دبي (الاتحاد) حصلت ?المرحلة ?الأولى ?من ?مجمع ?محمد ?بن ?راشد ?آل ?مكتوم ?للطاقة ?الشمسيّة، ?التي ?تبلغ ?قدرتها ?الإنتاجية ?13 ?ميجاوات، ?على ?شهادات ?الطاقة ?المتجددة ?العالمية (?I-REC) ?لسنة ?2017، ?والتي ?تم ?إصدارها ?عن ?طريق ?مركز ?دبي ?المتميز ?لضبط ?الكربون (?كربون ?دبي)?، ?وتعادل ?25,000 ?ميجاوات ?ساعة ?من ?الطاقة ?المتجددة ?النظيفة. وقالت ?هيئة ?كهرباء ?ومياه ?دبي إنها أصبحت أول مؤسسة ?في ?منطقة ?الخليج ?العربي ?تعتمد ?هذا ?المعيار ?العالمي ?لتبادل ?شهادات ?الطاقة ?المتجددة ?المندرج ?تحت «?النظام ?الدولي ?لشهادات ?الطاقة ?المتجددة» ?التطوعي، ?الذي ?يهدف ?إلى ?تشجيع ?شركات ?الكهرباء ?حول ?العالم ?لزيادة ?نسبة ?الطاقة ?المتجددة ?والنظيفة ?في ?مزيج ?الطاقة. ? وتعد ?الهيئة ?أول ?مؤسسة ?في ?المنطقة ?تبيع ?شهادات ?الطاقة ?المتجددة (?I-REC)?، في وقت ?وقعت ?اتفاقية ?لبيع ?شهاداتها ?لسنة ?2017 ?إلى ?شركة «?فيليبس ?للإضاءة»?، ?عن ?طريق ?مؤسسة «?إيكوهز» ?النرويجية، وهي ?الاتفاقية التي تؤكد ?التزام «?فيليبس ?للإضاءة» هدف للاعتماد ?الكامل ?على ?الطاقة ?المتجددة ?في ?عملياتها ?بحلول ال?عام ?2020. وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «نعمل في إطار استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، والتي ترسم ملامح قطاع الطاقة في دبي خلال العقود الثلاثة المقبلة، من خلال تأسيس نموذج مستدام لتوفير الطاقة وداعم للنمو الاقتصادي دون الإضرار بالبيئة ومواردها، يساهم في أن تكون دبي المدينة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم. كما نعمل في إطار تحقيق أهداف استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة التي أطلقها المجلس الأعلى للطاقة في دبي وتهدف إلى تخفيض الطلب على الطاقة والمياه بنسبة 30% بحلول العام 2030». وأضاف: «يسعدنا التعاون مع شركة فيليبس للإضاءة التي تعد من المؤسسات الرائدة التي تلتزم ثقافة الاستدامة، للاستفادة من الطاقة النظيفة التي تنتجها الهيئة من المرحلة الأولى من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية والذي يعد أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم في موقع واحد وفق نظام المنتج المستقل، وبقدرة إنتاجية ستصل إلى 5,000 ميجاوات بحلول العام 2030.