الاتحاد

الإمارات

17 مواطنة يناشدن المسؤولين بإعادة صرف الإعانات


دبي- سامي عبدالرؤوف:
ناشدت أكثر من 17 سيدة مواطنة متزوجات من أجانب المسؤولين والجهات المعنية بالدولة بالتدخل الفوري لإعادة صرف الإعانة الاجتماعية التي كن يحصلن عليها وتم قطعها بشكل مفاجئ من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية شهر ديسمبر الماضي وسحب بطاقات صرف الإعانة منهن·
وقد التقى الدكتور علي عبد الله الكعبي وزير العمل والشؤون الاجتماعية بالمواطنات في مكتبه بديوان الوزارة في دبي صباح أمس واستمع إلى شكواهن ووعد بدراسة حالاتهن، مشيرا إلى أن المشكلة الآن في القانون الذي يحدد الحالات التي تستحق الإعانة الاجتماعية، الا أنه أبدى استعداده للوقوف إلى جانبهن للتوصل إلى حل يرضي جميع الأطراف
وردت المواطنات أن القانون لم يتم حتى الآن اجراء تعديلات عليه على حد علمهن، خصوصا أنهن كن يحصلن على المساعدة حتى وقت قريب، مؤكدات أن منع الإعانات الاجتماعية عن المواطنات جعلهن في ظروف معيشية غاية في الصعوبة، وطالبوا من الوزير بضرورة إعادة النظر في قرار قطع الإعانة الاجتماعية لأن ازواجهن لا تتعدى رواتبهن 2000 أو 3000 درهم ومنهم من تم فصله من العمل ومنهم من لايحصل على راتبه شهريا· وطالبت السيدات بضرورة فتح تحقيق عاجل في الحالات التي تم سحب بطاقة صرف الإعانة الاجتماعية منها فقد تم صدور القرار دون أي دراسة ميدانية ودون أن تقوم الباحثات الاجتماعيات بزيارتهن للتعرف على الظروف القاهرة التي يعيشن فيها مع أولادهن والتي أصبحت تعرقل مسيرة حياة أسرهن وخاصة أولادهن في مراحل التعليم المختلفة·
وأوضحت السيدات المواطنات في المذكرة المقدمة إلى وزير العمل أن القرار بقطع الإعانة المخصصة للأم المواطنة دون أبنائها غير متوافق والأوضاع الراهنة من غلاء معيشة يشتكي منه الجميع ومن هم أفضل حالا منهن وكان من المتوقع دراسة تحسين مستوى معيشتهن ومراعاة ظروف حياتهن الا أنهن فوجئن بقطع الإعانة وهو ما يتناقض مع الدستور الذي لايميز بين المواطنين بسبب الجنس ونص على أن الرعاية الأسرية مكفولة لجميع المواطنين·
وكانت أكثر من 40 سيدة مواطنة من خورفكان فوجئن بسجب بطاقات صرف الاعانة الاجتماعية منهن منذ بداية الشهر الماضي وقطع المبالغ المقررة لهن شهريا بسبب عمل العائل وهو الزوج الأجنبي·
نطالب بالعمل
وفي لقاء مع بعض السيدات عقب لقاء وزير العمل والشؤون الاجتماعية ناشدن المسؤولين بالدولة بانقاذهن واعادة النظر في القرار خاصة أن لدى بعضهن أطفالا مصابين بمرض الثلاسيميا وأمراض اخرى ورواتب أزواجهن لاتكفي مواجهة أعباء الحياة وطالبن بتوفير فرص عمل لهن حيث ان بعضهن يحملن مؤهلات دراسية وفشلن في الحصول على وظيفة· وقالت احداهن 'أننا سنلجأ إلى القنوات الشرعية ما لم يتم حل المشكلة مع وزير العمل وسنظل نراجع مكتب الوزير يوميا حت ينفذ وعده لنا'
وأضافت أخرى أن أولادنا في الثانوية العامة مهددون بالحرمان من أداء امتحانات العام الحالي لمطالبتهم بجواز السفر وناشدت بضرورة اعطاء أبناء المواطنة الحق في التعليم وهو ما يكفله الدستور·
وأشارت أخرى إلى أن عدد السيدات المواطنات اللائي في مثل حالتهن في خورفكان فقط يتجاوزن أكثر من 40 سيدة ويعتمدن على الاعانة الاجتماعية بشكل كامل ولا يعرفن كيف يتصرفن الآن رغم أن مبلغ الاعانة لا يكفي شهريا بعد اقتطاع الايجار ومصاريف المعيشة ولا يتبقى سوى 200 درهم للانفاق طوال الشهر· ونوهت الى أن غالبية السيدات يعشن بالايجار لأنهن فشلن في الحصول على مسكن حكومي منذ نحو 9 سنوات· وقالت السيدات ان الأمر بين يدي الوزير الآن وننتظر منه تنفيذ الوعد سريعا انقاذا لحياتنا·

اقرأ أيضا