الاتحاد

الإمارات

دبي للمواصلات تنقل 49,5 مليون راكب عبر 21 مليون رحلة في 2005


دبي - الاتحاد: أظهر تقرير مؤسسة دبي للمواصلات، أن إجمالي عدد رحلات سيارات الأجرة والحافلات خلال عام 2005 بلغ 21 مليوناً و569 ألفاً و393 رحلة منها 21 مليوناً و424 ألفاً و85 رحلة لسيارات الأجرة، و145 ألفا و308 رحلات للحافلات، وبلغ إجمالي عدد ركاب سيارات الأجرة والحافلات 49,5 مليون راكب، وبلغ متوسط الراتب الشهري للسائقين 2268 درهماً·
وأوضح التقرير أن أسطول المؤسسة يضم قرابة ثلاثة آلاف سيارة أجرة، إضافة إلى اسطول الشركات صاحبة الامتياز العاملة تحت مظلتها والتي تضم 2762 سيارة·
وذكر التقرير أن إدارة دبي للمواصلات تسعى دوماً إلى مواكبة كافة التطورات في مجال صناعة النقل والمواصلات ودراسة السبل لتحقيق مستوى معيشي وظروف عمل أفضل للسائقين، وهي ترحب بالملاحظات الواردة من قبلهم طالما أنها ترد بأساليب وبأطر قانونية مناسبة دون إغفال أو إهمال لأي مقترح أو شكوى، مشيرة إلى أنها ترحب باختيار السائقين لممثلين عنهم للتباحث والتشاور معهم بشأن العلاقة المشتركـة وسبل تطويرها بما يراعي المصلحة العامـة ومصالح السائقين·
وأكد أن المؤسسة حريصة على تغطية الخدمة لكافة المناطق في مدينة دبي، وتأمينها لكافة شرائح المجتمع المقيمين في الإمارة إضافة إلى الزائرين والسواح، وهي تشدد على سائقيها بضرورة التعامل بلباقة وبصورة حضارية مع الركاب ومستخدمي الطريق وعدم ارتكاب المخالفات، ليس المرورية فحسب، وإنما أيضاً المتعلقة بجودة الخدمة التي تسيئ إلى المكتسبات الحضارية لإمارة دبي التي تحرص حكومتها دوماً على ريادتها الاقتصادية والسياحية والخدماتية وجعلها قبلة المستثمرين والسواح في العالم·
وأشارت المؤسسة في تقريرها إلى أنها اتخذت من الإجراءات بهدف الحد من المخالفات المرتكبة من قبل السائقين، ويأتي في طليعة تلك الإجراءات الحاق المخالفين من بينهم بدورات تدريبية مكثفة تتعلق بأسلوب التعامل مع الركاب والإرتقاء بجودة الخدمة، إضافة إلى دورات مرورية متخصصة لتجنب ارتكاب المخالفات مستقبلاً؛ وقد أثمرت الجهود في التقليل إلى حد كبير في نسبة المخالفات، كما أكدت اهتمامها بالسائقين وظروفهم الوظيفية والمعيشية في أولويات اهتمامها باعتبارهم من أهم مقومات الإنتاج في مؤسستنا وبدون تأمين متطلباتهم المحقة لا يمكن لتلك الريادة أن تتوفر أو للخدمة أن تكون متميزة، وقد حرصت في علاقتها معهم على الجوانب الإنسانية من خلال صرف رواتب السائقين بصورة دائمة قبل أنتهاء كل شهر، وتقديم العديد من التسهيلات من سكن ومرافق خدمية ملحقة به، تحفيز السائقين على العمل بكفاءة· وتحرص المؤسسة دائماً على تكريم السائقين المتميزين شهرياً إضافة إلى توزيع الشهادات التقديرية على السائقين الذين لديهم أقل نسبة مخالفات وأعلى معدل للدخل، وتوفير علاج طبي وطبيب إضافة إلى عيادة خارجية لاستقبال السائقين خلال الفترتين الصباحية والمسائية مع صرف الأدوية المناسبة، والاهتمام بمشاكل السائقين اليومية التي تواجههم أثناء تأدية العمل، باعتماد أسلوب اليوم المفتوح معهم؛ حيث يتاح لهم يوم الاربعاء من كل أسبوع مقابلة المدير التنفيذي ومدير إدارة التشغيل في المؤسسة ومناقشتهما في كـافة الامور التي تهمهم·

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي