أنقرة (وكالات) اضطر نحو 500 سائح من بينهم أجانب لمغادرة فندق «مونامار بيتش » ( 5 نجوم) في مدينة مارماريس التركية، وذلك بسبب خلاف بين مالك الفندق والشركة السياحية التي تديره. وذكر موقع «نيوز ترك» أن ملكية الفندق تعود إلى عائلة الشيخ القطري ناصر أحمد علي آل ثاني. وأشار الموقع إلى أن محامي العائلة حضر مع موظفي دائرة تنفيذ الأحكام القضائية مساء يوم أول من أمس الأربعاء إلى المنشأة السياحية بهدف إبعاد إدارة الفندق الحالية. وتبين أن العائلة القطرية اشترت الفندق عام 2010 في هذا المنتجع التركي المطل على البحر المتوسط، وبعد ذلك قامت بتأجيره للشركة التركية Güney Y?ld?z? Otelcilik لقاء مليون دولار في العام، ولكن الديون تراكمت على الشركة خلال العامين الأخيرين بسبب الأزمة السياحية في تركيا وهو ما دفع العائلة القطرية لفسخ العقد. وفي 21 يوليو أصدرت المحكمة حكماً لصالح الطرف المالك وقررت العائلة القطرية إخلاء الفندق بالكامل من النزلاء وفريق العمل. واضطر المصطافون المطرودون من غرفهم للتجمع على مدى عدة ساعات في بهو الفندق وهم يأملون بتوزيعهم على فنادق جديدة وهو ما حدث فعلا بمساعدة جمعية أصحاب الفنادق ووكالات السفر في تركيا.