الاتحاد

الاقتصادي

مسؤولون ورجال أعمال يثمنون دور مكتوم في بناء دبي الحديثة

أكد مسؤولون ورجال أعمال أن دولة الإمارات فقدت برحيل المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم ركيزة أساسية من ركائز الاتحاد الذي أسس له المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، مؤكدين أن دولة الإمارات قادرة على تجاوز المحنة رغم فداحتها نظرا لما تتمتع به من مؤسسية عالية ومنظمة تضمن استمرار العمل بما يلبي طموحات مؤسسي الاتحاد الأوائل·
وقال الدكتور جوعان بن سالم الظاهري رئيس دائرة الخدمات الاجتماعية والمباني التجارية في أبو ظبي إن إمارة دبي شهدت خلال فترة تولي المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم تطورات اقتصادية جذرية ، فأصبحت مركزا تجاريا هاما ، كما أصبح اقتصادها أكثر نشاطا وتنوعا، وقال إن الراحل الكبير أسس لبنى تحتية قوية لإمارة دبي مكنتها من جذب أعداد كبيرة من المستثمرين ورجال الأعمال بفضل بنيتها التحتية الممتازة وآفاقها الدولية وسياستها الاقتصادية المتحررة وانخفاض التكاليف بها·
وأشار الظاهري الى أن الفقيد الشيخ مكتوم قد ترك بصمات واضحة على مسيرة الاتحاد من خلال موقعه كنائب لرئيس الدولة ورئيس لمجلس الوزراء، لافتا الى أن الحكومة الاتحادية اتخذت الكثير من القرارات بتوجيهاته رحمه الله لدعم مسيرة التنمية وتلبية احتياجات المواطنين والعمل على النهوض بأحوالهم·
سياسة حكيمة
الى ذلك قال سعادة حارب مسعود الدرمكي رئيس مجلس إدارة سوق أبو ظبي للأوراق المالية أن الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله انتهج سياسة حكيمة ارتقت بكافة جوانب الحياة في إمارة دبي بشكل خاص كما ساهم في الارتقاء بمختلف مناحي الحياة بالدولة بشكل عام·
وأكد الدرمكي أن الدولة فقدت رجلا وقائدا كان له دورمهم ومحوري في إرساء دعائم الاقتصاد والبنية التحتية في إمارة دبي والدولة بشكل عام·كما ساهم في تدعيم مسيرة الاتحاد التي قادها باقتدار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله·
وقال الدرمكي إن المغفور له الشيخ مكتوم أولى القطاع الخاص اهتماما بالغا من خلال توجيهاته بتوفير الدعم الدائم والمستمر للقطاعات الاقتصادية المختلفةإيمانا منه بأهمية خلق قطاع اقتصادي خاص يكون رديفا للجهود الحكومية في مسعاها نحو التنمية والازدهار·
وأشار إلى أنه أدرك أهمية تنويع مصادر الدخل لضمان خلق اقتصاد وطني قوي ومستقر لا يتأثر بالمتغيرات الاقتصادية والسياسية الخارجية فوجه رحمه الله بدعم القطاعات كافة الصناعية والتجارية والمالية والخدمية من خلال موقعه كرئيس للوزراء، وأوضح الدرمكي إن الحكومة الاتحادية في عهده استطاعت تحقيق إنجازات عظيمة وتمكنت من خلق وتيرة دائمة للنمو والنهضة المستدامة·
دعائم الاقتصاد
من جهته قال سعادة عبد الله الطريفي المدير التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع إن دولة الإمارات العربية المتحدة فقدت احد ابرز رجالاتها وأحد الذين كان لهم دور كبير في إرساء دعائم الاقتصاد المتين الذي تنعم به الدولة في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه·
وأكد الطريفي أن المغفور له عمل جنبا الى جنب مع المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله واسكنه فسيح جنانه للنهوض في الدولة ومؤسساتها الأمر الذي أوصلها الى مستويات متقدمة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والمالية· وأشار الطريفي الى أن مؤسسات الدولة الاتحادية ومؤسسات إمارة دبي شهدت في فترة تولي المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رئاسة الحكومة الاتحادية وبوصفه حاكما لإمارة دبي العديد من الإنجازات والقفزات النوعية مما ساهم في وضع الدولة في موقع متميز بين دول العالم·
وأعرب الطريفي عن اعتقاده بان إمارة دبي ستواصل مشوار النمو والتقدم بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي مؤكدا أن عزاءنا في رحيل الفقيد توفر القيادة الحكيمة والرشيدة القادرة على مواصلة مسيرة العطاء والتنمية في ظل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه·
وقال رجل الأعمال سعادة حسين النويس إن المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم ساهم بشكل فاعل في بناء الدولة ومؤسساتها مؤكدا أن الراحل كان ركيزة من ركائز الاتحاد الذي نفاخر به العالم والذي وضع أسسه المتينة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ويحافظ عليها اليوم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه·
