الاتحاد

الإمارات

استشاري الشارقة: الفقيد سطر آيات الوفاء والعطاء لبناء الوطن


الشارقة تحرير الأمير :
نعى المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة فقيد الوطن المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم 'رحمه الله'وأعرب المجلس عن بالغ أسفه وحزنه وصادق مواساته في فقيد الوطن سائلا المولى عز وجل أن يلهم شعب الإمارات الصبر والسلوان· ورفع المجلس برقيات عزاء ومواساة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي في وفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم·
وأعرب سعادة علي بن محمد المحمود رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة في البرقيات عن حزنه العميق في مصاب الإمارات الجلل بوفاة الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم ·
وقال 'إن المغفور له سطر بتضحياته آيات من الوفاء والإخلاص لبناء الوطن وعزز ببصيرته الفذة أركان الاتحاد وعمل طوال فترة توليه الحكم على النهوض بالوطن ليتبوأ مكان القيادة والريادة وشغل وقته وسخر كافة الإمكانات لبناء الدولة العصرية بجانب إخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات داعيا المولى العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويحشره في زمرة النبيين والصديقين'·
من جانبه نعى سعادة سلطان عبدالله بن هده السويدي الأمين العام للمجلس الاستشاري لامارة الشارقة فقيد الإمارات والأمة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم 'رحمه الله'· وقال 'لقد ضرب المغفور له المثل الحي والصادق في خدمة الوطن والمواطن ووجه منذ توليه مهام الحكم إلى تعزيز البنية التحتية والنهوض بالخدمات وجذب الاستثمارات فكان رمزا للعطاء والتفاني سائلا المولى العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم شعب الإمارات الصبر والسلوان' إنا لله وإنا إليه راجعون·
وقال مبارك الرصاصي نائب رئيس المجلس : يعد الشيخ مكتوم 'رحمه الله ' شخصية بارزة في الإمارات وقد لعب ادوارا مهمة في المراحل الأولى من تأسيس الدولة وكذلك في بناء الدولة الحديثة فضلا عن مساهمات سموه في تحقيق النجاح الاقتصادي والعمراني في إمارة دبي وفي تدعيم الاتحاد ومجلس التعاون الخليجي· وأكد العضو محمد الزعابي على أن الشيخ مكتوم من رجالات هذا البلد الذين ساهموا في بناء الاتحاد ونهضة الدولة وقادوا مسيرتها على المستـــــويين المحلي والإقليمي وتحديدا مجلـــــــــس التعاون الخليجي بعد أن قاد عصر النهضة بمساعدة إخوانه الشيوخ ·
ووصف الدكتور عبد الله الأميري هذا الحدث بالخبر الصعب لافتا إلى انه تلقاه بأسى وحزن شديد وقال :إن المغفور له باذن الله تعالي الشيخ مكتوم رحمه الله كان من الأشخاص الذين يعملون بصمت،ولكن انجازاته ماثلة في كافة القطاعات مشيرا إلى أن المراكز الدينية والمساجد والأعمال الخيرية لا زالت شاهدة على عطاء وإنسانية الفقيد الذي كرس حياته ومنصبه لصالح الوطن والمواطن وكل من وطئت قدمه هذا البلد· ولفت إلى أن وفاة الشيخ مكتوم بن راشد تعد خسارة كبيرة لرجل ترك بصمات واضحة رسمت ملامح هذا الوطن·وقال الأمين العام للمجلس الاستشاري سلطان السويدي : بقلوب حزينة تلقينا نبأ وفاة الشيخ مكتوم بن راشد والذي كان أحد دعامات الاتحاد في دولة الإمارات وحقق انجازات عظيمة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية لصالح المواطنين والوافدين ·
وتحدث العضو حسن الوتري عن مآثر الفقيد فقال :لاشك أن دور الراحل دور بارز في خدمة هذه الدولة فقد أرسى دعائم البناء والتطوير في دولة الإمارات حيث ساهم سموه في تطوير الدولة ونقلها نقلة نوعية نحو التقدم والازدهار
وأضاف : إن مآثر الراحل لا تعد ولا تحصى في النهوض بالبلاد ورفعة شأنها في كل المحافل الدولية والإقليمية فقد عمل سويا مع اخوانه الحكام في دفع عجلة التقدم في الدولة ·
وكان المجلس الاستشاري لامارة الشارقة قد رفع الجلسة التي كانت مخصصة لمناقشة سياسة المنطقة الحرة بالحمرية لدى تلقيه نبأ وفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم·

اقرأ أيضا

رئيس المشيخة الإسلامية في كوسوفو يشيد بالإمارات