الرياضي

الاتحاد

شبح الغيابات يطارد الشارقة أمام الأهلي

ياسر عبد الله مدافع الشارقة يفرض الرقابة على أحمد خليل مهاجم الأهلي في لقاء الدور الأول  (الاتحاد)

ياسر عبد الله مدافع الشارقة يفرض الرقابة على أحمد خليل مهاجم الأهلي في لقاء الدور الأول (الاتحاد)

رضا سليم (دبي) - يؤدي الشارقة تدريبه الأخير مساء اليوم على الملعب الرئيسي استعداداً لمواجهة الأهلي في الجولة الـ20 لدوري المحترفين لكرة القدم غداً، ويدخل “الملك” معسكراً مغلقاً بأحد فنادق الشارقة عقب المران الأخير، ويتمسك الفريق بالأمل الأخير للبقاء، خاصة أن المباريات الثلاث المقبلة تساوي 9 نقاط، ورغم تراجع الفريق إلى المركز الأخير، وبات الفارق بينه وبين دبي والإمارات 4 نقاط، إلا أن الفرصة قائمة على أرض الواقع، بحسابات ومنطق النقاط. وقامت إدارة النادي برئاسة الشيخ أحمد بن عبدالله آل ثاني بتحفيز اللاعبين بمكافآت كبيرة في حالة الخروج من دوامة الهبوط، والحفاظ على فرصة البقاء لفريق “النحل”. وركز المدرب عبدالمجيد النمر، على العديد من الجوانب الفنية، خلال التدريبات أمس الأول، من خلال الجمل التكتيكية، إلا أنه لم يكشف عن الصورة النهائية للتشكيلة التي سوف يخوض بها مباراة الأهلي، أو طريقة اللعب، خاصة أن الفريق يواجه العديد من المشاكل بسبب الغيابات والإصابات، حيث يغيب يوسف سعيد للطرد في المباراة الأخيرة أمام دبي، وحسن زايد الذي حصل على البطاقة الثالثة أيضاً في المباراة الأخيرة. في الوقت نفسه، لم يشارك إدينهو في التدريبات مع الفريق حتى مساء أمس الأول، منذ مباراة دبي، خاصة أن اللاعب يعاني من إصابة “أنكل” القدم، ومشاركته في المباراة مرهونة على قرار الجهاز الطبي، وانخرط موسى حطب في التدريبات، ولم يحدد الجهاز الفني مدى جاهزية اللاعب، ومشاركته في المباريات مع الفريق من عدمه. كما يواجه الشارقة مشكلة في الظهير الأيمن، بسبب إصابة علي السعدي في رأسه خلال المباراة السابقة، ورغم أن اللاعب يتدرب مع الفريق للحفاظ على لياقته البدنية، إلا أن مشاركته غير مؤكدة. ووسط هذه الظروف يسعى الجهاز الفني إلى إيجاد البديل من خلال الدفع باللاعب خميس أحمد في الظهير الأيمن، وعبدالعزيز صنقور في مركز الظهير الأيسر، وفي القلب ياسر عبدالله وسلطان رمضان، وفي الارتكاز علي محمد علاوي وتيمور كبادزي، وفي الوسط لي سانج هو وحميد أحمد، وفي الهجوم مارسلينهو وسعيد الكاس، وهي الخيارات المتاحة أمام الجهاز الفني في حالة غياب أي لاعب من الأساسيين. من جانبه أكد أحمد مبارك مدير الفريق أن الفرصة بين أقدام اللاعبين، ولم تذهب بعيداً، وعليهم أن يحافظوا على مكتسبات النادي وتاريخه ويدافعوا عن اسمه وشعاره، وأيضاً عن سمعتهم الكروية من خلال الفوز أمام الأهلي والتقدم خطوة بعيداً عن الهبوط، مشيراً إلى أن إدارة النادي قدمت كل شيء وأيضاً الجهاز الفني والجمهور الذي ساند الفريق في مباريات كثيرة، وبات على اللاعبين عودة الثقة للفريق وأنفسهم والجماهير. وأضاف: أن مجموعة اللاعبين الذين قدموا مستوى جيداً، أشاد به الجميع في مباراة الجزيرة بالكأس رغم الخسارة هي نفسها المجموعة التي تراجعت في الأداء أمام الوحدة ودبي، ولم تقدم المستوى المطلوب، وأهدروا فرصة الفوز في المباراة، ولو أن الفريق حقق النقاط أمام الوحدة ودبي لارتاح وإبتعد عن الهبوط بنسبة كبيرة. وطالب مدير الفريق اللاعبين بتجاهل ما يتردد في الساحة الكروية حالياً عن زيادة عدد الأندية في الدوري، وأن الاتحاد سوف يلغي الهبوط، مؤكداً أنها شائعات لم تصل إلى حد القرار الرسمي، موجهاً رسالة إلى اللاعبين بأن الشارقة الذي حقق البطولات من قبل، وله تاريخ عريض لا يقبل أن ينهي الموسم في المركز الأخير، حتى لو تم إلغاء الهبوط، مؤكداً أن المباريات الثلاث تعد فرصة ذهبية للاعبين لإثبات أنهم يستحقون ارتداء قميص الشارقة والدفاع عن شعاره، وعندما يفوز الفريق في مباراة سوف يندفع لفوز آخر، وهو ما تنتظره الجماهير الشرقاوية أمام الأهلي غداً.

اقرأ أيضا

سلطان بن خليفة بن شخبوط يفوز بعضوية «دولي» الرياضات الإلكترونية