جمال إبراهيم، وكالات (عمان) انتقد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمس، موقف رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو «الاستفزازي» الذي يغذي التطرف بالمنطقة، وسلوكه «الاستعراضي» لدى استقباله موظف سفارته بعمان الذي أطلق النار وأردى أردنيين اثنين الأحد الماضي، مطالباً بمحاكمته، مشدداً على أن كيفية تعامل تل أبيب مع هذه الحادثة و«غيرها» سيكون «أثر مباشر» على طبيعة العلاقة بين البلدين. كما أكد العاهل الأردني على ضرورة احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في الحرم القدسي الشريف لمنع تكرار الأزمات. وفي وقت سابق أمس، أكد مصدر أردني مسؤول أن المملكة لن تسمح بعودة طاقم السفارة الإسرائيلية إلى عمان قبل تقديم قاتل الأردنيين إلى المحاكمة. وطالب الملك عبدالله خلال اجتماع مع كبار المسؤولين الأردنيين، نتنياهو «بالالتزام بمسؤولياته واتخاذ إجراءات قانونية تضمن محاكمة القاتل وتحقيق العدالة بدلاً من التعامل مع هذه الجريمة بأسلوب الاستعراض السياسي بغية تحقيق مكاسب سياسية شخصية». وأضاف في اجتماع مع «مجلس السياسات الوطني» عقده فور عودته إلى المملكة من زيارة خاصة، أن «مثل هذا التصرف المرفوض والمستفز على كل الصعد، يفجر غضبنا جميعاً ويؤدي لزعزعة الأمن ويغذي التطرف في المنطقة، وهو غير مقبول أبداً».