الاتحاد

عربي ودولي

«مصافحة» بين وزيري السياحة الإيراني والإسرائيلي

سارعت ايران امس الى نفي تقارير عن مصافحة نادرة حدثت بين وزير ايراني وآخر اسرائيلي اثناء مشاركتهما في معرض للسياحة في اسبانيا. وكان عمنون ليبرمان المتحدث باسم وزير السياحة الاسرائيلي ستاس ميسيجنيكوف قال “إن الوزير الإسرائيلي ونظيره الإيراني دعيا إلى حفل استقبال أقامه ملك اسبانيا في مدريد وتصافحا”. واضاف “ان ميسيجنيكوف قال لنظيره الايراني الذي ذكر ان اسمه حامد بكاي: كلانا من نفس المنطقة والسياحة يمكن ان تستخدم كجسر للحوار وتوسيع التفاهم.. الشعب الاسرائيلي يعتبر الشعب الايراني صديقا لكن يتعين على ايران ان توقف تحريضها الهائج ضد اسرائيل وأن تعود الى الاسرة الدولية”.وقال ليبرمان الذي قال انه شهد الحدث بنفسه “ان بكاي لم يرد على كلمات الوزير الاسرائيلي اثناء لقائهما”. واضاف ايضا “ان المسؤول عن القسم الايراني في معرض فيتور السياحي سار متجها إلى ميسيجنيكوف اثناء توقفه لمشاهدة المعروضات الايرانية ودعاه إلى زيارة الجمهورية الايرانية قائلا: لدينا مواقع طبيعية وثقافية رائعة ونرحب بكم ان تأتوا لزيارتها”.
واضاف ليبرمان “ان ميسيجنيكوف رد عليه قائلا “إنه يأمل ان يأتي قريبا اليوم الذي يمكن فيه للاسرائيليين ان يزوروا ايران لكن هذا سيتطلب تغييرا في النظام في ايران”. لكن وكالة الطلبة للأنباء الإيرانية نقلت عن هيئة التراث الثقافي والسياحة الإيرانية نفيها حدوث أي لفتة من هذا القبيل.
وقالت الهيئة الايرانية في بيان “الشائعة عن حدوث لقاء بين مسؤول إيراني وآخر من النظام الإسرائيلي المحتل والتي لها أهداف معينة شائعة لا أساس لها وتعتمد على خيال وسيلة إعلام بريطانية سيئة التفكير”، وأضافت “نؤكد مرة أخرى أن جمهورية إيران لن تعترف أبدا بدولة اسمها إسرائيل وتعتبر المواجهة الدائمة مع نظام كهذا واجبها”.

اقرأ أيضا

المعارضة البريطانية ترجح عدم مصادقة النواب على اتفاق بريكست