الرياضي

الاتحاد

لي سانج: الشارقة لا يملك عقلية الفوز بالمباريات مثل أندية القمة

لي سانج لاعب الشارقة (يسار) يحاول الانطلاق بالكرة   (الاتحاد)

لي سانج لاعب الشارقة (يسار) يحاول الانطلاق بالكرة (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - أكد الكوري الجنوبي لي سانج هو لاعب الشارقة، أن ما يحدث في “قلعة الملك” ليس طبيعياً، بسبب النتائج السلبية والخسائر في المباريات بشكل متتالي، دون أن يحقق أي فوز منذ فترة طويلة، رغم أن جميع فرق الدوري متقاربة فنياً وبدنياً، والفارق ليس كبيراً، مؤكداً أن الشارقة لا يملك عقلية الفوز بالمباريات مثل أندية القمة، وأن الفريق الذي يملك حماس وعقلية الفوز، حتى لو كانت إمكانياته ليست كبيرة، يستطيع أن يحقق أهدافه وطموحاته، وما يحدث حالة من الاستسلام، بسبب تراجع النتائج وهو ما أثر بالسلب على أداء اللاعبين في المباريات.
أضاف: الشارقة يؤدي المباريات بشكل جيد، مثلما حدث أمام الجزيرة، ولكنه في النهاية يخسر، مما وضعه في المركز الأخير، وباتت الفرصة صعبة للغاية للخروج من الدوامة، ولكنها ليست مستحيلة، لأن الفريق أمامه 3 مباريات، والفارق بينه وبين طوق النجاة ليس بعيداً، وهي تساوي 9 نقطة، وعلينا أن نحصدها، لو أردنا أن نسترد اسم الشارقة من جديد، ونعيد جماهيره إلى المدرجات، حتى بعد الخسارة من دبي المنافس على الهبوط.
وأكد أن الفريق الآن يحتاج إلى التركيز الشديد في المباريات، واللعب بجدية وحماس كبير، خاصة أن الفرصة لا زالت في أيدي اللاعبين.
وقال: المدرب عبدالمجيد النمر يقوم بجهد كبير في تصحيح الأخطاء، ووضع الفريق في وضعية جيدة من التجهيز للمباريات، وأتمنى أن نتجاوز الأخطاء التي نرتكبها في المباريات، ونعبر بالفريق إلى أفضل مكان، لو نجحنا في تجاوز الكبوة، والإبقاء على الفريق في الدوري هذا الموسم، وسوف يكون الموسم المقبل أفضل بكثير من الموسم الحالي.
وأضاف: لا أعلم ظروف الفريق من بداية الموسم، ولكن من المؤكد أنه تعرض لمشاكل كثيرة، أثرت على مسيرته، بحكم أنه من الفرق الكبيرة في الدوري، والتي صعدت إلى منصات التتويج في بطولات كثيرة.
وقال لي سانج: قبل حضوري إلى الشارقة، والتعاقد مع إدارة النادي، حتى نهاية الموسم على سبيل الإعارة من نادي سامسونج الكوري، كنت أعرف أن الشارقة من الفرق العريقة في دوري الإمارات، وله تاريخ عريض، ولكن الوضع الآن بات سيئاً للغاية، ولا يمكن أن يتخيله أحد، وأتمنى أن أشارك في إعادة الفريق إلى سابق عهده، لأنه يقبع في آخر جدول الترتيب ووضعيته صعبة، ولابد أن نتعلم الدرس من الخسائر الماضية ونعود بالفريق إلى طريق الانتصارات.
وحول تجربته في عالم الاحتراف، قال: تجربتي مع الشارقة هي الأولى لي خارج حدود كوريا الجنوبية، ولم يسبق لي أن احترفت خارجياً، ولكن رغبتي كانت كبيرة في خوض التجربة للمرة الأولى، وأستفيد منها وهو ما حدث بالفعل، بصرف النظر عن الفارق الفني بين الدوريين الكوري والإماراتي، ولكن أرى أنها تجربة جديدة أضافت لي الكثير على مستوى كرة القدم وصعيد الحياة هنا في الإمارات، وحدث نوع من التأهيل الذهني بالنسبة لي وسيكون لها تأثيرها في المرحلة المقبلة في مسيرتي في الملاعب.
ورد لي حول سؤال عن الفارق بين الدوري الكوري ونظيره الإماراتي، حيث قال: أوجه الاختلاف كثيرة ولكن دوري الإمارات على الطريق الصحيح، ويتطور يوماً بعد يوم، ولو استمر بهذا الشكل سيكون ضمن أفضل الدوريات في قارة آسيا، ومن وجهة نظري أن الفارق في النواحي الفنية الخاصة بالأداء السريع وبعض الجوانب الفنية وهي أمور تتعلق بطبيعة الدوري نفسه، وأرى أن دوري الإمارات من البطولات التي تتمتع بشهرة عالمية كبيرة، لما يضمه من نجوم ومشاهير اللعبة في العديد من الأندية، وهذا يثري دوري المحترفين.
