الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تطالب دمشق بالتعاون مع طلب التحقيق الدولي


دمشق، الرياض، واشنطن-وكالات الانباء: سارعت الادارة الاميركية امس الى دعم طلب لجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري لعقد لقاء مع كل من الرئيس السوري بشار الاسد ووزير خارجيته فاروق الشرع، وقالت على لسان سفيرها لدى الامم المتحدة جون بولتون انها تدعم هذا الطلب وتحث الحكومة السورية على قبوله وتتوقع ان توافق عليه بصورة تامة وبدون شروط بمقتضى قرارات مجلس الامن· في وقت عقدت في جدة قمة ثنائية بين خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس المصري حسني مبارك تركزت حول الازمة السورية في ظل تصريحات نائب الرئيس السابق عبد الحليم خدام الاخيرة التي اشار فيها الى تهديدات سورية سبقت اغتيال الحريري، وقال دبلوماسيون ان الجانبين بحثا سبل الضغط على دمشق كي تتعاون بشكل كامل مع الامم المتحدة وتجاوز أي آثار سلبية لنتائج التحقيقات· فيما ذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية أن مبارك سيغادر الى باريس لاحقا للقاء نظيره الفرنسي جاك شيراك في قصر الاليزيه اليوم الاربعاء وبحث الملف السوري اللبناني·
جاء ذلك، في وقت اكد مصدر رسمي سوري تلقي بلاده طلب لجنة التحقيق الدولية الاستماع الى شخصيات سياسية، لكن من دون اي ايضاحات حول المطلوب لقائهم او الكشف على طبيعة الرد السوري على الطلب· وقال رئيس لجنة الشؤون الدستورية والتشريع في مجلس الشعب النائب فيصل كلثوم انه إذا كان هناك تعارض بين طلب اللجنة مقابلة الاسد وبين القواعد الدستورية والقانونية التي تحيط بمقام الرئاسة فلن يلقى أي قبول وسيكون محل رفض من كل السوريين· فيما اعلن رئيس جهاز الامن والاستطلاع السوري سابقا في لبنان رستم غزالي الذي خضع للتحقيق الدولي في قضية اغتيال الحريري انه مستعد للاستقالة اذا طلب منه الاسد ذلك، وقال:'اذا طلبت مني قيادتي الاستشهاد فانا حاضر فكيف بالاستقالة··انا ضابط في الجيش وما تقرره القيادة انا ملتزم به بمحض ارادتي··اما بالنسبة لي فلن استقيل من مهمتي ابدا وساتحمل كامل مسؤولياتي كجندي في الجيش وسابقى مناضلا ومقاتلا ومجاهدا تحت قيادة الاسد ولن اتخلى عن مسؤولياتي ابدا'·
وبشأن طلب اللجنة الدولية لقاء الاسد والشرع، قال غزالي:'هذا الامر تقرره القيادة السياسية وعلى حد علمي نحن ملتزمون بكل القرارات الدولية بما يحفظ السيادة الوطنية··والرئيس الاسد هو رمز السيادة الوطنية في سوريا'، واضاف حول اتهام خدام له بالاستيلاء على 35 مليون دولار من بنك المدينة في لبنان:'سبق واعلنت اني انا واصولي وفروعي مستعدون لكشف حساباتنا فان وجدوا قرشا سوريا واحدا في اي دولة من العالم فليكشفوها وليشهروا (بنا)··هذا كلام عار عن الصحة ويأتي ضمن الحملة الظالمة التي تتعرض لها سوريا ويتعرض لها رموز او جنود او وطنيون في هذا البلد والايام القادمة ستظهر انها حملة ظالمة ونحن مستعدون مستقبلا لاظهار ما لدينا من وثائق ومستندات تتعلق بهذا الامر'·
وينتظر ان يعود رئيس لجنة التحقيق الدولية القاضي الالماني ديتليف ميليس على عجل الى بيروت على امل التوجه الى دمشق للاستماع الى افادة الاسد والشرع، وذكرت مصادر اللجنة ان ميليس وقبل تسليم مهام منصبه الى خلفه براميريتس قد يعود الى العاصمة اللبنانية قبل نهاية الاسبوع الجاري، بانتظار ان تتسلم اللجنة الرد السوري الرسمي على طلب اللقاء·

اقرأ أيضا

سفينة إنقاذ تبحث مجددا عن ميناء لإنزال 104 مهاجرين