الاتحاد

الاقتصادي

«الاقتصاد» ومؤسسة محمد بن راشد توقعان مذكرة تفاهم

الشحي وابن حويرب (يسار) خلال توقيع الاتفاقية (من المصدر)

الشحي وابن حويرب (يسار) خلال توقيع الاتفاقية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

وقَّعت وزارة الاقتصاد ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، مذكرة تفاهم تحت عنوان «القراءة محفز لاستشراف مستقبل اقتصاد الإمارات». وتستهدف المذكرة دعم نشاطات البحث والتطوير والنشر والترجمة وتنمية الثقافة العامة، من خلال التعاون في إصدار منتجات المعرفة كالكتب المتخصصة، وتنظيم الفعاليات الثقافية التي تقع ضمن دائرة الاهتمام المشترك لكلا الجانبين.
وقَّع الاتفاقية المهندس محمد أحمد بن عبدالعزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، وجمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم.
وتتعاون وزارة الاقتصاد ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، بموجب هذه الاتفاقية، على إطلاق عدد من المبادرات الرامية إلى إثراء المناخ الثقافي، وتشجيع القراءة في ضوء إعلان الدولة بتخصيص العام 2016 عاماً للقراءة.
ومن أبرز هذه المبادرات الجاري العمل على صياغتها، هو التعاون فيما بين الجانبين لإطلاق أول مكتبة اقتصادية متخصصة بالدولة، تضم مختلف المطبوعات الصادرة عن الجهات الاقتصادية الاتحادية والمحلية إلى جانب تعزيزها بعدد من الكتب المترجمة وأبرز الدراسات والأبحاث المتخصصة في هذا القطاع، ما من شأنه إيجاد مرجع متكامل يتيح للمعنيين بالشأن الاقتصادي من باحثين ودارسين وموظفي الحكومة وغيرهم، الاستفادة منه.
كما طرح الجانبان عدداً من المبادرات، ما بين تنظيم المنتديات والفعاليات والجوائز البحثية والمعرفية مع العمل على طرح حلول أكثر ابتكاراً لتحفيز ثقافة القراءة لدى فئات الشباب، والتي سيتم صياغتها بالتنسيق بين الجانبين وطرحها خلال الفترة المقبلة.
وأيضاً يتعاون الجانبان بموجب هذه الاتفاقية، على دعم وإثراء مكتبة كلِّ طرفٍ من خلال تبادل الكتب المتخصصة والمنشورات في إطار نشر الثقافة والتشجيع على القراءة.
وقال المهندس محمد أحمد بن عبدالعزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، إنَّ مذكرة التفاهم تأتي ضمن جهود الوزارة للعمل على توثيق شراكاتها مع مختلف الجهات الاتحادية والمحلية لتعزيز الأهداف التنموية للدولة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.
وتابع أنه بموجب هذه المذكرة ستطلق وزارة الاقتصاد بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم مبادرة المكتبة الاقتصادية، التي تعد الأولى من نوعها، وتقوم فكرتها الرئيسة على إيجاد مرجع اقتصادي متخصص يخدم الأهداف الدراسية والبحثية، ويسهم في خلق كوادر متخصصة في هذا المجال.
وأضاف: الوزارة لديها رؤية لتأسيس مكتبة اقتصادية تضم مختلف إصداراتها من كتب وأبحاث ودراسات متعلقة بمجالات اقتصادية وتجارية، مع مخاطبة الجهات المعنية بالشأن الاقتصادي بالدولة، لتزويد المكتبة بإصداراتهم بشكل دوري، فضلاً عن تدعيمها بكتب وأبحاث مترجمة متخصصة.
من جهته، قال جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم: إنَّ المؤسسة حريصة على عقد شراكات وتعاونات مع الجهات الحكومية بالدولة، للمساهمة في بناء القدرات والطاقات الإيجابية للشباب لتطوير مجتمعات قائمة على المعرفة، وإعداد وتأهيل جيل من قادة المستقبل القادرين على السير بمجتمعاتهم قُدُماً نحو طريق التنمية المستدامة في القطاعات كافة، إلى جانب تعزيز ثقافة الابتكار والريادة في الأعمال بين الشباب مما يخلق المزيد من فرص العمل.
وأكد أنَّ تأسيس مكتبة اقتصادية تضم المراجع والدراسات والبحوث المتخصصة كافة التي أصدرتها وزارة الاقتصاد، تعد مبادرة خلاقة وجديدة من نوعها، وستمنح للطلاب والمتخصصين في المجال الاقتصادي منصة متكاملة وموثقة المعلومات الاقتصادية في مختلف المجالات كافة، وستمدهم بالدراسات والأبحاث التي تدعم نمو أعمالهم وإبداعاتهم.

اقرأ أيضا

منصور بن زايد يصدر قراراً بإنشاء محكمة أبوظبي التجارية