الاتحاد

عربي ودولي

طالباني يدعم الجعفري ويعلن انتهاء الخلافات بينهما


بغداد- وكالات الأنباء: تراجع الرئيس العراقي جلال طالباني أمس عن تحفظه على ترشيح رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته ابراهيم الجعفري للبقاء في منصبه بسبب الخلافات السابقة· كما انه لن يترشح لمنصب رئيس الجمهورية 'اذا بقيت صلاحياته على حالها'، فيما انتقد رئيس 'الجبهة العراقية للحوار الوطني' صالح المطلك بشدة موافقة زعماء 'جبهة التوافق العراقية' على تشكيل حكومة وحدة وطنية قبل انتهاء التحقيق في نزاهة الانتخابات الأخيرة· وقال طالباني في مؤتمر صحافي مشترك مع الجعفري بعد اجتماعهما في السليمانية لخمس ساعات ان 'اختيار المرشح لرئاسة الوزراء هو شأن الائتلاف العراقي الموحد وليس لنا أي فيتو ضد ترشيح الجعفري لمنصب رئيس الوزراء'· وأكد انه لم يبحث في هذه المسألة مع رئيس الائتلاف عبد العزيز الحكيم أو الجعفري· وأوضح 'الملاحظات على عمل حكومة الجعفري اصبحت من الماضي والعلاقة مع الجعفري جيدة وستكون افضل في المستقبل'· وكان قد اتهم الجعفري بالانفراد باتخاذ القرارات خلال فترة حكمه·
وشدد طالباني على ضرورة 'تشكيل حكومة وحدة وطنية تعكس جميع اطياف الشعب العراقي وأفضل السبل لمكافحة الارهاب وخلق الاجواء الآمنة في البلاد'· وقال مرة أخرى 'لن اترشح لمنصب رئيس الجمهورية· اذا بقي وفق الصلاحيات الحالية ·
وقال الجعفري إن مباحثاته مع طالباني ورئيس إقليم كردستان العراقي مسعود بارزاني 'كانت جيدة ومثمرة وركزت على تشكيل حكومة وحدة وطنية تشترك فيها القوى السياسية التي تمتلك عمقا جماهيريا تستمد منه شرعيتها وهي حكومة دستور وقانون'· واضاف 'الائتلاف والتحالف الكردستاني يعملان على ازالة كل العقبات أمام تشكيل الحكومة'·
من جهة أخرى، اتهم المطلك 'جبهة التوافق العراقية' بخرق اتفاق الأطراف المعترضة على نتائج الانتخابات 'مرام' على عدم مناقشة أمر الحكومة قبل إعلان النتائج النهائية، منتقدا بشدة موافقة زعيميها الشيخ عدنان الدليمي وطارق الهاشمي في اجتماعهما مع بارزاني في إربيل أمس الأول على تشكيل حكومة وحدة وطنية متوازنة· وقل لوكالة 'أسوشييتدبرس' أمس إنه 'صٌدم' من تصريحات الدليمي والهاشمي· وأضاف' أعتقد أنهم قادرون على إبرام صفقة مع الشيطان نفسه كي يحصلوا على تمثيل واسع في الحكومة المقبلة وهذا التصرف يُضعف ويناقض بالتأكيد مزاعمنا بتزوير نتائج الانتخابات'·
وأوضح المطلك ان القوى الرافضة للانتخابات 'اكدت على اهمية اجراء التحقيق والانتهاء له قبل الانخراط في اي عمل سياسي وحتى وان كان تشكيل حكومة وطنية'· واضاف انه رفض الاستجابة لدعوة تلقاها في وقت سابق للمشاركة في الاجتماعات الدائرة بين القوى الفائزة في الانتخابات 'لأننا نعتقد ان اي حوار في الوقت الحاضر حول لتشكيل حكومة وحدة وطنية سيضعف مشروعنا'·

اقرأ أيضا

جوتيريش يدعو قادة "مجموعة العشرين" للإسراع في تحقيق أهداف الأمم المتحدة