الاقتصادي

الاتحاد

«سياحة دبي» تتوصل إلى عشرات العقود والاتفاقات لاستضافة وفود سياحية ومؤتمرات

جانب من معرض سوق السفر العربي الذي اقيمت فعالياته بدبي الأسبوع الماضي (الاتحاد)

جانب من معرض سوق السفر العربي الذي اقيمت فعالياته بدبي الأسبوع الماضي (الاتحاد)

دبي (الإتحاد) - أكد المشاركون ضمن جناح دائرة السياحة والتسويق التجاري في سوق السفر العربي “الملتقى 2012”، والذي اختتم فعالياته أمس الخميس 3 مايو الجاري على استفادتهم القصوى من مظلة الدائرة في الترويج لمنتجاتهم، وجذب المزيد من الزبائن، والاهم هو كسب ثقتهم كونهم تحت مظلة حكومة رسمي.
وشارك ضمن جناح الدائرة في الدورة الـ 19 للملتقى في سوق السفر العربي 183 مشاركاً، يمثلون كل الاطياف العاملة في القطاع السياحي من فنادق إلى شركات سياحية والشركات التي تقدم خدمات للسياح وللشركات والفنادق، بحيث راعت الدائرة التكامل بين كافة المشاركين ضمن الجناح، مما اضفى ابعاداً ذات قيمة مضافة، ولتلبية كافة احتياجات الشركات الدولية التي زارت الجناح.
كما قامت الدائرة بتخصيص ركن للعديد من الجهات ذات الصلة والمعنية بالسياح والزائرين من عدد من الجهات الحكومية الخاصة والمناطق الحرة، لتقديم خدمات متكاملة في كل اتجاه.
وقال المشاركون، في تقرير للدائرة أمس، إن التخطيط الجيد الذي يتميز به الجناح وتكامل عناصره قدم لنا خدمات جليلة يعرفها المختصون، بحيث يتم توفير كل شيء لأي شركة ترغب في التعاقد مع اي جهة ولطلب أية خدمات من سفاري الى تذاكر سفر، إلى خدمات ضيافة والحجوزات الالكترونية، ثم الرعاية الطبية وتسهيلات دائرة السياحة، فضلا عن موضوع التأشيرات بتواجد دائم ومكثف لإدارة الإقامة وشؤون الاجانب، وكل ما من شأنه تسهيل عمل المشاركين.
وكانت مشاركة دائرة السياحة ناجحة لهذا العام بشكل فاق التوقعات، حيث يؤكد واقع النتائج التي تمخضت عنها المشاركة والعقود التي تم توقيعها وحتى الاتفاقات التي ابرمتها الفنادق والشركات أشارت الى هذا النجاح.
وشهد المعرض اقبالاً كبيراً على دبي وحجز غرف فندقية على مدى عامي 2012 و2013، ولمدد طويلة، واضافة بنود في العقد بعدم الإلغاء تحت اي ظرف يجعل المستقبل امامنا زاهراً لأبعد مدى، ويؤشر لموسم سياحي نموذجي.
وجذب الجناح كبار المسؤولين في الدولة، بدأت بيوم الافتتاح تلاها زيارة صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، ثم عدد كبير من اصحاب السمو الشيخ وكبار المتخصصين والمهتمين بقطاع السفر والسياحة والفندقة.
وقد شهد جناح دائرة السياحة والتسويق التجاري زيارات لعدد كبير من المسؤولين العرب والاجانب، منهم وزير السياحة المصري منير فخري عبدالنور، والذي اجرى مباحثات ناجحة جداً مع خالد أحمد بن سليّم مدير عام الدائرة، ومديري السياحة ورجال الاعلام في كل من اليونان واستراليا والمكسيك والهند وغيرها ممن يمثلون عشرات الشركات والجهات الاعلامية والفندقية والسياحية.
وشهد المعرض الحدث الاهم لهذا العام، وهو الاطلاق الأول لمعايير التصنيف الفندقي والخدمات الفندقية، وعقد أكثر من 10 ورش عمل للتعريف بالمعايير الجديدة، وقدمها ماجد المري مدار ادارة تصنيف الفنادق والعاملين في الادارة بالدائرة.
