية رئيسية في مجال اعتماد الوسائل الرقمية من أجل تحقيق التنمية المستدامة''·


نمو كبير في البنى التحتية الرقمية


الإمارات الأكثر تطويراً لخدمات البوابات الإلكترونية


افتتحت جيري إليوت نائبة رئيس مايكروسوفت للعلاقات العامة العالمية الجلسة الصباحية بكلمة ركزت فيها على التطور الكبير في البنى التحتية الرقمية في الإمارات· وأشارت في هذا السياق إلى أن المسح الحكومي الإلكتروني الذي أنجزته الأمم المتحدة على المستوى العالمي صنّف الإمارات في المرتبة الـ32 من حيث تطور البنية التحتية لحكومتها الإلكترونية لتسبق بذلك روسيا وبعض الدول الصناعية الأخرى· وأشارت إلى أن مصر تمكنت مؤخراً من الارتقاء بمعدل عشر درجات في سلم التصنيف ذاته بعد أن أصبحت توفر لمواطنيها العديد من البوابات الإلكترونية، ومن بينها مثلاً بوابة أنشأتها وزارة الخارجية المصرية لمتابعة أوضاع العاملين المقيمين في بلاد الاغتراب·
وأشارت إليوت إلى أن الأمم المتحدة أشادت أيضاً بالإنجازات المهمة التي حققتها وزارة العمل الإماراتية في مجال الأتمتة الرقمية للتأشيرات وتصاريح العمل وتوظيف العمال الذين ينتمون إلى 230 بلداً بالاعتماد على هذه الأساليب المتقدمة· وقالت إن شركة (مايكروسوفت) كانت ولا تزال الرديف القوي للإسهام فيما تحقق؛ وهي تعمل الآن على تحقيق المزيد من التطور في هذا المجال الحيوي·
ومن بين أحدث الأنظمة التي ابتدعتها (مايكروسوفت) في مجال الحكومة الإلكترونية (نظام خدمة المواطن) الذي يمكّن الحكومة من تنظيم كل الأعمال الإدارية الحكومية المتعلقة بالمواطنين من دون استخدام الأوراق· وباشرت مملكة البحرين باعتماد هذا النظام الذي يتيح لكافة المواطنين فرصة استخدام البوابات الإلكترونية لإنجاز معاملاتهم الإلكترونية، كما أنه يسمح بتحقيق التواصل المرن والسريع مع البوابات الإلكترونية الحكومية للدول المجاورة·
وتناولت إليوت قضية مهمة عندما أشارت إلى أن هذه الإنجازات تسمح بتأهيل خبرات محلية ماهرة تساعد على تخفيض معدل الاعتماد على الخبرات الأجنبية· ويكون التعاون الأمثل في إطار تمهين وتبادل الموظفين الأكفاء هو الذي يتم بين البلدان العربية· ولا شك أن بلوغ هذا الهدف أمر شائك وكثير التعقيد، إلا أن بالإمكان تحقيقه بالتعاون وتبادل الخبرات والتجارب بين البلدان المتجاورة·
واختتمت إليوت كلمتها بالإشارة إلى أن مايكروسوفت تنفذ برنامجاً طموحاً لتدريب الموظفين على الإبداع في هذه الميادين القيادية· وهي تتعاون مع اليونيسكو لنشر بوابة إلكترونية تعليمية على شبكة الإنترنت يمكنها أن تردم الفجوة التعليمية الواسعة القائمة بين الدول المتطورة والسائرة في طريق النمو·


زيادة القدرة على المنافسة

قال ريتشارد ماك جين خبير تكنولوجيا المعلومات في تقرير نشرته صحيفة ''فاينانشيال تايمز'': أصبح لتكنولوجيا المعلومات الدور الحاسم في تحقيق الدورات الأكثر سرعة للإنتاج، وتحسين خصائص المنتوجات، وتخفيض معدلات التضخم الذي أضر كثيراً بالأسواق خلال العقود الماضية·
وكان الأميركيون بفضل إبداعات شركة مايكروسوفت سباقين إلى تحطيم العوائق التنظيمية التي كانت تفصل أقسام التصميم والتصنيع والمبيعات بعضها عن بعض· كما شرع صناع السيارات الأميركيون، بالتوازي مع ذلك، بتحسين الاتصالات مع شركائهم الخارجيين· وهكذا بدأ المصممون ومهندسو التنفيذ والوكلاء وعمال التجميع بالعمل في فرق منسجمة ومتعاونة تتصل ببعضها البعض بطرق إلكترونية بحتة مما أدى إلى تخفيض الزمن الفاصل بين تجميع النسخة الأولى للسيارة التصورية وعرضها للبيع في الأسواق إلى أقل من النصف· واشتملت باقي التطورات الحاصلة في هذا الصدد على استخدام نظام ''التصميم بمساعدة الكمبيوتر computer - aided design الذي ينطوي على فائدة تحقيق نمذجة واستظهار التصميم الجديد للمنتوج على شاشة الكمبيوتر في الأبعاد الثلاثة دون الحاجة لبناء نموذج حقيقي لها بالأيدي·
وأصبح في وسع المصمم التأكد مما إذا كان بإمكان القطع المصممة وفق أبعاد هندسية معينة أن تتداخل أو تتوافق مع القطع الأخرى من دون الحاجة لاستخدام الأدوات الجديدة لصناعة نماذجها التجريبية· ولعل من المهم الإشارة إلى أن استخدام الاتصالات الإلكترونية بين أقسام التصنيع والتموين أدى إلى تخفيض معدل الخطأ في مواعيد تسليم القطع والأجزاء للعاملين على خطوط الإنتاج بمعدل 72 بالمئة مما أدى إلى توفير نحو 8 ساعات عمل في الأسبوع من أصل تكاليف إنتاج السيارة الواحدة واستفاد الزبائن أيضاً من ميزة الحصول على سيارات أفضل وبسرعة أكبر·