وتحدث الكوري لي عن حياته في الشارقة خارج الملعب، وقال: بعيداً عن ظروف الفريق التي يعيشها في دوامة الهبوط وحالة الحزن التي تعم النادي بسبب النتائج، إلا أنني سعيد بالإقامة في الشارقة، والأجواء مريحة والعلاقات مع اللاعبين رائعة، وأيضاً أعيش تجربة جديدة في أجواء جميلة خارج الملعب، وأستمتع بكل وقتي هنا، وأحاول التعرف على كل الأماكن ، عندما أحصل على راحة من التدريبات.
وعن رغبته في الاستمرار في دوري المحترفين قال: بالطبع أتمنى أن استمر في الدوري الإماراتي سواء الشارقة أو أي نادٍ آخر في دبي أو أبوظبي، ويعود ذلك للعرض المتاح أمامي، ولكن الخيار الأول لي سيكون الشارقة الذي بدأت معه، وأتمنى أن استمر معه لموسم آخر، وهو يلعب في دوري المحترفي ، وعندما ينتهي الموسم سوف أعود بالطبع إلى نادي سامسونج الكوري الذي يملك بطاقتي، لأنني خرجت منه على سبيل الإعارة، ولكن لن تكون هناك مشكلة في الخروج مجدداً بعرض جيد.
وعن أفضل الفرق من وجهة نظره، قال: إنه الشباب الذي يلعب بطريقة حديثة، وتعجبني سرعة لاعبيه وتحركاتهم في الملعب، بالإضافة إلى الانسجام الواضح على اللاعبين، وتنفيذ تعليمات مدربهم بشكل جيد في الملعب، كما أن الفريق لا يتأثر بغياب أي لاعب، والشارقة أيضاً من الفرق الجيدة، وليس بعيداً عن الأندية التي تقدم مستويات جيدة في المباريات، ومن الممكن أن ننجح في الخروج من دائرة النتائج السلبية، بشرط الاستقرار وعنصر الوقت، ولو حدث ذلك سنكون مثل الشباب، ولكن الوقت يداهمنا، وليس أمامنا إلا ثلاث مباريات لإنقاذ الفريق من كبوته.
أسامواه طراز خاص
واختار لي سانج هو الغاني أسامواه جيان نجم العين كأفضل لاعب في الدوري، وقال: إن أسامواه لاعب من طراز خاص، وهداف رائع، ويملك السرعة والقدرة على المراوغة، وصناعة الأهداف، ويجيد اللعب في أكثر من مركز وهو لاعب متكامل، ومكسب لأي فريق، ويكفي أنه ساهم في إحراز العين بطولة الدوري قبل النهاية بثلاث جولات. وتطرق لي سانج إلى منتخب بلاده وخروجه من قائمته، وقال: كنت من العناصر الأساسية في صفوف منتخب كوريا الجنوبية، حتى عام 2010، والآن أنا خارج المنتخب، لأن المدرب الحالي أجرى تغييرات كثيرة في الصفوف، ولم يختارني، وأنا شخصياً أتدرب بجدية، وألعب مع فريقي، ومن المؤكد أن المدرب يتابعني وسوف أكون جاهزاً للانضمام للمنتخب في أي وقت، وأحلم باللعب في مونديال البرازيل، وحتى يحدث هذا لابد أن أساعد الشارقة أولًا في الخروج من دوامة الهبوط، وأقدم أفضل أداء، بعدها أفكر في المنتخب. وحول المشاكل التي يواجهها في حياته، قال: تعلم اللغة العربية صعبة للغاية وهي مشكلة الوحيدة هنا وتعلمت بعض الكلمات القليلة، وأحاول من خلال الحياة اليومية وزملائي في الفريق أن ألتقط بعض الكلمات، وبالمناسبة هناك بعض الجماهير الكورية جاءت إلى ملعب الشارقة لتشجيعي، وأيضاً هناك مساندة من سفارة بلدي في الإمارات، وأرى أن الثقافة الكورية قريبة من الثقافة العربية، والطباع نفسها وعندما تكون خارج بلادك وتلعب مع فريق للمرة الأولى، من المؤكد أن جالية بلدك تهتم بك، وهو ما حدث.
رسالة إلى الجماهير
ووجه لي سانج رسالة إلى جماهير “الملك” وقال: أطالبها بمساندة فريقها حتى آخر مباراة، حتى لو خسر، لأن الجمهور له دور كبير في حماس اللاعبين في الملعب، وندرك أن الفريق لم يقدم العرض المطلوب أو النتائج المتوقعة، ولكن هذا يحدث في كرة القدم، وقد يخسر فريق مباراة أو بطولة، ولكن جماهيره لا تتركه.

اقرأ أيضا

18 «ودية ورسمية» في «التوقف الثالث» لـ«الخليج العربي»