واشتملت المعايير الجديدة على استحداث فئات فندقية جديدة لرفع مستوى الخدمات لتوسيع النطاق امام خدمات الضيافة للسياح بحيث تكون الفرص متاحة امام جميع السياح، كل حسب امكاناته المالية.
وتسهم المعايير الجديدة في تقييم الخدمات التي تقدمها المنشآت الفندقية الفاخرة يومياً، مع توفير نظام التقييم الذاتي للمنشآت الفندقية حتى تتعرف هذه المنشآت على المعايير التي على اساسها يتم التقييم قبل تقديم طلبات التصنيف للدائرة.
وتعمل المعايير الجديدة علي تقديم خدمات وتسهيلات خاصة تناسب بعض الاسواق، حيث راعى النظام اختلاف العادات والتقاليد واحتياجات بعض الاسواق عن بعض، فالسائح الاوروبي غير العربي، ويختلف عن الآسيوي، وكذا السائح الصيني يختلف في متطلباته عن السائح الألماني، وعليه فقد تم استحداث بند حوافز للفنادق التي تفوق خدماتها توقعات النزلاء.
وتشمل المعايير استحداث وحدة دعم لخدمة عملاء التصنيف يضم فريقا من المستشارين يقدمون الاستشارات في جميع المراحل منذ بداية انشاء الفندق وحتى تشغيله، وكذلك الفنادق القائمة التي تقوم بعملية التجديد.
كما تم اعلان نتائج الربع الأول من العام الحالي، والتي حققت زيادة في اعداد النزلاء بالفنادق، وزيادة في الليالي السياحية وكذلك العوائد المادية، تراوحت مابين 9 % و 24%، وهي نسب كبيرة استطاعت دبي ان تحققها خلال الفترة الماضية، حيث عقد خالد أحمد بن سليّم مؤتمرا صحفيا موسعا لهذا الموضوع، وتحدث عن المناخ الاستثماري في القطاع، وجذب السياح والاسواق المتاحة، والعديد من القضايا ذات الصلة.
وكانت دائرة السياحة قد كرمت علي هامش فعاليات سوق السفر العربي “الملتقى 2012” الفنادق الفائزة بالجائزة في دورتها الثانية، والتي فاز بها 19 فندقاً، وشققاً فندقية فاخرة وسياحية.
وقال إياد عبدالرحمن المدير التنفيذي لقطاع العلاقات الإعلامية وتطوير الأعمال بدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي إن الدورة الثانية من الجائزة تميزت بقوة المنافسة لأقصى درجة، مما دفع لجنة التحكيم التي تتميز بالكفاءة والخبرة والحيادية على العمل لمدة 16 ألف و159 ساعة على مدار العام كاملاً لفحص الطلبات المقدمة من 104 جهات من المرشحين، والزيارات الميدانية التي قاموا بها الى المرشحين للتأكد من مطابقة طلباتهم على ارض الواقع.
وأضاف: تم تقييم 1000 مبادرة بيئية ضمن طلبات جوائز السياحة الخضراء، وان هذا العمل الشاق، إنما يؤسس لجائزة نعمل على تطويرها في الفترة المقبلة، وجعلها جائزة عالمية على غرار الجوائز العالمية المشهورة.
وكانت الدائرة قد أطلقت قبل ثلاث سنوات مبادرة جائزة دبي للسياحة الخضراء؛ بهدف تشجيع الفنادق على تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 20%، وحظيت بإقبال كبير من الفنادق بمختلف فئاتها، ساهم في توسيع النطاق لتشمل المبادرة الفنادق ذات النجمتين والشقق الفندقية السياحية.
وأوضح عبدالرحمن أن مبادرة جائزة دبي للسياحة الخضراء ساعدت على تخفيض نسبة استهلاك الكهرباء بنسبة 10% لتتعدى بذلك النسبة المستهدفة، وهي 7%، كما أن النسبة المستهدفة لتخفيض نسبة المياه كانت 12%، لكن الفنادق المشاركة حققت نسبة 17%، كما تخطط الدائرة لتوسعة قاعدة مشاركات الفنادق والشقق الفندقية في الدورات المقبلة للجائزة.

اقرأ أيضا

«أدنوك» توقع اتفاقية مع «شيامن سينولوك أويل»