وأشاد النويس بانتقال السلطة السلس وتسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في دبي ليواصل ما بدأه سلفه من تطوير وإنجاز، وتوقع النويس أن تتمكن إمارة دبي ودولة الإمارات من تجاوز المحنة والمحافظة على وتيرة التنمية والنماء والتفرد والتميز في القطاعات كافة·
بصمات واضحة
من جهته قال سعادة احمد علي الصايغ رئيس مجلس إدارة شركة الدار العقارية إن الإمارات فقدت احد ركائزها الأساسية التي ما وفرت جهدا لدفع مسيرة التنمية التي تشهدها الدولة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه·
وقال الصايغ إن الراحل الشيخ مكتوم ترك بصمات واضحة في مسيرة التنمية التي تشهدها إمارة دبي ومسيرة التنمية التي تشهدها الدولة الاتحادية، وأكد الصايغ أن المغفور له الشيخ مكتوم ساهم بشكل فاعل الى جانب فقيد الوطن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان من تمكين دولة الإمارات من مواجهة التحديات ومواكبة التطور في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتجارية والثقافية ·
وأشار إلى أن اهتمام المغفور له بأبناء الوطن والعمل الدءوب على تطوير قدراتهم وصقل مواهبهم وتعزيز كفاءاتهم جعل من الشباب الإماراتي الأكثر تطورا وقدرة على خوض غمار مسيرة التنمية التي أرادها فقيدنا مؤسس الاتحاد·
وقال الصايغ إن الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله انتهج سياسة حكيمة ارتقت بكافة جوانب الحياة في إمارة دبي كما ساهم من خلال موقعه كرئيس لمجلس الوزراء الاتحادي بناء القطاعات الاقتصادية التي تضمن للدولة الاستمرار في مسيرة النمو·
رائد الصناعة
الى ذلك قال المهندس صلاح الشامسي رئيس مجلس إدارة شركة القدرة القابضة إن إمارة دبي أصبحت في عهد المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله مقرا لعدد من الصناعات والنشاطات المتنامية والمزدهرة مثل الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض والسياحة والأعمال المصرفية والتمويل والتأمين ·
وأشار الى أن المغفور له عمل بجد وكد للنهوض في مستوى البنية التحتية لإمارة دبي كما تنبه الى ضرورة خلق مناخ تشريعي جاذب للاستثمار مما جعل إمارة دبي وجهة استثمارية مفضلة لدى العديد من المستثمرين في مختلف دول العالم·
وقال ان المغفور له اكمل مسيرة العطاء التي بدأها والده الشيخ راشد رحمه الله مؤكدا ان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي قادر على المضي في قيادة دبي نحو مزيد من التطور والازدهار·
ولفت الشامسي الى أن الشيخ مكتوم رحمه الله ساهم بشكل فاعل ومتواصل في دعم مسيرة الاتحاد المباركة التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله وقال إن الشيخ مكتوم سعى بشكل دائم من خلال رئاسته لمجلس الوزراء في الحكومة الاتحادية لتطوير البنى التحتية وتطوير البيئة القانونية والتشريعية في مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية وغيرها·
نهضة شاملة
نعت مؤسسة الإمارات للاتصالات 'اتصالات' فقيد الوطن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، وأعرب سعادة محمد حسن عمران، رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي للمؤسسة، بالأصالة عن نفسه وبالنيابة عن أعضاء مجلس الإدارة وكافة الموظفين في المؤسسة عن عميق الحزن والأسى لهذا الحدث الجلل، حيث قال: 'لا شك أن رحيل الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، القائد والإنسان صاحب الدور الكبير والمساهمات البارزة في نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، وإمارة دبي بشكل خاص يشكل خسارة كبيرة لشعب الإمارات والأمتين العربية والإسلامية· لقد استقبلنا هذا الحدث الكبير بقلوب مؤمنة بقضاء الله تعالى وقدره، سائلين الله أن يسكن الفقيد الكبير فسيح جناته ويلهم أهله وشعبه الصبر والسلوان'·
وأضاف سعادته: 'تعجز الكلمات عن وصف مدى إخلاص وتفاني الفقيد الغالي في خدمة وطنه ومواطنيه طيلة حياته الميمونة، حيث تتجلى إنجازاته العظيمة بوضوح في مسيرة التطور الاقتصادي والعمراني والحضاري والثقافي لدولة الإمارات العربية المتحدة'·
