الاتحاد

دنيا

«جوجل» و«أبل» تتنافسان على إنتاج التلفزيونات الذكية

التلفزيونات الذكية الجديدة تشعل الصراع بين عمالقة صناع التكنولوجيا

التلفزيونات الذكية الجديدة تشعل الصراع بين عمالقة صناع التكنولوجيا

تستعد شركتا جوجل وأبل لنسخة جديدة من المعركة التي خاضتها الشركتان العملاقتان من أجل السيطرة على سوق الهاتف الذكي، ولكن الصراع في المعركة الجديدة سيكون من أجل السيطرة على سوق التلفزيون الذكي، وذلك حسب ما ذكر موقع ميدنيوز الإخباري. وستطلق شركة إل جي الكورية الجنوبية للصناعات الإلكترونية قريبا أول تلفزيون ذكي يرتبط بالإنترنت مستخدمة نظام اندرويد، في حين ستنتج شركة سامسونج أول تلفزيون ذكي يستخدم برمجيات جوجل في وقت لاحق من العام، ولدى شركتي سوني وفيزيو موديلات تستخدم اندرويد أيضا.
وتأمل جوجل بتسجيل هدف على أبل بمحاولتها بناء تحالف مع شركات التصنيع على غرار شراكاتها التي أوصلت نظام اندرويد إلى الهواتف الذكية، في حين من المتوقع أن تطلق أبل تلفزيونها الذكي الذي يرتبط بالإنترنت في وقت لاحق من العام. وبعد الانقلاب الذي أحدثته أبل في صناعة الموسيقى والهاتف الخليوي يبدو أن التلفزيون هو الهدف التالي لهذا الانقلاب بتنافس صاحبة آيفون مع جوجل على تغيير طريقتنا في مشاهدة التلفزيون من الأساس.
وكان إريك شمدت، رئيس شركة جوجل، أعلن الشهر الماضي أنه بحلول صيف 2012 ستكون غالبية التلفزيونات المعروضة في المخازن أجهزة تعمل ببرمجيات جوجل. وتدور المعركة بين جوجل وأبل على سوق التلفزيون المرتبط بالإنترنت، وهي سوق من المتوقع أن يبلغ حجمها 122 مليار دولار في عام 2016. ونقلت صحيفة الجارديان عن الخبير في التكنولوجيا الرقمية بنديكت ايفنز أن منتجات اكثر تطورا ستطرح في السوق هذا العام، ولكن إحداث انقلاب في صناعة التلفزيون العالمية يختلف اختلافا تاما عن الانقلاب الذي حدث في صناعة الموسيقى نظرا لعدم توافر الجهاز المناسب أو المحتوى المناسب حتى الآن.

اقرأ أيضا