الاتحاد

الإمارات

منح الشيخة فاطمة «وسام العطاء والوفاء» من مرشدات دول مجلس «التعاون»

لجنة مرشدات دول مجلس التعاون في صورة جماعية

لجنة مرشدات دول مجلس التعاون في صورة جماعية

منحت لجنة المرشدات في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “وسام العطاء والوفاء”، وذلك تقديراً لجهود ودور سموها في دعم الحركة النسائية وتعزيز دور المرأة الإماراتية في المجتمع وصولا لتحقيق تطلعات وآمال ابنة الإمارات في مختلف المجالات الاجتماعية والثقافية والبرلمانية والاقتصادية والرياضية.
وتسلمت الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان نيابة عن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الوسام من هند محمد الهولي رئيسة لجنة مرشدات دول مجلس التعاون الخليجي رئيسة مرشدات دولة الكويت أمس الأول في مقر الاتحاد النسائي العام ، وذلك بحضور نورة خليفة السويدي رئيسة لجنة الإمارات للرياضة النسائية ومديرة الاتحاد النسائي العام، ورئيسة لجنة شابات كلاً من الإمارات والبحرين وسلطنة عمان وقطر والكويت وعضوات مجلس إدارة جمعية مرشدات الإمارات.
ويأتي تكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إيمانا بالدور الرائد الذي تحظى به “أم الإمارات” على مختلف الصعد والمجالات ودعمها المستمر لأفراد المجتمع محلياً وخليجياً وعربياً.
وأكّدت الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، الدور الوطني والدعم السخي الذي تقوم به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للحركة الرياضية النسائية وتعزيز مكانة المرأة في المجتمع، مؤكدة أن سموها تحرص كل الحرص على رعاية فتيات الوطن والأخذ بأيديهن نحو مواقع متقدمة ومتطورة للمساهمة الفاعلة في دعم مسيرة النهضة الحضارية التي تشهدها دولة الإمارات في كافة المجالات.
وأشارت الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان إلى أنّ الرياضة النسائية الإماراتية شهدت قفزات نوعية في ظل الرعاية الكريمة لسمو أم الإمارات صاحبة أيادي الخير والعطاء لمسيرة الرياضة النسائية، وحثها المتواصل على عكس الصورة المشرقة لتحقيق إنجازات تاريخية تنسجم مع إرادة وإصرار بنات الإمارات اللاتي يحملن قدرات كبيرة وطاقات مبدعة كسبن من خلالها ثقة المجتمع والقيادات الرياضية النسائية.
وأوضحت قائلة: “تكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات بوسام العطاء والوفاء جاء في محله وصادف أهله، بعد أن قدمت سموها العطاءات الكبيرة وسخرت الإمكانيات ومضت قدما لكي تكتسب المرأة الإماراتية معارف وخبرات جديدة، وذلك بهدف الارتقاء بواقع المرأة ونقلها إلى واقعا متطورا وأكثر رقيا ويحقق لها النجاحات والتميز والإبداع في شتى المجالات”. وأضافت الشيخة فاطمة بنت هزاع أن حركة المرشدات ذات أهمية كبيرة وهي البؤرة والنواة الحقيقية في بناء وتأهيل القيادات الرياضية النسائية حيث تسهم في صقل قدرات المرأة من النواحي القيادية والتربوية والإرشادية وصولا للأهداف السامية التي انبثقت من اجلها الحركة الإرشادية.
وأشادت الشيخة فاطمة بنت هزاع بالجهود الكبيرة والدور الذي تلعبه لجنة المرشدات بدول مجلس التعاون وأهدافها الكبيرة في تعزيز استثمار الفرص الجديدة وتقديم كل ماهو مناسب للقيادات والفتيات في دول مجلس التعاون واحتياجاتهن لإعداد مواطنة صالحة لخدمة مجتمعها وبيئتها بثقة ووعي وإدراك وإعداد قائدات مؤهلات يستطعن بكفاءتهن ومقدرتهن قيادة الفرق ومسايرة التطورات العالمية بشكل عام وعالم المرشدات بشكل خاص. من جانبها ثمنت نورة السويدي رئيسة لجنة الإمارات للرياضة النسائية الدعم اللامحدود من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للحركة النسائية في مجتمع الإمارات مما كان الأثر البارز في الوصول بالمرأة إلى منجزات ومكتسبات كبيرة، مشيدة بلجنة المرشدات بدول مجلس التعاون وجهودهم الكبيرة في تعزيز الروابط بين الطاقات والقيادات النسائية في دول مجلس التعاون.
وأكدت السويدي أهمية نشر الوعي بأهداف الحركة الإرشادية للمجتمع بجميع فئاته وأهمية انتساب الفتيات والشابات للحركة الإرشادية لأنها تحقق أهدافهن وتلبي احتياجاتهن في هذه المرحلة العمرية من الناحية الفكرية والاجتماعية.
وأضافت السويدي أن الحركة الإرشادية من شأنها أن تساهم في تفاعل الفتيات والشابات مع المجتمع خلال تنفيذهن للمشاريع والفعاليات المندرجة ضمن الخطة الإستراتيجية لجمعية المرشدات.
يذكر أن لجنة المرشدات بمجلس التعاون لدول الخليج العربية تأسست عام 1996، وهي اللجنة المسؤولة عن العمل المشترك في حركة المرشدات وتوحيد الإطار العام للمناهج والبرامج وتفعيلها لخدمة الفتيات في دول مجلس التعاون، وتعقد اللجنة اجتماعاتها بشكل دوري كل سنة في إحدى الدول الأعضاء، وتضم في عضويتها “دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وسلطنة عمان ودولة قطر ودولة الكويت”. وترأس اللجنة حاليا هند محمد الهولي من دولة الكويت”.

أيادي «أم الإمارات» البيضاء عطاء بلا حدود

قالت هند الهولي رئيسة لجنة مرشدات دول مجلس التعاون رئيسة لجنة مرشدات دولة الكويت إنّ تقديمنا أرفع الأوسمة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” يأتي من محبّتنا الصادقة وتقديرنا لشخصها الرائع إذ تعم أياديها البيضاء جميع مجالات الخير لخدمة المجتمع والمحافظة على فئاته على جميع المستويات، وأكّدت الهولي أنّ عمل سموها التطوّعي هو أسمى برامج وأنشطة حركة المرشدات.

اقرأ أيضا

قرقاش: محمد بن زايد بوصلة استقرار ومستقبل المنطقة