وأوضح عمران أن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم لعب دوراً محورياً في تطور قطاع الاتصالات في الدولة وتحقيق المكانة الرفيعة التي بلغتها المؤسسة على الصعيدين الإقليمي والعالمي·
تأثير اقتصادي
ونعى محمد ناصر الغانم المدير العام وعضو مجلس إدارة الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات فقيد الوطن المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم قائلا: أصبحنا يوم أمس على خبر مفجع عن المأساة الجلل التي ألمت بوطننا الحبيب بوفاة المغفور له بإذن الله· هذا الرجل الذي كان واحدا من أكثر الشخصيات تأثيرا على كافة الصعد سواء السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أنار بفكره العظيم الطريق لبناء الوطن وتحقيق ما لا يعد ويحصى من إنجازات· وأضاف: الراحل الكبير كان رائد النهضة الحديثة في إمارة دبي التي شهدت خلال فترة حكمه لها نقلة نوعية على كافة الأصعدة لتتحول إلى درة للخليج ومركز اقتصادي متطور بات يحظى بشهرة عالمية· واستطاعت الإمارة أن تستقطب استثمارات هائلة نقلت إليها الرساميل من دول المنطقة والعالم، لما تتميز به من استقرار اقتصادي وبنية تحتية متطورة، إلى جانب توافر المناطق الحرة والمناطق الصناعية والتسهيلات الاستثمارية حتى باتت مركزا صناعيا وتجاريا حيويا ليس على مستوى المنطقة فحسب، بل على المستوى العالمي· واستقطبت الإمارة العمالة الماهرة من كافة أرجاء العالم لما حظيت به من مزايا الاستقرار الأمني والاجتماعي· كما ركّز سموه رحمه الله على تشجيع الحركة السياحية حيث تحولت الإمارة إلى مركز جذب سياحي ليس له مثيل في المنطقة·
تحقيق الاستقرار
وقال: أسهم رحمه الله كذلك خلال شغله منصب رئيس مجلس الوزراء ونائب رئيس الدولة في تحقيق الاستقرار في الدولة وبناء قاعدة اقتصادية متطورة نقلت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى مصاف الدول المتطورة في عديد من المجالات· كما يعد من أكثر الشخصيات الإماراتية البارزة حضورا على الساحة العالمية، حيث مثل الدولة خلال فترة حياته في العديد من الفعاليات العالمية· ويعود له كثير من الفضل في جعل الإمارات تحظى بسمعة مميزة وتصبح واحدة من أكثر الدول احتراما وتأثيرا على الساحة الدولية·
وقال مدير عام شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية 'أدكو': في الوقت الذي أشعر فيه بالأسف لوفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم فإنني أتقدم بخالص العزاء والمواساة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وآل مكتوم الكرام راجيا من الله أن يسكن الفقيد فسيح جناته وأن يلهم آله وذويه وشعب دولة الإمارات الصبر والسلوان·
أياد بيضاء
وأضاف: كانت للمغفور له أياد بيضاء في مسيرة اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة ونموها وبالأخص في المجالات الاقتصادية والنهضة العمرانية في دولتنا الفتية، وجهوده المخلصة ومساهماته الفعالة في نمو وازدهار إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة عموما سوف تبقى وضع فخر واعتزاز ابنائها وشعبها والمقيمين على أرض دولة الإمارات· ويقول: سعيد عبدالله خوري مساعد المدير العام للشؤون الإدارية في 'أدكو': بعميق الحزن والألم تلقينا نبأ وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، والحق لقد كان المغفور له بإذن الله تعالى رجل دولة وصاحب مبدأ وقيم في الحياة ما كان يحيد عنها أبداً، وقد أفنى حياته لأجل شعبه ووطنه وما بخل عليهما بالوقت والجهد والصحة، وفقده يعز علينا لأننا نفقد بذلك ركناً من أركان الدولة فلا أحد ينسى دوره في دولة الاتحاد وبناء دولة الإمارات يداً بيد مع إخوانه أصحاب السمو الحكام، ونظرته الثاقبة في بناء إمارة دبي فآراؤه وأفكاره جعلت منها مرتعا سياحيا لكل أبناء العالم وأوصلتها لمصاف الدول العالمية والصناعية الكبرى·· ولكن عزاءنا أننا على يقين أن أبناء الإمارات سيكملون المسيرة وسيكون فكره ومنطقه دائماً هو المنهج الذي يسيرون عليه، وبهذا المصاب الجلل أتقدم بخالص العزاء والمواساة لصاحب السمو رئيس دولة الإمارات وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم إمارة دبي وجميع أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد وجميع شعب الإمارات، داعين الله أن يغفر له ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم آله وذويه وشعب الإمارات الصبر والسلوان·

اقرأ أيضا