الاتحاد

دنيا

مهندسات الديكور يهندسن الصورة!

تحقيق ــ شيماء الهرمودي:
بالأنامل يستطيع الإنسان تغيير كل شيء ورسمه بالصورة التي يريد أن يوصلها للعالم، فالكاتب بأنامله يخط أحلى العبارات وأروع القصص والروايات، والطباخ الناجح بأنامله أيضا يصنع أجود الأكلات وأشهاها، والرسام يرسم ملامح الشخصية وتفاصيلها بأنامله التي توزع الألوان وتنسقها بالشكل الذي يراه هو مناسباً، كذلك هو الحال مع المصور الفوتوغرافي الذي يغير بأنامله كل ملامح الصور التي يلتقطها، فإحساسه بالصورة ورسمه لحدودها هو ما يجعل منه نجما ساطعا في سماء التصوير، فمن خلاله نرى الطبيعة الخلابة وتفاصيلها ونرى التراث القديم والحاضر المشرق والتكنولوجيا وعالم الحيوان والنبات وكل ما يخطر في عقل بشر، وهو الفنان الذي يدهش العالم بأنامله الصغيرة المبدعة·
نسوق هذا الكلام لمناسبة معرض الصور الفوتوغرافية الذي يقام حالياً في المجمع الثقافي بأبوظبي، ويحتوي صوراً من إبداع طالبات جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا - تخصص هندسة ديكور، فهذا المعرض كان بمثابة مبادرة جميلة رسمت كل طالبة من خلاله ملامح التصوير الفوتوغرافي وما يعنيه لها، مما دفعنا إلى محاورة مجموعة من المشتركات عن عالم التصوير وحيثياته:
لا تخفي شما خوري فرحتها بإقامة المعرض وتوجه شكرها لأستاذ المادة ولكل من ساهم في إنجاح هذا المعرض من طالبات ومنسقين في المجمع الثقافي، وتقول: 'من خلال هذا الدورة تعلمت واستفدت الكثير، فأنا من هواة فن التصوير منذ الصغر، وفي هذا الفصل حاولت جاهدة إبراز كل ما استفدته لأظهر صوري بطريقة التي أرى فيها معالم الحياة الحية على الأرض، وحاولت في الصور إبراز وإحياء التراث الشرقي الأصيل والإماراتي بشكل خاص من خلال الطفلة التي ترتدي الملابس التراثية وطاسة الذهب الإماراتية أيضا، وفيها أخذت للفتاة صورة عن قرب لإبراز كل الملامح الشرقية الأصيلة فيها، كما حاولت إبراز تفاصيل البيت الإماراتي القديم من حيث الفنار والسقف، وأخيرا جاءت صورتي التي أحببتها كثيرا وحصلت من خلالها على الإبداع الفني من خلال الخدعة البصرية لمشاهد الصورة'·
تفاصيل تراثية
وتلتقط فاخرة هامل القبيسي خيط الحديث لتحدثنا عن صورها المشاركة في المعرض، فتقول: 'لكل صورة معنى خاص بي، وكل صورة منها تمثل لي شيئاً من شخصيتي، فالصورة الأولى التي عبرت عن التراث الخليجي أو الإماراتي أرى فيها العديد من المعاني الحقيقية للتراث العربي الأصيل، وأنا من أشد المعجبين والمهتمين بالتراث ولهذا أفضل أن تكون جميع صوري مرتبطة بالتراث لأصور أدق وأروع التفاصيل الجمالية التي يحملها تراثنا الشرقي· وأكثر ما أحبه في الصور التراثية هو طبيعة الألوان الترابية التي تزين المكان والمشهد الذي تنوجد فيه· أما بالنسبة للصورة الثانية والثالثة فهي بالنسبة لي الحياة والطبيعة التي يحبها الجميع، فالبحر يحمل الكثير من المعاني بالنسبة للكثيرين، وأنا التقط صور البحر في الصباح لأبين ملامح الصبح فيها وفي المساء لأجسد معنى الغروب وأوضحه مع تناغم الألوان وانسيابها'·
وتتابع فاخرة : 'إن الصورة الملتقطة ترسم ملامحها بنفسها وتخدم نفسها بنفسها، كما أنها الوحيدة التي يمكنها أن تتحدث عن ملتقطها وتبين مشاعر وأحاسيس منفذها'·
غموض
وتشاركنا الحوار شيماء سيف والتي اختار أستاذ المادة ومنسقين المعرض في المجمع الثقافي صورة من صورها لتكون على بطاقة دعوة الحضور، وتقول: هذه الصورة تعني لي الكثير ففيها رسمت المجهول الذي يمكن أن يستنتجه الأشخاص، ذلك أنني رسمت النهاية بنفسي من غير أن أوضحها للآخرين، فالصورة بالنسبة لي تحمل الغموض والشخص الذي يقف على البحر ينطوي على سره الخاص ولا أحد يعرف سبب وقوفه على شاطئ البحر·
وتستطرد: أنا من الأشخاص الذين يفضلون توضيح تفاصيل الأشياء، ومن خلال هاتين الصورتين أوضحت تفاصيل الورقة النباتية من حيث جفافها ونداوتها·
وتختم حديثها بأنها مع مجموعة من الطالبات قمن بعمل جمعية أطلقن عليها (جمعية بنات الإمارات) والتي من خلالها سوف يشاركن في العديد من المعارض التي سوف تقام في الدولة والتي تساهم في إبراز شخصية المصور وملامح أفكاره التي يجسدها بالصور·
البحر
من جهتها أعربت ريم زهدي عن حبها الشديد لفن التصوير الذي كان بالنسبة لها هواية من هوايات الطفولة، ثم كبرت وترعرعت معها إلى أن شقت طريقها اليوم إلى النور· وقد استفدت الكثير في هذه الدورة وأتمنى أن أكون من خلال هذا المعرض قد وفقت في إبراز ما تمنيت إبرازه من ملامح·
وتشير إلى أن البحر من أكثر المناظر الطبيعية التي تشدها وقت التصوير، فالبحر بالنسبة لها يعني الهدوء والراحة لذا أخذ الماء النصيب الأكبر من صورها، فقد صورت كيفية نزول الماء من البئر، وأبرزت في الصورة الثانية ملامح البحر من خلال فريم العريش والبنايات·
لقاؤنا الأخير كان مع نورة محمد طالبة هندسة الديكور التي أكدت مدى الاستفادة الكبيرة التي حصلت عليها من خلال دورة التصوير الذي التحقت بها مع مجموعة من الطالبات المبدعات، كما تحدثت عن صورها التي التقطتها والتي أبرزت فيها جمال البورتريه الحقيقي للصورة المراد تصويرها· وأنهت حديثها آملة في المزيد من المشاركات في المعارض التصويرية المستقبلية في الدولة·

اقرأ أيضا