الاتحاد

الرياضي

السوديدي: المرأة الإماراتية قادرة على تبوء مكانة مرموقة في مجال الرياضة


خديجة الكثيري:
أشاد سعادة سلطان صقر السويدي أمين عام هيئة رعاية الشباب والرياضة، بالدور الريادي البارز التي تقوم به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، في مجال دعم المرأة الإماراتية والنهوض بها في شتى مجالات الحياة، لتكون العنصر الفاعل في بناء وتطور المجتمع·
وقال: هذا ليس بغريب على سموها وهي رفيقة درب المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه'، الذي ذهب بجسده إلا أنه باق في قلوبنا ونراه في كل إنجازات الدولة المختلفة على كافة الأصعدة والمستويات·
واضاف: ما نراه اليوم من أوسمة ودروع وجوائز وتقدير محلي وإقليمي وعالمي لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ما هو إلا مردود للعمل المخلص الذي قدمته سموها ولا زالت تقدمه سواء لدولة الإمارات أو فيما يتعلق بمجال المرأة والأسرة فقد فتحت سموها الطريق أمام نهضة المرأة الإماراتية لتكون إحدى لبنات تقدم المجتمع وتطوره فقد حققت المرأة الكثير من الإنجازات سواء العلمية أو العملية وها هي اليوم تدخل ساحة الأنشطة الرياضة بكل قوة واقتدار وتحقيق الإنجازات ليست المحلية فحسب بل القارية والعالمية، فباتت تتبوأ المنصات الذهبية كما تبوأت المكانة المرموقة في كافة المجالات·
ونوه السويدي إلى أن اهتمام أم الإمارات لم يتوقف عند المجالات العلمية والعملية، بل شمل ذلك دعم سموها للمجال الرياضي النسائي، وكانت البداية لتولي سموها الرئاسة الفخرية لجمعية مرشدات الإمارات، التي باتت تمثل الدولة في كثير من المشاركات المختلفة بما في ذلك الرياضة، كما كان لدعم الشيخة فاطمة أكبر الأثر في تحقيق الإنجازات الرياضية التي ما لبثت أن شاركت فيها ابنة الإمارات حتى حصدت الميداليات الذهبية على المستوى العربي والإقليمي ومثال ذلك ما حققته الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم في مجال الكاراتيه، وما حققته الرامية الإماراتية شمة المهيري في مجال الرماية، كذلك هناك إنجازات نسائية في مجال الألعاب الفردية والبولينج وغيرها·
وأكد الأمين العام لهيئة رعاية الشباب والرياضة، أن حركة الأنشطة الرياضية النسائية في الدولة بدأت في النهوض السريع والبارز بعد أن سارت بخطى ثابتة بفضل توجيه القيادة الرشيدة في الدولة وتشجيع سمو الشيخة فاطمة، حيث تم العام الماضي تشكيل لجنة نسائية تتبع هيئة رعاية الشباب والرياضة وقد ترأستها في العام الماضي، إلى أن تم مؤخرا تسليم الرئاسة والتنسيق والإدارة إلى شخصيات نسائية بارزة وضليعة في هذا المجال، ستكون قادرة على تسيير المسيرة الرياضية النسائية في الدول إن شاء الله، ومنهم سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام وأخواتها في اللجنة الرئيسية·
وعن مهمة اللجنة النسائية قال السويدي إن مهمتها ستكون في عملية تنظيم العمل الرياضي النسائي على مستوى الدولة، ويكون ذلك عن طريق الإعداد والإشراف والمتابعة لكافة البرامج والأنشطة المقدمة للفتاة في المدارس والجامعات وفي المراكز والجمعيات النسائية، بحيث نحقق أفضل أداء وإنتاج يدعم مسيرة الحركة الرياضة الشاملة للمرأة، وفي شتى اللعبات الرياضية، بحيث يتم التنسيق المناسب والتوجيه المستمر بأهمية تواجد ابنة الإمارات في محافل المشاركات المختلفة للأنشطة الرياضية·
وأشار السويدي إلى أن اهتمــــــــام هيئة رعاية الشباب والرياضة هو واجب كما هو واجـــــب كافة مؤسسات المجتمع المختلفة لدعم هذه الأنشطة الرياضة الموجهة للشباب من الجنسين الشاب والفتاة على حد سواء، بحيث نعكس الصورة الحضارية لدولة الإمارات·
ومن جانبه أكد سعادة عبدالمحسن فهد الدوسري أمين عام مساعد لشؤون الرياضة، أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، هي رائدة الحركة النسائية في الإمارات منذ بداية الدولة الاتحادية، فقد رافقت المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في مسيرة البناء والخير، وعملت بجد وإخلاص وتفان للنهوض بالمرأة الإماراتية لتكون عنصرا فاعلا في تنمية المجتمع إلى جانب أخيها الرجل، فكانت البداية أن أسست لها الجمعيات النسائية، ومن ثم شملت خدمات تلك الجمعيات تحت مظلة الاتحاد النسائي العام، وتولت سموها الرئاسة فيه منذ السبعينيات، لتنطلق منذ ذلك اليوم مسيرة الإنجازات النسائية على كافة المستويات التعليمية والعملية بدولة الإمارات·
وأشار الدوسري إلى أن دور سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك كان ملموسا ليس على الصعيد المحلي فحسب، بل كان لدور أم الشيوخ في التشجيع والدعم أن وصلت ابنة الإمارات إلى المحافل العربية والعالمية، فيما حققته من إنجازات علمية وعملية، وباتت تشارك في المؤتمرات العالمية والندوات المختلفة، ليكون لها شأن ومكانة مرموقة بين نظيراتها، وخير دليل على ما وصلت إليه المرأة في الإمارات هو تولي سمو الشيخة لبنى القاسمي الحقيبة الوزارية في وزارة الاقتصاد والتخطيط، وما حققته الكثيرات من الإماراتيات في توليهن لمناصب قيادية بارزة، أعطت من خلالها الكثير والمتميز·
وذكر الدوسري أن هناك عضوات إداريات فاعلات في مجال الاتحادات التي دخلت إليها الرياضات النسائية، ومثال ذلك الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم في اتحاد كرة الطائرة، ونورة الأنصاري في اتحاد التنس ونورة صفر في ألعاب القوى وغيرهن·
وأشار الدوسري إلى دور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان رئيس نادي أبوظبي في رعايته للبطولة النسائية لكرة القدم والتي ستقام بأبوظبي في منتصف الشهر الجاري، حيث ستستضيف العاصمة فرقا عربية نسائية لكرة القدم، وسوف ستكون للمرأة الإماراتية أول مشاركة نسائية لرياضة كرة القدم، وهو تجمع وحراك يسهم في تأسيس فكرة المشاركات النسائية في الأنشطة الرياضة المختلفة·
وأكد الدوسري أن ابنة الإمارات لا ينقصها الطموح والقدرة في التميز وتحقيق الإنجازات لا سيما في المجال الرياضي، وسيكون ذلك بدعمها وتشجيعها من خلال اللجنة النسائية والوجود الإعلامي، الموجه بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك والقيادة الرشيدة·

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"