الاتحاد

عربي ودولي

تنديد فلسطيني بإقامة جامعة في مستوطنة بالضفة

نددت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية امس بإعلان وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك تحويل كلية في مستوطنة أرئيل المقامة على أراضي الضفة الغربية إلى جامعة. واعتبرت اللجنة في بيان صحفي أن هذه الخطوة “تشير بوضوح إلى استمرار إسرائيل في نسف أسس العملية التفاوضية وأهدافها وسط عجز دولي غير مفهوم عن لجم إسرائيل وسياستها المعادية في الجوهر لروح التسوية العادلة والقائمة على الشرعية الدولية”.
وأشارت اللجنة إلى التوقيت عن إعلان إقامة أول جامعة في المستوطنات اليهودية بالضفة الغربية بالتزامن مع زيارة المبعوث الأميركي جورج ميتشل للمنطقة لبحث استئناف عملية السلام. وقالت إن “إسرائيل تواصل الخداع الكبير بخصوص مسؤولية توقف المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية، وهي تواصل تقويض الإمكانات المادية لقيام عملية تفاوضية ذات معنى عبر استمرار الاستيطان وتثبيته كحقيقة واقعة على الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967 وتهويد مدينة القدس”. وأشارت في هذا الصدد إلى نقل إسرائيل مكاتب المنظمات والمؤسسات الدولية غير الحكومية من القدس إلى الضفة “إمعاناً منها في فرض سيطرتها عليها ورفض تل أبيب لتنفيذ التزاماتها الواردة في خطة خريطة الطريق”.
وشددت تنفيذية منظمة التحرير على “أن عنوان الضغوط الدولية ينبغي ان يكون إسرائيل وليس القيادة الفلسطينية”، مضيفة أن توقف المفاوضات جاء نتيجة مباشرة لاستمرار الاستيطان وتعزيزه في أراضي الدولة الفلسطينية، وليس نتيجة لوقف المفاوضات.
كما احتج نواب من عرب فلسطين المحتلة عام 1948 والمعارضة اليسارية الإسرائيلية على موافقة باراك على تحويل معهد في إحدى مستوطنات الضفة الغربية الى جامعة. واعلن حاييم اورون زعيم حزب “ميريتس” ان هذا القرار يشكل سقوطاً معنوياً للحكومة لانه سيزيد من عزل اسرائيل وجامعاتها على الساحة الدولية. واعرب عضو الكنيست العربي النائب جمال زحالقة من حزب التجمع الوطني الديمقراطي “ان قرار باراك مخالف للقوانين الدولية. هذا المعهد هو مستوطنة غير شرعية”. واضاف زميله احمد الطيبي النائب العربي في الكنيست الاسرائيلي قائلاً “ان هذا القرار سيعزز المقاطعة الجامعية لاسرائيل في العالم”. وبحسب متحدث باسم وزارة الدفاع رداً على سؤال لوكالة فرانس برس، فان المعهد الدراسي في مستوطنة ارييل، احدى كبريات المستوطنات في شمال الضفة الغربية، سيتم الاعتراف به كمركز جامعي ما يفتح الباب امام حصوله على صفة جامعة.

اقرأ أيضا

الائتلاف الحاكم في ألمانيا يتفق على استراتيجية حول المناخ