الاتحاد

عربي ودولي

طهران تعلن استئناف أبحاث الوقود النووي


طهران - رويترز: في خطوة تصعيدية جديدة، اعلنت ايران أمس انها ستستأنف ابحاث الوقود النووي· وقال محمد السعيدي نائب رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية ان طهران ابلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية كتابة باستئناف الابحاث النووية قريبا· فيما طلبت الوكالة الدولية للطاقة من ايران الابقاء على تعليق نشاطات عليق اليورانيوم ردا على رسالة طهران الكتابية·
وذكر السعيدي للتلفزيون الايراني أن الابحاث في مجال الوقود النووي ستبدأ خلال الايام المقبلة بالتعاون والتنسيق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية· وشدد السعيدي على ان التخصيب الفعلي لليورانيوم من خلال ضخ الغاز في أجهزة الطرد المركزي في منشأة 'ناتنز'، لن يستأنف في الوقت الحالي· وقال إنه موضوع منفصل لم يتخذ قرار بشأنه بعد·
وتزامن الإعلان الإيراني مع اشارات قوية صادرة من حميد رضا اصفي المتحدث باسم وزارة الخارجية الخاصة باعتزام طهران رفض حل وسط اقترحته روسيا لنزع فتيل الخلاف النووي بين ايران والغرب·ومن المرجح ان يؤدي هذان التطوران الى تجدد الدعوة باحالة ملف ايران الى مجلس الامن التابع للامم المتحدة حيث يمكن ان تواجه طهران عقوبات سياسية او اقتصادية· وقال دبلوماسي رفيع قريب من الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن تحركات ايران الاخيرة قد تعزز موقف اولئك الذين يريدون احالة المسألة الى مجلس الامن خلال اجتماع مجلس المحافظين في مارس، وذلك في اشارة الى الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة·
وقد يجرى اقتراع على احالة ملف ايران الى مجلس الامن الدولي خلال الاجتماع المقبل لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية المقرر في 6 مارس المقبل· وكان مجلس المحافظين اختار ارجاء الاقتراح خلال اجتماعه في نوفمبر الماضي لاتاحة الفرصة امام الاقتراح الروسي لتحقيق نتائج· لكن الوكالة ستسعى على الارجح الى الحصول على توضيح من ايران بشان نوع الابحاث الذي تريد القيام بها· وقال الدبلوماسي ان الوكالة لن تكون لديها مشكلة نظريا اذا اخضعت ايران ابحاث دورة الوقود لنظام ضمانات الوكالة· وقد تتضمن ابحاث الوقود النووي اختبارات على نطاق ضيق لعمليات ذرية حساسة من بينها تخصيب اليورانيوم وهي التقنية التي قالت ايران انها تصر على اتقانها·واوقفت ايران ابحاث الوقود النووي بالاضافة الى تخصيب ومعالجة اليورانيوم في اطار مفاوضاتها مع دول الاتحاد الاوروبي الثلاث بريطانيا والمانيا وفرنسا التي بدأت عام ·2003 وتقول ايران ان برنامجها النووي سيستخدم فقط من اجل الاغراض السلمية·
وعلى الصعيد نفسه، قلل المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية حميد رضا اصفي من شأن الاقتراح الروسي الذي يرمي الى تهدئة المخاوف الغربية من ان تنتج ايران يورانيوم مخصب بالدرجة اللازمة لصنع قنبلة· وقال المتحدث ان مشروعا مشتركا مقترحا لتخصيب اليورانيوم في روسيا لن يقبل إلا إذا كان إضافة إلى منشآت تخصيب في إيران·واضاف في مؤتمر صحفي أسبوعي 'الاقتراح الروسي غامض، إذا كانوا يقترحون تخصيب اليورانيوم في روسيا (فقط) فقد قلنا إن هذا غير مقبول· لكن إذا كان ذلك يمثل خطة تكميلية او موازية فإننا سندرس الأمر'· وأضاف المتحدث أن طهران تنتظر حضور الروس إلى إيران قبل اتخاذ قرار بشأن رفض المشروع أو قبوله أو قبول حل وسط·
ومن المقرر ان يصل الى طهران وفد روسي برئاسة مسؤول بارز من وزارة الخارجية في 7 يناير لعقد المزيد من المباحثات بخصوص الاقتراح·

اقرأ أيضا

ترامب يصف وزير خارجيته السابق تيلرسون بالجهل