الاتحاد

رمضان

الاختناقــات المـروريـة في دمشـق·· مشاريــع تنتظـر سـرعــة التنفيــذ


تتحدث صحيفة 'تشرين' في تحقيق لها عن مشكلة المرور في دمشق والتي تقول إنه لا أحد يعتقد انها تحل من خلال الشعارات والورقيات والثقافات المرورية، ولا أحد يتصور ان مثل هذه الازمة التي يتصاعد خطها البياني يوميا ستحل من خلال التغيير والتبديل في اتجاهات الشوارع، ومن يعتقد ان بناء الانفاق في الامويين والعباسيين والزبلطاني ستخفف من هذه الازمة فهو مخطئ لأن هذه المشروعات تسهل انسياب الآليات من خارج دمشق الى داخلها وهذا سيزيد الازدحام ازدحاماً· وتضيف: حقيقة الامر ان حل ازمة السير والمرور داخل دمشق بحاجة الى مشاريع حيوية تبدأ بفتح مركز المدينة من خلال اخراج الوزارات والمؤسسات والشركات من المركز الى الاطراف، وهي بحاجة الى استكمال بعض المشاريع الحيوية وبأقصى سرعة كمشاريع أنفاق الخط الحديدي الحجازي، وبحاجة الى انشاء مواقف مأجورة ستجبر الكثير من المواطنين والتجار والحرفيين الى استخدام وسائل النقل العامة بدلاً من مركباتهم، وهي بحاجة الى بناء جسور طويلة متحلقة، وتوسيع بعض الشوارع، وو···الخ· وتشير إلى ان هناك الكثير من المشاريع التي بدأت الدولة بتنفيذها في هذه المجالات، ولكن بات الناس لا يعانون من قلة المشاريع إنما من طول مدة تنفيذها الذي يستغرق بعضها عشرات السنين ما يجعل اقرب الدول المجاورة تسبقنا بسنوات في هذا المجال·
وقال المهندس طارق العاسمي مدير هندسة المرور والنقل في دمشق في حوار أجرته معه الصحيفة: ان المحافظة تتخذ العديد من الاجراءات من خلال لجنة السير التي يترأسها الدكتور المهندس محمد بشار المفتي محافظ دمشق لتقييم دراسة وضع الازمة المرورية في وسط العاصمة دمشق، وتم مؤخرا تشكيل لجنة فنية تضم اساتذة من جامعة دمشق باختصاصات مختلفة بهندسة المرور والطرق وتخطيط المدن اضافة الى الخبراء المحليين خاصة الذين لديهم خبرة كبيرة في هذا المجال كالعميد فاروق الموصلي وغيره، وقد وضعت اللجنة استراتيجية لحل هذه الازمة بعيدة المدى بالاضافة الى الحلول الاسعافية· وعن الخطط الاستراتيجية قال العاسمي: انه وبتوجيه من رئاسة مجلس الوزراء يتم حاليا وضع دراسة لإقامة مجمع حكومي في المعضمية سيضم جميع الفعاليات الخدمية للمواطنين، وسيتم ترحيل معظم الوزارات والمؤسسات الحكومية التي في وسط العاصمة الى هذا المجمع حيث تعتبر هذه المؤسسات من اهم نقاط الجذب المروري· كما سيتم الاسراع بتطبيق المخطط المروري المقدم من خلال دراسة لمؤسسة (جايكا) اليابانية، اضافة الى وضع الانفاق التي نفذت على الطريق الدائري بالخدمة كنفق الامويين والعباسيين والفيحاء ونفق دوار المطار الذي ستنتهي اعماله قريبا، وسيتم خلال الفترة القادمة البدء بتنفيذ نفق دوار كفر سوسة ومن ثم نفق الجمارك، وبدأنا حاليا بوضع دراسات لتنفيذ نفق في تقاطع المجتهد ـ باب مصلى ـ الزبلطاني ـ تقاطع كلية الشرطة ـ تقاطع مشفى حاميش·
وبدأت محافظة دمشق باجراء مسابقات مرورية حيث ان الازمة المرورية لاتحل بمناطق ضيقة، لذلك فقد كانت خطة المحافظة بأن يتم دراسة الازمة المرورية، إما على طول المحور المروري وإما على كامل بقعة المنطقة المرورية، وقد انتهينا من مسابقة محور المهدي بن بركة الممتد من ساحة الامويين الى جسر الفيحاء حيث تقوم مديريتنا بالتجهيز للدراسة المرورية من احصاء وعد مروري لتجهيز اضبارة تنفيذية لانشاء نفق على كامل المسافة للسير العابر بطول 1800متر من الممكن ان ينفذ على نظام (POT) حسب الحل الفائز من خلال المسابقة·
وحالياً نحن بصدد متابعة اجراء مسابقة منطقة شمالـ جنوب الممتدة من شارع النصر حتى الميدان، هذا بالاضافة الى ان اجراءات الاستملاك تسير لشق طريق شارع الملك فيصل حيث يسهل الحركة من الامويين الى منطقة الزبلطاني بحيث يخفف الضغط المروري على شارع بغداد·
وقال مدير هندسة المرور والنقل بدمشق: ان العاصمة تفتقر الى نظام نقل جماعي متكامل، حيث تقوم المحافظة حاليا بالتعاون مع وزارة النقل باستكمال ما بدأ به مكتب الدراسات الفرنسية PCOM من وضع مخطط نقلي لمدينة دمشق· كذلك تعاني العاصمة من مشكلة المرور الساكن والمتمثل بوقوف السيارات على اطراف الشوارع بسبب قلة المرائب الطابقية، حيث وجه المحافظ للبحث عن عقارات لتنفيذ مرائب فيها، اضافة للاسراع في استثمار المرائب الحالية، كما تقوم مديريتنا بالتعاون مع ادارة المرور لتجهيز ووضع دفتر شروط لانشاء مركز تحكم مروري بدمشق بحيث تتم اعادة النظر بأوضاع الاشارات الضوئية والتحكم بها عن طريق المركز والتخفيف من احتكاك الشرطة مع المواطنين والاستفادة من العناصر في اجراءات اخرى من خلال نظام المراقبة وضبط عمليات تجاوز الاشارة الحمراء والسرعة الزائدة من خلال المركز· واضاف العاسمي: انه يتم حالياً تحضير دفتر الشروط الفنية لنظام المواقف المأجورة في شوارع مدينة دمشق (الباركومتر) وسيتم تنفيذ هذا النظام في منتصف العام الجاري·
اما بالنسبة للاجراءات الاسعافية التي تعتزم المحافظة تنفيذها هي توحيد بعض الاتجاهات من خلال صياغة ورسم الخريطة المرورية لمدينة دمشق وتعديل بعض الجزر ودراسة المداخل والمخارج من والى التقاطعات، كما تتم حاليا دراسة وانشاء جسور للمشاة على الطرق السريعة كون الانفاق التي نفذت لا تستثمر بالشكل الامثل·

اقرأ أيضا