الاتحاد

دنيا

ربى المأمون: أنحاز لبنات جيلي


دمشق ـ عمّار أبو عابد:
ربى المأمون، وجه جديد في الدراما التلفزيونية السورية· فتاة رقيقة ومرحة ، دخلت الفن بمحض الصدفة، ورغم كونها وحيدة أسرتها، فهي خجولة ـ كما تصف نفسها ـ إلا أنها أطلت خلال فترة قصيرة في عدد من الأعمال السورية، لتحجز لنفسها مقعداً في قطار المسلسلات والأعمال الدرامية، مما يبشر بقدوم نجمة ربما لن تتأخر كثيراً عن احتلال أحد المقاعد الأولى على الشاشة الصغيرة·
تحدثت عن بدايتها ، والصدفة التي قادتها الى الفن، والأعمال التي شاركت فيها ، في هذا اللقاء:
؟ كيف كانت بدايتك؟
؟؟ كنت مع أسرتي في أحد الأماكن العامة، وهناك شاهدت الفنان عبد الحكيم قطيفان، وكان يراجع على الورق دوراً سيقوم به، فاقتربت منه، وطلبت الحديث معه، فرحب، وهنا حدثته عن حلمي بأن أكون ممثلة، فاستجاب لي، ووعدني أن يقدمني للفنان ياسر العظمة· وهذا ما حدث، حيث وافق أن يشركني في بعض حلقات 'مرايا'، بعد أن أجريت الاختبارات اللازمة·
؟ وهل توقف دورالفنان عبد الحكيم عند هذا الحد؟
؟؟ لا· لقد كان كريماً جداً معي، فأخذ بيدي، وتعلمت منه الكثير، فقد علمني الالتزام واحترام المواعيد، وزودني بتوجيهات ثمينة من واقع خبرته الفنية·
؟ لكن المصادفة لا تجعل من الفتاة فنانة، فهل تعتبرين نفسك موهوبة؟
؟؟ أحسست بموهبتي الفنية منذ طفولتي، فقد كنت أقف أمام المرآة، وأقلد كل ما أشاهده على شاشة التلفزيون، وقد كان التمثيل حلماً جميلاً طالما رغبت أن يتحقق حتى لعبت المصادفة دورها في ذلك·
؟ ' مرايا ' شكلت خطوتك أو مغامرتك الأولى في الفن، فماذا أعقبها من أعمال؟
؟؟ قد عملت في مرايا عامين متتاليين، ثم شاركت في بعض لوحات 'بقعة ضوء'· كما اختارني الفنان أيمن زيدان كمخرج للمشاركة في مسلسل 'طيور الشوك'، وشاركت في مسلسل 'الشتات'·
؟ هل وجدت صعوبات ما في مشاركاتك الأولى بعد مرايا؟
؟؟ في 'طيور الشوك' أديت دور الفتاة الفقيرة والحزينة، وقد بذلت جهداً كبيراً لأداء هذا الدور بتوجيهات الفنان أيمن زيدان، لكنني بذلت مجهوداً أكبر في مسلسل 'الشتات' حتى أن الدور أرهقني بسبب وقوفي أمام فنان كبير هو تيسير إدريس، وهذان العملان أفاداني كثيراً في بدايات تجربتي الفنية، وسهلا الأمور أمامي عندما شاركت في مسلسلي 'أيام اللولو' و'أهل المدينة'·
الغدر حقق انتشاري
؟ شاركت مؤخراً في ثلاثة أعمال، فأيها كرسك كممثلة في رأيك؟
؟؟ عملت في الموسم الحالي بثلاثة مسلسلات هي 'الغدر' و'أشواك ناعمة' و'حاجز الصمت'، وقد أديت في المسلسل الأول دور فتاة يغدر بها شاب، ويجرح مشاعرها، وأعتقد أن أدائي لهذا الدور حقق لي انتشاراً لا بأس به، وجعل الجمهور يتعاطف معي·
؟ هل تعتقدين أنك حققت بصمة مميزة من خلال دورك في مسلسل 'الغدر'؟
؟؟ ربما يكون هذا الدور قد حقق بصمة ما عند الجمهور، لكن رأيي إنني لم أقدم بعد شخصية تترك بصمة مميزة أريدها أنا!
؟ يضطر أي وجه جديد للمشاركة في أعمال عديدة لتحقيق الانتشار والشهرة، فهل أديت أدواراً لا تعجبك في بداية مشوارك الفني؟
؟؟ لم أضطر لأداء أدوار لا تعجبني، ورفضت الكثير من الأدوار لأنني لم أجد نفسي فيها·
* تقولين رفضت ، في حين تقول ممثلات كبيرات وممثلون كبار أنهم لا يستطيعون اختيار أدوارهم دائماً؟!
؟؟'تضحك'··· لا إجابة!
الجمال جواز سفر
؟ وما هي الأدوار التي تشعرين أنها تناسبك أو تستهويك أكثر الآن؟
؟؟ أميل نحو الأدوار الصعبة والمركبة التي لا تشبه شخصيتي، فأنا فتاة مرحة إلى حد لا يوصف، لذا أرغب بتقديم شخصية الفتاة الحزينة أو الفقيرة المعذبة، وقد سبق أن أديت هذه الشخصية في 'طيور الشوك' كما أسلفت، ولكني لو أديتها الآن، فسأقدمها بشكل مختلف تماماً، لأن خبرتي الفنية قد تطورت·
