الاتحاد

الإمارات

الخدمات الصحية : المرحلة الثانية للضمان الصحي تشمل المواطنين ومواطني دول التعاون


عبدالحي محمد:
وقعت الهيئة العامة للخدمات الصحية لإمارة أبوظبي عقدا مع 'شركة ما كنزي للاستشارات'، إحدى أكبر وأفضل شركات الدراسات الاستشارية في العالم، لإعداد دراسة حول استراتيجية عمل للخدمات الصحية في إمارة أبوظبي لمدة عشر سنوات مقبلة·
صرح بذلك لـ'الاتحاد' أمس الدكتور أحمد مبارك المزروعي مدير الهيئة، موضحا أن الهيئة وقع اختيارها على شركة ما كنزي بعد بحث مستفيض حول أفضل بيوت الخبرة العالمية والشركات الاستشارية العالمية·
وأوضح أن الشركة العالمية ستوفد خلال الفترة المقبلة خبراء متخصصين لدراسة واقع الخدمات الصحية في الإمارة والطموحات التي تتمنى إدارة الهيئة تحقيقها على أرض الواقع وسبل تحقيها من كافة النواحي وبخاصة الطبية والإدارية·
وأشار الدكتور المزروعي إلى حرص الهيئة على دراسة أحدث النظم الصحية في العالم والاستفادة منها على كافة الأصعدة الإدارية والطبية والتكنولوجية، موضحا أن الهيئة تهدف إلى تقديم أفضل الخدمات الصحية للمواطنين والمقيمين في الدولة والمنطقة ولديها فرصة أكبر للاستفادة من النظم الصحية المتقدمة في العالم بما تملكه من إمكانيات بشرية وتقنية متميزة للغاية·
ونوه الدكتور أحمد المزروعي إلى أن مشروع الضمان الصحي في حال تطبيقه سيؤدي إلى إحداث تطوير كبير في الخدمات الصحية بالإمارة، سواء في القطاع الحكومي أو الخاص، وتحديد الاحتياجات الحقيقية للإمارة من الخدمات الطبية المطلوبة، موضحا أن الهيئة تواصل جهودها لإقراره في أفضل صورته·
وأكد إبراهيم الموسى المدير التنفيذي للشؤون المالية والإدارية بالهيئة، أن المرحلة الأولى لمشروع التأمين الصحي تشمل المقيمين في الإمارة بينما تشمل المرحلة الثانية التي لم يتم تحديد موعدها بعد المواطنين ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي، كما سيحصل المواطنون على مزايا أفضل مقارنة بالمزايا التي سيحصل عليها المقيمون·
وذكر الموسى أن الحكومة تقدم الخدمات الصحية للمواطنين حاليا بشكل متميز مجانا في مستشفياتها ومراكزها الصحية، كما أن هناك أعدادا لابأس بها من المواطنين مؤمن عليهم من قبل جهات عملهم في أرقي المستشفيات الخاصة، من الموظفين المواطنين العاملين في جهاز أبوظبي للاستثمار ومؤسسة الإمارات للاتصالات وغيرها· ورد الموسى على تساؤلات لمواطنين تلقتها 'الاتحاد' بعد إنفرادها بنشر مشروع الضمان الصحي أول أمس، أكدوا أن نسبة لا يستهان بها من المواطنين يعالجون حاليا في القطاع الطبي الخاص وغير مؤمن عليهم من جهات عملهم ويدفعون رسوما باهظة التكاليف، قائلا: إن هيئة الخدمات الصحية لإمارة أبوظبي تدرك جيدا أن نسبة ليست صغيرة من المواطنين تعالج بالقطاع الطبي الخاص، ويهمنا أن تستفيد تلك الفئة من المشروع الجديد للضمان الصحي ونحن تبذل أقصى جهدنا لتطبيق المرحلة الثانية من المشروع، وأعتقد أن موعدها لن يكون بعيدا ويهمنا حاليا انجاز المرحلة الأولى بنجاح·

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يوجّه بتعيين 389 إماراتياً في الإمارة