الاتحاد

عربي ودولي

الجهاد و حماس تؤكدان انتهاء التهدئة


غزة - وكالات الانباء: أكدت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) امس ان التهدئة انتهت نهاية العام الماضي وحملت اسرائيل مسؤولية مواصلة العدوان· وقال اسماعيل هنية الذي يتصدر قائمة 'التغيير والاصلاح' التابعة لحركة 'حماس' للانتخابات التشريعية في مؤتمر صحافي في غزة ان 'اتفاق التهدئة ينتهي مع نهاية العام 2005 بموجب اتفاق القاهرة'·
واضاف انه 'من خلال الفترة السابقة اتضح ان المشكلة ليست في المقاومة ولا في الشعب الفلسطيني· المشكلة في الاحتلال الصهيوني الذي رفض ان يتعاطى مع شروط التهدئة والذي استمر بالعدوان الشامل على الشعب الفلسطيني'·وشدد هنية على ان 'حماس' ستكون حتى 25 كانون الثاني/يناير، موعد الانتخابات 'حيث تكون مصلحة الشعب الفلسطيني'·
واعلن القيادي في حركة 'الجهاد الاسلامي' خالد البطش أن 'التهدئة انتهت وعلى إسرائيل أن تنتظر رد سرايا القدس'· واضاف 'أن التهدئة لن يتم تجديدها قبل ردنا'· وحمل البطش رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون شخصيا مسؤولية القصف الجوي الاسرائيلي الذي أسفر عن اغتيال اثنين من ناشطي الحركة وإصابة ثالث في شمال قطاع غزة مساء الاثنين· وقال 'نحن نحمل العدو الإسرائيلي وعملاءه في المنطقة مسؤولية اغتيال سيد أبو الجديان وأكرم قداس' مضيفا أن شارون 'هو المسؤول عن هذه الجريمة وعليه أن يتحمل ردات فعل المقاومة الباسلة'·
وأكد البطش أن 'عملية الاغتيال لن تضيف إلى حزب كديما (الذي يتزعمه شارون) صوتا آخر في انتخابات الكنيست، بل ستضيف جثثا وقتلى في صفوفهم وستدفع إسرائيل ثمنا باهظا لهذا الاغتيال الجبان بحق ابن بار من سرايا القدس'·

اقرأ أيضا

استئناف المحادثات بين المجلس الانتقالي وممثلي الحراك في السودان