الاتحاد

عربي ودولي

الشرطة الاسرائيلية تعتقل البرغوثي وتطرد عشراوي من القدس


ي رام الله - 'الاتحاد' والوكالات: بدأت أمس الحملة الانتخابية الفلسطينية وسط تكهنات بأن الرئيس محمود عباس الذي يواجه صراعا مع إسرائيل وتحديا من منافسين إسلاميين قد يؤجل الانتخابات·وينظر للانتخابات المقررة يوم 25 كانون الثاني / ينايرالجاري على نطاق واسع، باعتبارها استفتاء على حكم عباس بعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة العام الماضي·
وارغمت الشرطة الاسرائيلية النائبة الفلسطينية المرشحة للانتخابات التشريعية حنان عشراوي امس على وقف حملتها في القدس الشرقية المحتلة التي تعتبرها اسرائيل عاصمتها 'الابدية'·وتدخل عناصر من شرطة حرس الحدود لارغام عشراوي على التوقف عن تعليق لافتة بعد دقائق من دخولها باب العمود، البوابة الرئيسية للحي العربي في القدس القديمة·وغادرت عشراوي على الاثر بينما اعتقلت سلطات الاحتلال مساعدها جواد جودة·
واعتقلت الشرطة الاسرائيلية كذلك المرشحين مصطفى البرغوثي ومترى نصراوى في المدينة القديمة·ويرأس البرغوثي قائمة 'فلسطين المستقلة'·وتم الافراج عن نصراوى بشروط بعد التحقيق معه واعترافه بتعليق هذه اللافتات· وقالت فيرونيك دو كيسير رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات تعليقا على التصرف الإسرائيلي 'صدمت بعض الشيء·هذه ليست بادرة مشجعة'·
وقبيل توقيف حملتها، قالت عشراوي للصحافيين انها قررت اطلاق حملتها من القدس 'لانها عاصمة فلسطين ومدينة محتلة'·وبدأت عشراوي المرشحة عن مدينة القدس على قائمة 'الطريق الثالث' المستقلة بزعامة وزير المالية سلام فياض، تتحدث مع التجار والمارة في السوق قبل تدخل الشرطة· وفرقت الشرطة الاسرائيلية الاثنين تجمعا انتخابيا لحركة 'فتح' في القدس·
ومنعت اسرائيل تنظيم حملات انتخابية في القدس الشرقية التي احتلتها وضمتها في
1967 لكنها لم تقرر بعد ان كانت ستسمح لفلسطينيي القدس بالمشاركة في الانتخابات التشريعية المقررة في 25 كانون الثاني/يناير· بينما اكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان الانتخابات لن تنظم من دون مشاركة القدس·وكانت اسرائيل قد سمحت بالاقتراع في المدينة في الانتخابات التشريعية الفلسطينية السابقة عام 1996 التي قاطعتها 'حماس'·وأكد رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع أن الانتخابات الفلسطينية لن تجرى في الضفة الغربية وقطاع غزة دون مشاركة القدس الشرقية·وأضاف أنه لن تجرى انتخابات من دون القدس ولا يمكن أن تكون هناك دولة من دون القدس·
وعند قبر عرفات في مدينة رام الله بالضفة الغربية بدأ المسؤول الفلسطيني البارز نبيل شعث رسميا حملة فتح الانتخابية ودعا لانتخابات نزيهة ليظهر الفلسطينيون للعالم انهم قادرون على بناء دولتهم ومؤسساتهم·

اقرأ أيضا

ثلاثة قتلى بانفجار سيارة مفخخة في ريف الرقة