الرياضي

الاتحاد

الرحومي: «آسيوية الصالات» تحدٍ جديد لنجاح التنظيم

منتخب الصالات جاهز لنهائيات كأس آسيا  (الاتحاد)

منتخب الصالات جاهز لنهائيات كأس آسيا (الاتحاد)

رضا سليم (دبي) - بدأ العد التنازلي لانطلاقة بطولة آسيا لكرة الصالات، التي تقام على صالتي الوصل والشباب، من 25 مايو الجاري إلى 1 يونيو المقبل، بمشاركة 16 منتخباً، وبالتنسيق بين مجلسي دبي والشارقة واتحاد الكرة، وكثفت اللجنة المنظمة للبطولة اجتماعاتها خلال الأيام الماضية للوقوف على آخر التجهيزات للحدث الكبير الذي تستضيفه الإمارات للمرة الأولى، وهو ما يمثل مرحلة تحدٍ جديدة للدولة في استضافة حدث جديد من نوعه، خاصة أن المنتخبات الحاصلة على المراكز الأربعة الأولى سوف تحصد بطاقات التأهل من دبي إلى كأس العالم لكرة الصالات التي تقام في وقت لاحق من العام الجاري في تايلاند.
وأكد أحمد الرحومي رئيس لجنة الإعلام والاتصال بالبطولة أن “آسيوية الصالات”، تعد بطولة جديدة على أرض الإمارات، وتنظيمها مكسب كبير للرياضة الدولة، ودفعة قوية لكرة القدم داخل الصالات في المستقبل، وهو ما يدفعنا أن نبذل جهوداً كبيراً، من أجل تنظيم بطولة متميزة، وتخرج في أفضل حلة، وتبرز قدرة الإمارات في استضافة الأحداث العالمية والقارية في مختلف الألعاب.
وأضاف: ليس غريباً على الإمارات استضافة مثل هذه الأحداث، خاصة أنها سبق لها استضافة أكبر الأحداث الرياضية في أبوظبي ودبي والشارقة ومعظم إمارات الدولة.
وأشار رئيس لجنة الإعلام والاتصال إلى أن البطولة، هي ثمرة تعاون بين مجلسي دبي والشارقة، ولكنها تصب في النهاية لمصلحة الدولة، وليس لمصلحة أي طرف، وأن اللجنة المنظمة للبطولة سوف تجهز مركزاً إعلامياً في نادي الوصل الذي سوف يشهد مباريات منتخبنا الوطني، وأيضاً مركزاً إعلامياً آخر في صالة نادي الشباب، لتسهيل الأمور الخاصة بالإعلاميين سواء المحليين أو الأجانب.
وكشف الرحومي أن البطولة سوف تشهد حضوراً جماهيرياً كبيراً في جميع المباريات، ليس فقط في مباريات منتخبنا، بل أيضاً في مباريات المنتخبات الأخرى، خاصة أن كرة الصالات لها شعبية في العديد من الدول، ومن المؤكد أن الجاليات، سوف تتسابق على حضورها ومساندة منتخبنا، وهو ما سوف يجعل للبطولة المذاق في متابعتها وتحفز اللاعبين على الأداء الجيد.
وتطرق الرحومي إلى أن البطولة سيكون لها مردود إيجابي على اللعبة في المستقبل، وانتشارها بين أندية الدولة، مستشهداً بما حدث في الكرة الشاطئية، وكيف أن استضافة البطولات، كان وراء انتشارها، ووصول لاعبينا للعالمية من خلال انضمامهم للأندية العالمية في البطولات المختلفة.
من ناحية أخرى، اهتم الاتحاد الآسيوي بمتابعة الاستعدادات، ليس فقط على مستوى اللجان التي اعتادت زيارة الدولة، للاطمئنان على الترتيبات، بل أيضاً بدأ موقع الاتحاد الآسيوي في نشر أخبار عن البطولة.
