الاتحاد

الإمارات

إغلاق كامل لجسر آل مكتوم بالاتجاهين مساء اليوم


دبي ـ محمد المنجي:
أعلن العميد عيسى أمان عبيد نائب مدير الإدارة العامة للمرور بشرطة دبي،عن اغلاق كامل لجسر آل مكتوم بالاتجاهين اعتبارا من الساعة التاسعة وحتى الساعة العاشرة والنصف مساء اليوم ، بمناسبة افتتاح فعاليات مهرجان دبي للتسوق ·2006 وقال إن الألعاب النارية التي سترافق انطلاق فعاليات المهرجان ستكون في سبعة مواقع وبأوقات مختلفة، حيث تنطلق في الساعة التاسعة من جزيرة النخلة 'ديرة'، وبعد سبع دقائق من حديقة شاطئ الجميرا، وفي التاسعة و14 دقيقة تنطلق الألعاب في شارع دبي - الشارقة، ليكون موعد سكان منطقة المركز التجاري في التاسعة والنصف، بينما تنطلق الألعاب في التاسعة و33 دقيقة في كل من جسر آل مكتوم، وفستفال سيتي، لتكون خاتمة الألعاب النارية يوم الافتتاح في العاشرة وتسع دقائق في القرية العالمية من مساء ذلك اليوم·
وأكدت الإدارة العامة للمرور أنها ستكثف من وجود رجال المرور حول مواقع فعاليات المهرجان، قبل انطلاقه للحفاظ على انسيابية حركة السير، ومنع التجاوزات خاصة في المواقع الرئيسية، التي تشمل القرية العالمية، وشوارع الرقة، والسيف، وقرية الغوص والتراث، وواحة السجاد في المركز التجاري·
وحذرت اللجنة الامنية للمهرجان أفراد الجمهور والسائقين، من مشاهدة الألعاب النارية، أثناء قيادة المركبة في الوقت نفسه، ودعاهم إلى أخذ الحيطة والحذر عند المرور قرب مواقع إطلاق الألعاب، ومراقبة حركة المشاة، بشكل أكثر تركيزاً خاصة الأطفال الذين تلفت انتباههم الألعاب النارية، ولا يقدرون خطورة الطريق الذي يسيرون فيه·
كما دعا أولياء الأمور إلى تكثيف الرقابة على أطفالهم خاصة على جانبي ضفاف خور دبي، الذي سيشهد خلال يوم الافتتاح ألعاب الليزر، التي ستنطلق بالقرب من غرفة تجارة وصناعة دبي، وتستمر حتى بداية انطلاق الألعاب النارية الموعد الرسمي لإعلان افتتاح المهرجان، مشيراً إلى أن تلك الألعاب التي ستشكل قوس قزح فوق خور دبي ستكون جذابة ولافتة للانتباه·
وحث العميد عيسى أمان الضباط وصف الضباط والأفراد ومسؤولي الدوريات ورجال المرور المشاركين في خدمة ضيوف دولة الإمارات ومهرجان دبي للتسوق 2006 ، على الحفاظ على سمعة شرطة دبي الإنسانية، التي ترسخت في نفوس الناس· ونبه إلى أن مرتكبي المخالفات المرورية، ' غير الخطرة منها '، يستحقون معاملة لبقة وإنسانية راقية عند تحرير المخالفات لهم، حتى تكون دافعاً ومحفزاً لهم لعدم ارتكاب مخالفات أخرى، مشيراً إلى أن الكثيرين من مرتكبي المخالفات المرورية أناس على خلق رفيع وتؤثر بهم الكلمة الطيبة أكثر من الغرامة، مؤكداً لرجال المرور، أن المهرجان فرصة إضافية لتعزيز العلاقة مع أفراد الجمهور وإظهار الوجه الحقيقي المشرق لشرطة دبي·
وشدد خلال لقائة مع أعضاء اللجنة المرورية، على أن الهدف الرئيسي لعمل رجال الشرطة هو ضبط الأمن عامة، سواء على الطريق أو خارجه وضمان سلامة أفراد الجمهور، ومنعهم من الوقوع في مخالفات تسبب لهم أضراراً مادية وجسدية، مؤكداً أن العمل الأمني عموماً، والعمل المروري خصوصاً، عمل متخصص ومنظم ولـه لوائح وضوابط وقيم وليس عملاً عفوياً، داعياً مسؤولي الدوريات وأفراد المرور للحفاظ على العلاقة الوطيدة والمتميزة التي تربط شرطة دبي بأفراد الجمهور، دون أن يؤدي ذلك إلى تساهل في اتخاذ الإجراءات القانونية بحق مخالفي القانون، خلال المهرجان، أوفي أي وقت، ولكن بأسلوب حضاري متطور·
ودعا إلى ضرورة فهم القيم والمبادئ النظامية بوضوح، ومنها معرفة قانون السير ولائحته التنفيذية وأحكامه والجهة المختصة بتنفيذه، وآداب وضوابط عمل رجال الأمن، واستخدام الأجهزة، وطريقة إيقاف الدورية، وتنظيم حركة السير بصورة آمنة، والتعامل اللبق مع أفراد الجمهور، واكتساب احترامهم، إضافة إلى معرفة أنواع المخالفات المرورية·

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي