أرشيف دنيا

الاتحاد

البلدان الاسكندنافية وحوض المتوسط الأكثر تأثراً بالاحترار

كوبنهاجن (أ ف ب) - شرق البلدان الاسكندنافية وحوض البحر الأبيض المتوسط معرضان أكثر من سواهما للتأثر بالاحترار المناخي، الذي سيسيطر على أوروبا ابتداء من العام 2021، بحسب التوقعات التي نشرتها الوكالة الأوروبية للبيئة.
وأتى في التعليق المرافق لمجموعة من الخرائط، التي أعدها خبراء الوكالة ونشرتها على موقعها الإلكتروني، أن «الاحترار الأبرز يتوقع في شرق البلدان الاسكندنافية وجنوب أوروبا وجنوب شرقها». وستسجل أوروبا ارتفاعا في الحرارة بمعدل 1,5 درجة مئوية بين العام 2021 والعام 2050، مقارنة مع الوضع الذي كان قائما ما بين العام 1960 والعام 1990، بحسب ما تشرح الوكالة. وقد تبدو هذه الزيادة غير مهمة لكنها «تخفي ارتفاعات قصوى» بحسب ما توضح الوكالة التي تلحظ «فروقات كبيرة بين درجات الحرارة المسجلة في الشتاء وتلك المسجلة في الصيف». فستطرأ اضطرابات على درجات الحرارة في الشتاء في البلدان الاسكندنافية وفي أوروبا الشرقية، في حين ستسجل درجات الحرارة الأعلى خلال الصيف حول المتوسط، بحسب ما تضيف الوكالة الأوروبية للبيئة.
وتشير إلى أن المتساقطات قد تزيد بنسبة 15% في شمال أوروبا، وتنخفض بنسبة 15% في جنوب القارة ما بين العام 2021 والعام 2050. وتؤكد الدراسة التي تتوقع أيضا أثرا سلبيا على السياحة في منطقة البحر المتوسط، أن «هذه الخرائط تبين ضرورة أن تكيف بلدان كثيرة أنظمتها الزراعية تماشيا مع التغير المناخي لتتمكن من مواجهة ندرة المياه في فترة زمنية ما وكثرتها في فترات أخرى من السنة».
وتلفت الوكالة إلى أن «الزراعة مركزة جدا في بعض بلدان منطقة البحر الأبيض المتوسط، وهي تستهلك 80% من المياه». لكن الوكالة تذكر بأنه يمكن الحد من سلبية هذا السيناريو المتشائم إذا ما عمدنا سريعا إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من خلال استبدال الطاقات الأحفورية مثلا بتكنولوجيات تستخدم الطاقات المتجددة.

اقرأ أيضا