الرياضي

الاتحاد

عبدالله سالم: لاعبو «العنابي» مطالبون بردة فعل قوية في مباراة الوصل

بيانو في صراع على الكرة مع سعود سعيد (الاتحاد)

بيانو في صراع على الكرة مع سعود سعيد (الاتحاد)

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ عاد الوحدة إلى التدريبات أمس، باستاد آل نهيان بأبوظبي استعداداً للقاء الوصل غداً، ضمن الجولة الـ 20 لبطولة دوري المحترفين لكرة القدم، والذي يغيب عنه البرازيلي ماجراو للإيقاف، فيما يعود الظهيران عيسى سانتو ومحمود خميس، وغاب الثلاثة عن مباراة العربي الكويتي في البطولة الخليجية يوم الأربعاء الماضي، بسبب عدم جاهزية للأول والثالث وامتحانات الثاني.
وعاد “العنابي” من الكويت ظهر أمس الأول، بعد خسارة قاسية فرضت عليه مقابلة الوصل في ربع نهائي “الخليجية” يوم 15 مايو الحالي على ملعب الأخير.
وقال عبدالله سالم إداري الفريق إن الخسارة كانت قاسية ومؤلمة، خاصة أنها لم تأتي بسبب أفضلية المنافس، بل الأخطاء الساذجة، والتي نتج عنها الأهداف السهلة، ولعل غياب التركيز في الشوط الثاني قاد لهذا الوضع، الذي لا يشبه الوحدة، وفي النهاية فإن الخسارة تظل خسارة سواء بهدف أو بأكثر، ودفع الفريق ثمن إهدار فرص التسجيل في الشوط الأول، ودائماً الفريق الذي لا يستثمر فرصه يستقبل الأهداف.
وأضاف: المباراة تعتبر من الماضي، وعلى الفريق أن يؤكد أنها كانت مجرد كبوة، وينتفض فيما تبقى من مباريات هذا الموسم سواء على صعيد الدوري، أو البطولة الخليجية، وكنا حريصين على أن نتجنب مواجهة شقيقنا الوصل في ربع النهائي، لكن الفريق لم يوفق في ذلك.
وأكد عبدالله سالم أن الوحدة قادر على العودة في المسابقة من جديد، لكن المهم في هذا الوقت، هو لقاء الدوري، وبغض النظر عن أهمية نتيجته، لكن يمثل فرصة لردة فعل قوية للاعبين على خسارتهم من العربي.
وأضاف: أن أداء تدريبين فقط قبل لقاء الغد لا يمنح الكثير من الوقت، ولكن بالتأكيد فإن الجهاز الفني همه الأول تصحيح أخطاء التمركز الدفاعي، والعمل الجماعي للفريق، حتى لا تتكرر الأخطاء نفسها مرة أخرى. وقال إداري الوحدة: لا توجد مبررات للحديث عن الظروف في الفترة المقبلة التي يجب أن يكون وجه الوحدة فيها مختلفاً، من حيث المستوى والنتائج، لأنه لا يوجد ما يخسره في الدوري، بينما يمثل الظهور المختلف في البطولة الخليجية والوصول حتى النهاية بمثابة رد الاعتبار لما حدث في الكويت.

اقرأ أيضا

«الفارس» ينجح بـ «السيناريو المكرر»