الاتحاد

دنيا

البرد الكـــاذب ··· تكييف وغبـار


محمد صلاح الدين:
'قد تكون مشكلتي هي أغرب مشكلة يمكن أن يتعرض لها إنسان، وقد يستدعي الحديث عنها مشاعر السخرية باعتبارها مشكلة بسيطة وربما تافهة، ولكن هذه المشكلة التافهة حولت حياتي إلى جحيم· مشكلتي هي نوبات العطاس المتكررة التي تلازمني منذ أكثر من عشرين عاما مصحوبة بمجموعة من الأعراض المزعجة مثل انسداد الأنف والرشح والحكة وغيرها· هل تصدق أنني عندما استيقظ صباحا كل يوم تنتابني نوبة عطاس تستمر حوالي ربع ساعة متواصلة بدون توقف؟· هل تتخيل الموقف المحرج عندما تداهمني الرغبة في العطس أثناء الحديث مع شخص ما فيصبح كل همي هو مقاومتها بدلا من الانتباه لما يقال· تم تشخيص حالتي على أنها حساسية أنفية ومنذ سنوات وأنا أعالج منها بلا فائدة، تعبت مع الطب والأطباء، جربت كل شيء والتزمت بكل ما وصف لي من دواء ومازلت أعاني، ماذا افعل؟'·· هذا هو ملخص رسالة احد القراء، وأهم ما في هذه الرسالة أنها تعكس مشكلة شائعة جدا في المجتمعات الخليجية وفقا لما يؤكده أطباء الانف والأذن والحنجرة· لماذا؟·· هذا هو السؤال الذي يجيب عليه الأستاذ الدكتور أحمد الفاروق عبد الفتاح استشاري الأنف والأذن والحنجرة في مركز المغربي بأبوظبي·
في البداية يؤكد الدكتور أحمد الفاروق أن حساسية الأنف في الخليج والتي تسبب أعراضا شبيهة بأعراض نزلات البرد، ترجع بشكل أساسي إلى العوامل البيئية، وهي في معظم الحالات ناتجة عن التحسس تجاه التكييف والغبار وحشرة الفراش أو الموكيت· ومثيرات التحسس بشكل عام كثيرة جدا حتى أننا نستطيع أن نقول أن كل ما على الأرض يمكن أن يسبب الأعراض التحسسية للأشخاص الذين لديهم الاستعداد لذلك· ومن أكثر المثيرات الغذائية للحساسية البيض والسمك والحليب والأطعمة المحفوظة وبعض أنواع الفاكهة مثل المشمش والموز والتوت والرمان· وهناك حبوب اللقاح أو طلع الأزهار، وفراء الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب وهو ما ينطبق على الطيور المنزلية، غبار المنزل وحشرات الفراش، والأبخرة والغازات الكيمائية·
ولكن في الخليج بالتحديد فإن الاستخدام الخاطىء لأجهزة التكييف احد العوامل المهمة والمقصود بالاستخدام الخاطىء عدم الصيانة والتنظيف الدوري من ناحية واستخدامها في التبريد الشديد، والمفروض أن الهدف من استخدام جهاز التكييف هو الوصول بدرجة حرارة المكان الى الحد المحتمل دون الإفراط في التبريد، لأن التبريد الشديد يؤدي الى التعرض حتما الى تغييرات مفاجئة حادة في درجة الحرارة التي تتعرض لها أجسامنا، وهذا التغيير الحاد يعتبر من أهم أسباب إثارة نوبات التحسس·
ومن النصائح المهمة التي نوجهها لمرضى الحساسية تجنب كل العوامل المثيرة لها، بالإضافة إلى صيانة أجهزة التكييف وتجنب التعرض المفاجىء لتغيير شديد في درجة الحرارة، الاهتمام بالنظافة المنزلية للقضاء على حشرة الفراش عن طريق غلي أغطية الأسرة والوسائد كل ثلاثة أيام وغسلها جيدا، واستخدام وسائد 'مخدات' مصنوعة من مواد صناعية لأن الوسائد المحشوة بريش الطيور أو القطن تساعد على ظهور الأعراض التحسسية· وفي بعض الحالات قد نضطر الى عمل اختبار حساسية لمعرفة أكثر المواد إثارة للنوبات التحسسية عند المريض·

اقرأ أيضا