؟ ما هي الأسس التي تعتمدينها لتكريس نجاحك كفنانة صاعدة؟
؟؟ أعتمد على موهبتي أولاً، كما أبذل جهداً كبيراً في تطوير أدوات التعبير، وحركات الوجه والجسد، والعمل على إخراج مكنوناتي الفنية·
؟ والثقافة أي دور لها؟
؟؟ الثقافة عامل أساسي في حياة الفنان ومسيرته، وهي تزيد آفاق الوعي العام والفني، وتجعلني قادرة على تطوير موهبتي لأقدم الأفضل·
؟ أنت لست خريجة معهد مسرحي، فكيف تعوضين هذا النقص؟
؟؟ ليست كل الممثلات خريجات معهد، ورغم ذلك فأنا لا أنكر أهمية التحصيل الأكاديمي في تأهيل الممثلة، لكني أعتقد أن الممثلة الموهوبة يمكنها أن تعمل بجد ونشاط لتطوير أدائها وزيادة معارفها وخبراتها مما يعوضها عن فترة التأهيل الأكاديمي·
لو لم تكوني جميلة
؟ لو لم تكوني جميلة، هل كان ممكناً دخول عالم الفن بالمصادفة؟
؟؟ الجمال هو جواز سفر يساعد على دخول عالم الفن، وهو يخدم في الخطوة الأولى فقط، وبعد ذلك يظهر دور الموهبة والذكاء، فإذا لم تكن الفتاة موهوبة، فإنها لا تستطيع الاستمرار في فن التمثيل·
؟ ماذا تعني لك الشهرة؟
؟؟ للشهرة إيجابيات وسلبيات، فهي تكسب الفناة محبة الناس ولكنها تقيدها، وتفرض عليها أن تنتبه لتصرفاتها في الأماكن العامة، لأن كل العيون تكون مسلطة عليها·
؟ ما الذي تتوقعينه من الفن، وماذا تريدين منه؟
؟؟ أن يقدم لي الفن محبة الجمهور، وأن يجعلني شهيرة، وأنا أريد أن أقدم للفن كل طاقاتي دون أن أطلب منه أي مقابل!
؟ ألا ترين أن هذا الكلام رومانسي وإنشائي! فلا أحد يقدم دون مقابل، فإذا كنت ستقدمين للفن كل طاقاتك، فما الذي تنتظرينه·
؟؟ أنتظر المحبة والنجاح والشهرة·
؟ وما هو الدور الذي تحلمين بأدائه؟
؟؟ أحلم بأداء شخصيات الفتيات التي تعبر عن حياتهن ومشكلاتهن ومعاناتهن، ففي مسلسل 'أشواك ناعمة' برزت مشكلات طالبات الثانوية، وهي مشكلات حقيقية، تعاني منها غالبية الفتيات في سن المراهقة، كما أن مسلسل 'حاجز الصمت' أبرز عمق المشكلات التي يعاني منها الشباب، وأنا أنحاز إلى التعبير عن هذه المشكلات لأن أكثر من نصف مجتمعنا هو من الشباب والشابات·
؟ بعد سنوات قليلة من بدء مسيرتك الفنية، هل مازلت تذكرين المصاعب التي واجهتك في البدايات؟
؟؟ لم تواجهني مصاعب حقيقية في بداية طريقي الفني، وإن وجدت هذه المصاعب، فكانت مع نفسي، على شكل صراع داخلي، وأسئلة وتوقعات: كيف سأختار الدور؟ وكيف سأقدمه؟ وما الذي سأفعله لتنمية موهبتي الفنية·
؟ وهل لاقيت ترحيباً من الوسط الفني؟
؟؟ فعلاً، فقد ساعدني الكثيرون والكثيرات، وهناك فنانون نجوم منحوني الثمين من خبراتهم الفنية، ورفعوا معنوياتي، وأنا أشكر كل فنان وفنانة، وكل من وقف بجانبي، وأخذ بيدي·
؟ وكيف كان شعورك عندما وقفت أمام الكاميرا لأول مرة؟
؟؟ كنت خائفة جداً، لأنني فتاة خجولة! وقد ازداد خوفي أكثر عندما وجدت أنني سأقف أمام الفنان الكبير ياسر العظمة، لكنه ساعدني على تخفيف توتر أعصابي وقلقي وخوفي، وجعلني أعبر التجربة الأولى إلى شاطئ الأمان، ومنذ ذلك الحين لم تعد الكاميرا تخيفني·
؟ هل وقفت أسرتك إلى جانبك وشجعتك على التمثيل؟
؟؟ أنا وحيدة لأبي وأمي، وقد شجعني والدي ووالدتي كثيراً، لكنهما كانا يتوقعان ألا أستمر في طريق الفن لأنني فتاة خجولة·
؟ ما هي مشاريعك الجديدة؟
؟؟ سأشارك في عمل مع المخرج مروان بركات، وهناك أدوار أخرى معروضة علي، لكني لا أريد الحديث عنها إلا بعد توقيع العقد·

اقرأ أيضا