الاتحاد

ألوان

فتاوى يجيب عنها المركز الرسمي للإفتاء في الدولة

الزكاة
ما مقدار الزكاة على المال الذي مر عليه الحول؟ وهل تكون على المبلغ فقط أم على الربح أيضاً؟
إذا بلغ رأس المال المستثمَر في التجارة نصاباً وحال الحول وجبت الزكاة في مجموع المال وربحه بنسبة 2.5%، فالأرباح تزكى مع أصلها حتى ولو حصلت قبل تمام الحول بيوم واحد، قال العلامة ابن أبي زيد القيرواني رحمه الله تعالى: (وحول ربح المال حول أصله). وقيمة النصاب بالدرهم هذه الأيام تقريباً هي نحو: 13000 درهم، حيث إن مقدار نصاب المال النقدي هو قيمة 85 جراماً من الذهب عيار 24 (20 ديناراً من الذهب). وفي يوم حولان الحول قدِّرْ قيمة مالك من النقد وقيمة ما لديك من عروض تجارة قبل حساب مقدار الزكاة، وتقوم العروض حسب سعر السوق، وهو السعر الذي لا مغالاة فيه ولا تبخيس. والله تعالى أعلم.

وصف الأمور الدنيوية
ما حكم وصف مجال ما بعالم (عالم الهندسة، عالم الرياضة، عالم البحر...) أو الحياة (كحياة البحر، حياة الكواكب...)؟
العالم اسم لكل ما سوى الله تعالى، ولا حرج في وصف كل ما على الأرض وكل ما في السماء ودراسة ما يتعلق بذلك بكونه عالماً كعالم الهندسة إلخ، فقد أمر الله البشر بالنظر في آيات الله في الكون وذلك في آيات كثيرة منها: قول الله تعالى: {قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الْآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ} [يونس: 101]. - وقول الله تعالى: {إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِلْمُؤْمِنِينَ (3) وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (4) وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يَعْقِلُون} [الجاثية: 3 - 5]. ومن خلال تدبر الآيات السابقة ومثيلاتها يتضح أن القرآن الكريم قد وضع منهجاً عاماً للبحث والتفكير في خلق الله، ولذا جاء في صحيح مسلم أن النبي، صلى الله عليه وسلم قال: «أنتم أعلم بأمر دنياكم»، والله تعالى أعلم.

صلاة المريض
هل تجوز صلاة المريض على المحمل؟
على المريض أن يصلي بالحالة التي يستطيع الصلاة عليها، ولم يذكر الفقهاء في كتبهم أنه لا يصح أن يصلي الفريضة على المحمل مطلقاً، بل منعوا له الصلاة على المحمل في حالة القدرة على النزول والصلاة قائماً أو جالساً، قال العلامة محمد بن راشد، رحمه الله، في البيان والتحصيل: (مسألة قال: ولا يصلي المريض المكتوبة على المحمل، وإن اشتد مرضه حتى ينزل بالأرض فيصلي عليها وإن كان يومئ إيماء، ولا يصلي مكتوبة على المحمل. قال ابن عبد الحكم: إنما ذلك إذا كان المريض يقوى إذا نزل بالأرض على الصلاة جالساً وساجداً؛ لأنه لا يجوز له أن يصلي المكتوبة على المحمل إيماء وهو ممن يقوى على السجود، فإذا كان ممن إذا نزل بالأرض لم يقو على الصلاة إلا مضطجعاً وإيماء، فلا بأس أن يصلي على المحمل؛ لأن الحالة قد استوت به)، والله تعالى أعلم.

اقرأ أيضا

نمر يقتل زوجته المستقبلية في أول لقاء بينهما بحديقة الحيوان في لندن