أسواق العالم في بيتك

أفادت المحللة جولي ماير في تقرير نشرته صحيفة ''فاينانشيال تايمز'' أنه سبق لنسخة (الويب 1,0) أن تمكنت قبل بضع سنوات من خلق البيئة البسيطة والفعّالة الأولى لعالم التجارة الحديث، حيث أصبح في وسع أصحاب السلع والخدمات بيع منتوجاتهم على الخط؛ والآن، أصبحت النسخة الأحدث (الويب 2,0) قادرة على تسخير بيئة الإنترنت كأداة أكثر فعالية لتسويق المنتوجات· ونحن نشهد الآن البدايات الأولى لظاهرة جديدة عندما تكفلت مواقع مثل (ماي سبيس) و(يوتيوب) بتوفير الحيّز الإلكتروني المناسب لأولئك الذين يريدون تعميم عروض الفيديو وبطاقات التعريف بأنفسهم وبأسلوبهم في العيش· وبهذا أصبحت سلوكات معظم الناس تحت المراقبة المستمرة والبريئة من أصحاب السلع والخدمات ومروجيها· وهذا يعني أن كافة النشاطات البشرية المجانية في بيئة الإنترنت أصبحت مادة متزايدة الأهمية للدراسة من قبل المنتجين؛ وعن طريقها يتم البحث عن شرائح الزبائن المختارين لشراء سلع أو خدمات معينة·
وأشارت ماير إلى أن الدخول المستمر إلى هذه المعلومات القيّمة ومعالجتها على النحو السليم واستنباط مدلولاتها ومعطياتها، باتت من الأمور الضرورية الحساسة بالنسبة لمنتجي السلع والخدمات· وهي تخلص من دراسة ميدانية أنجزتها مؤخراً إلى أن معظم الشركات تسجّل قصوراً كبيراً في الاستفادة من هذه المعلومات· ولاحظت أن المعلومات التي يتم نقلها من الويب إلى أنظمة المعالجة والتخزين في الشبكة الإلكترونية للشركات الكبرى والصغرى، يعمّها التكرار وعدم الدقة؛ وغالباً ما يشعر المكلفون بمعالجتها بالارتباك والافتقار إلى الخبرة الكافية بطريقة تصنيفها والاستفادة منها· وعندما يحتاجون إلى هذه المعلومات يصابون بالإحباط وهم يبحثون عنها دون طائل بالرغم من أنها تكون تحت أيديهم، أو تحتاج إلى نقرة معينة في مكان محدد من لوحة المفاتيح·


التنافسية العربية

تسلط وزارة الاقتصاد الضوء على المبادرات الهادفة إلى تبسيط الخدمات الحكومية الإلكترونية في مختلف أنحاء الدولة خلال مشاركتها في ''مؤتمر مايكروسوفت للقيادات الحكومية العربية ،''2008 الذي بدأ أمس·
يشارك في الحدث، الذي يستمر ليومين، القادة الحكوميون بهدف مناقشة ثلاثة مواضيع رئيسية حول تعزيز التنافسية الحكومية من خلال تنمية القدرات والابتكار والتحديث الحكومي، ويمثل حضور بيل جيتس مؤسس ورئيس شركة ''مايركوسوفت''، المؤتمر التزاماً قوياً للشركة نحو مساعدة أبوظبي وبقية دول العالم العربي لتحقيق المزيد من التقدم على المستويين الاجتماعي والاقتصادي· ويتميز المنتدى، الذي ينظم برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي تحت شعار ''تعزيز القدرة التنافسية العربية''، بمشاركة مجموعة من المتحدثين الرئيسيين· كما سيشتمل الحدث، الذي يشكل جزءاً من سلسلة نشاطات دولية تنظمها ''مايكروسوفت'' لتعزيز الفرص الاقتصادية والفرص الوظيفية، على عروض تقديمية رئيسية ومجموعة من دراسات الحالة ونقاشات تفاعلية وجلسات غير رسمية يتبادل خلالها القادة الحكوميون ورجال الأعمال أفضل الممارسات والتجارب حول التنمية الاقتصادية والحوكمة ودور قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات·
وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد: ''تعتبر هذه المرة الثانية التي تستضيف فيها الإمارت ''مؤتمر مايكروسوفت للقيادات الحكومية العربية'' والمرة الأولى التي يزور فيها بيل جيتس الدولة، وسيشكل هذا المنتدى بالتأكيد حافزاً قوياً للمشاركين لتعزيز دور التكنولوجيا بشكل أكبر في خططهم التنموية الاستراتيجية، ونبذل في وزارة الاقتصاد كل ما بوسعنا لريادة الدوائر الحكومية الإقليمية في مجال الحوكمة الإلكترونية من خلال تبني حلول تعتمد تكنولوجيا شركة ''مايكروسوفت''، حيث إن حوالي 60% من خدماتنا ستكون متاحة قريباً للمواطنين عبر الإنترنت· وستعزز مبادرتنا في نهاية المطاف من التعاون بين القطاعات الحكومية والمساهمة في مزيد من التطور الاقتصادي والاجتماعي في الدولة''·

اقرأ أيضا

لـ«الشامل» و«ضد الغير» 8 حقوق لحملة وثائق التأمين عند إصلاح السيارة