الاتحاد

دنيا

عندما تصبح المعرفة المعلوماتية موردا اقتصاديا


رسول محمَّد رسول:
في خلال ثلاثة عقود مضت أخذت الأدبيات الخاصة بالمعرفة المعلوماتية تتوافر أمام القارئ والباحث العربي على نحو كبير حتى صارت هذه المعرفة على درجة من الوضوح بحيث أصبح الباحثون العرب، وبخاصة المتخصصون بالمعلوماتية منهم، يضعون مفاصل هذه المعرفة في مؤلفات وبحوث وأوراق عمل، ولكن تبقى مسألة أصول هذه المعرفة ونشأتها على أهمية كبيرة لتعريف القارئ العربي بها لأنها صارت جزءًا حيويا وعمليا من نشاطه اليومي·
في هذا الاتجاه، صدر عن سلسلة (الموسوعة الثقافية) في وزارة الثقافة ببغداد، كتاب 'المعلومات: نشأة العلم ـ التقنيات ـ المستقبل' لمؤلفه الباحث العراقي المتخصِّص في هذا المجال محمد حسن كاظم· وما تجدر الإشارة إليه أن سلسلة (الموسوعة الثقافية) جاءت بديلا عن سلسلة (الموسوعة الصغيرة) التي كانت تصدر سابقا في العراق·
علم المعلومات
يدرس المؤلف أولاً أهمية المعلومات، ولكن هذه الأهمية تبدو واضحة بعد أن صارت المعلوماتية جزءا من حياة الإنسان في العالم· ومن ثم ينتقل إلى تعريف المعلوماتية من خلال اعتماد مفهوم (علم المعلومات) الذي هو نتاج حاصل الجمع بين المعالجة بالحاسوب وممكنات الاتصال عن بُعد وما أسماه بالنشر المصغَّر· لكن المؤلف لا يغفل عن إشكالية تعريف المصطلح المصاحبة للمعرفة المعلوماتية·
توقَّف المؤلف عند مصطلح (تكنولوجيا المعلومات) الذي يمثل عصب المعرفة المعلوماتية، وفصل القول في أهم المكونات الرئيسة التي تنضوي تحته، ومنها تكنولوجيا الحاسبة الإلكترونية، والتصوير الفوتوغرافي الرقمي، والألياف الضوئية، والمايكروويف، والاتصال الخلوي، والاتصالات الرقمية، وشبكات المعلومات، والانترنيت، والنشر الإلكتروني، والوسائط المتعددة، والخزن المصغَّر· سلَّط المؤلف الأضواء في هذه العناوين على تاريخ نشأة هذه العناصر ووظائفها في تطوير المعرفة المعلوماتية·
الاقتصاد وعلم المعلومات
من زواية أخرى، نظر المؤلف في الخصائص الاقتصادية للمعرفة المعلوماتية، من خلال النظر إلى هذه المعرفة بوصفها خطابا اقتصاديا؛ فالمعلومات هي سلعة ومنتوج كلاهما قابل للاحتكار، وهي أيضا تعتبر موردا رأسماليا· ولهذا الغرض عوَّل المؤلف على استقراء تطور المعرفة المعلوماتية واقتصاديات المعرفة في دول عدَّة بالعالم حتى أنه وجد أن المهن الخاصة بإنتاج المعرفة قد نمت بمعدل أسرع من أية جماعة مهنية أخرى في الولايات المتحدة الأميركية·
وفي هذا السياق بحث المؤلف في تفاصيل المنظومات التي تدخل في عمل المعارف المعلوماتية وأدواتها العملية، فهو يعتقد أن المعلوماتية تقوم على المكتبات كأحد مكونات اقتصاد المعرفة،· ويعرض لأهم السياسات التي اتبعتها الحكومات في دول العالم المتقدم بشأن تبيئة المعلوماتية، وتطوير سياقات الذكاء الاجتماعي للمعلومات، والأهم من ذلك استعرض الباحث أهم المؤسسات المتخصصة بالمعلوماتية مثل البنوك المعلوماتية، والشبكات الخاصة بنقل المعلومات المعمول بنظمها منذ نهاية ثمانينات القرن العشرين·
في نهاية الكتاب، دعا المؤلف إلى تفعيل المعارف المعلوماتية في دول الوطن العربي، لأن مستقبل التقدم العلمي والمعرفي والمجتمعي والتنموي بشكل عام سيتوقف على استثمار هذه المعارف في المجتمع العربي·
الكتاب: المعلومات: نشأة العلم ـ التقنيات· المستقبل·
المؤلف: محمد كاظم حسن/ عراقي·
الناشر: سلسة (الموسوعة الثقافية)، وزارة الثقافة، بغداد ·2005

اقرأ أيضا