الاقتصادي

الاتحاد

إيقاف الخسائر

أبوظبي (الاتحاد) - يعتبر أمر “إيقاف الخسائر” أحد أنواع الأوامر التي يلجأ إليها المتعاملون في أسواق الأسهم، خصوصاً عندما تكون الأسواق في مسار هابط على الدوام.
وكما يمكن فهمه من أسم المصطلح، فإن هذا النوع من الأوامر يستهدف حماية أرباح المستثمر إذا كان السهم مرتفعا، أو الحد من خسائره إذا كان السهم منخفضا.
ويعطي المستثمر لشركة الوساطة أمر إيقاف الخسائر ببيع السهم بالسعر الذي يحدده للوسيط، وعلى سبيل المثال، لنفترض أن مستثمرا يشتري سهم شركة ما بواقع 20 درهما للسهم، وفي الوقت الذي يشتري فيه السهم، يضع أمر إيقاف خسائر إذا وصل السهم إلى سعر 18 درهما للسهم، وهذا يعني انه اذا انخفض السعر إلى 18 درهما، فسوف يقوم الوسيط بطريقة آلية ببيع السهم ، وتكون خسارة المشتري هنا محدودة بنسبة 10%.
ولا يؤمن العديد من المستثمرين بأوامر إيقاف الخسائر، لأنهم يعتقدون أنه إذا انخفض سعر السهم، فإن ذلك يعد فرصة جيدة للشراء، وليس للبيع، وهناك قول معروف لأحد المدراء الماليين، مفاده إن أمر ايقاف الخسائر يقضي على المحفظة الاستثمارية للمستثمر؛ لأنه يجزئها إلى آلاف القطع.
وبالطبع، فإن أوامر إيقاف الخسائر ليست ممتازة على طول الدوام، وعلى سبيل المثال، فإنه في الأسواق المتقلبة يمكن أن تنفذ أوامر إيقاف الخسائر عن غير قصد، وهو ما يحدث كثيرا، فقد يعطي المستثمر أمر إيقاف الخسائر عند 18 درهما للسهم، وبعدها بساعات ينخفض السهم إلى السعر الذي طلب المستثمر البيع عنده، ويبدأ الوسيط بتنفيذ الأمر، عندها يشعر المستثمر بالراحة؛ لأنه قام بالبيع، قبل هبوط السعر أكثر.
ولكن قد يفاجأ المستثمر الذي باع أسهمه عند أمر إيقاف الخسائر، أن السهم الذي باعه ، وخسر فيه 10% قفز إلى 22 درهما، ولهذا السبب يحاول بعض المستثمرين استخدام أمر إيقاف خسائر “ تحفظي” يكتبه البعض على الورق، غير أن معظم المستثمرين ليس لديهم المعرفة، بشأن بيع أحد انواع الأسهم، عندما يصل إلى السعر المستهدف.
والفكرة الأساسية، أنه يتعين على المستثمر قبل شرائه لأحد الأسهم، أن يفكر مقدما في الوقت الذي سوف يبيع فيه السهم، عندما يشعر أنه أخطا في الشراء، ويشبه أمر إيقاف الخسائر بوليصة التأمين التي تستخدم عندما يحدث ما لم يتوقعه الفرد، فهي تعمل على حمايته من فقدان كل شيء، وفي بعض شركات الوساطة يستطيع المستثمر أن يطرح أمر إيقاف خسائر “متحركا”، بمعنى أنه يرتفع عندما يرتفع سعر السهم.

اقرأ أيضا

النفط يصعد والأسواق تتابع اجتماع «أوبك+»