وقال سرمد الزدجالي المدير التنفيذي للجنة التنفيذية لكرة الصالات على موقع الاتحاد الآسيوي: نحن الآن في المراحل النهائية من الاستعداد مع بقاء أقل من شهر، ونحن جاهزون للترحيب بالفرق المشاركة في الإمارات.
وأضاف: المنتخب الوطني يشارك في البطولة، ونريد من الجماهير أن تكون اللاعب السادس، من أجل تشجيع الفريق على خطف بطاقة التأهل إلى كأس العالم.
وأضاف: نحن محظوظون لأن القرعة وضعتنا في مواجهة تركمانستان في الافتتاح ثم قرغيزستان في اليوم التالي.
ويشار إلى أن المجموعة تضم أيضاً منتخب تايلاند الذي يعتبر من المنتخبات القوية لكرة الصالات في آسيا.
وقال الزدجالي: إذا حققنا الفوز في أول مباراتين، فإن مباراة تايلاند ستكون تحصيل حاصل، ويجب أن نكون في أفضل حالاتنا خلال ربع النهائي، من أجل التأهل إلى مربع الذهب والحصول على بطاقة التأهل لكأس العالم.
في الوقت نفسه أشار الموقع إلى استعدادات منتخبنا للبطولة، حيث أجرى معسكراً تدريبياً في إيران وشارك في بطولات دولية في تونس وإيران، ولبنان وسوف يقيم معسكراً في تركيا ويشرف على تدريبه البرازيلي باولو إدواردو بينهو.
من ناحية أخرى، يواصل منتخبنا لكرة الصالات تدريبات اليومية على فترتين، حيث يتدرب في الفترة الصباحية بصالة نادي الشارقة، وفي الفترة المسائية على صالة مركز شباب الشارقة، تحت قيادة الجهاز الفني والمدرب باولو إدواردو ومساعده محمد المرزوقي.
يشارك في التدريبات 14 لاعباً باستثناء عمر سالمين لاعب شرطة أبوظبي الذي تغيب عن تدريبات المنتخب، دون عذر، وفشلت محاولات الجهازين الفني والإداري في الاتصال به لمعرفة سبب غيابه عن التدريبات.
في الوقت نفسه تغادر بعثة المنتخب غدا إلى تركيا لإقامة معسكر خارجي لمدة 9 أيام، حيث سيلعب المنتخب 4 مباريات ودية على أن يعود إلى البلاد يوم 15 مايو الجاري، لبدء المرحلة الأخيرة من الإعداد، والتي تشتمل على اللعب 3 مباريات ودية مع فرق المجموعات الأخرى التي تصل الدولة مبكراً لعمل معسكر قبل البطولة وهناك اتصالات مع قطر وطاجستان، وكوريا الجنوبية.
على جانب آخر، تواصل المنتخبات المشاركة في البطولة استعداداتها، وقد تقابل إيران مع أوزبكستان في مباراتين وديتين، ففاز في الأولى ثم تعادل في الثانية، في حين تقابل أوزبكستان مع قرجيزستان خلال الشهر الماضي، وهي من المقرر أن يخوض مباراتين إضافيتين مع أذربيجان.
واستغلت بعض المنتخبات المشاركة في البطولة فرصة إقامة البطولات الإقليمية من أجل الاستعداد عبر مباريات تنافسية قوية، حيث شاركت تايلاند وإندونيسيا في بطولة منطقة آسيان، فتوجت الأولى باللقب عقب فوزها على فيتنام 9-4 في المباراة النهائية، في حين أحرزت إندونيسيا المركز الثالث بفوزها على ماليزيا 4-2 في مباراة تحديد المراكز.
وفي المقابل شارك إيران والكويت في بطولة منطقة غرب آسيا التي أقيمت في إيران أما منتخب اليابان فقد توجه إلى إسبانيا لخوض مجموعة من المباريات مع الأندية الإسبانية.

اقرأ أيضا

المرشحون في انتخابات الاتحادات.. الموانع العشرة!