دبي (وام)   أشادت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة بالمبادرة الرائدة للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء بتأسيس مختبر التوازن بين الجنسين بهدف ضمان تحقيق التوازن بين الموظفين والموظفات على كافة المستويات في الهيئة ورفع مستويات الإنتاجية وتحقيق موازنة أفضل بين العمل والحياة. وأعربت سموها عن شكرها للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء على تعاونها في تحقيق الأهداف التي تأسس من أجلها مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين قبل عامين بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وفي مقدمتها تقليص الفجوة بين الجنسين في قطاعات الدولة كافة وتحقيق تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة للمشاركة في عملية التنمية الشاملة المستدامة وتعزيز وضع دولة الإمارات في تقارير التنافسية العالمية في مجال التوازن بين الجنسين. وأعربت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم عن ثقتها في أن هذه الخطوة الرائدة من الهيئة ستكون حافزا لبقية الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص على مستوى الدولة لاتخاذ خطوات مماثلة من السياسات والإجراءات التي تهدف لتعزيز بيئة عمل داخلية مراعية للجنسين تحقيقا للتنمية المستدامة كأولوية وطنية تستند إلى مشاركة الرجل والمرأة معا في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. وأشارت سموها إلى أن مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين يسعى عبر التعاون مع كافة الجهات الحكومية والخاصة في الدولة إلى تصنيف الإمارات كنموذج يحتذى به عالميا في ملف التوازن مستثمرا المكتسبات والإنجازات التي حققتها الدولة في مجال دعم المرأة بفضل الرعاية التي نالتها من قيادتنا الرشيدة منذ تأسيس الدولة وسيتم الوصول إلى هذا الهدف بتكاتف الجهود كافة من أجل تحقيق خطوات إضافية في مجال التوازن وتقليص الفجوة بين الجنسين.