الاتحاد

الاقتصادي

دايفكس : انفستكوم لم تسحب إدراجها·· وغياب الوسطاء سبب تأخر التداولات

دبي-عاطف فتحي:
نفى ناصر الشعالي، المدير التنفيذي لبورصة دبي العالمية 'دايفكس'، ما تردد عن سعي شركة انفستكوم للاتصالات لسحب إدراجها في البورصة لانزعاجها من عدم بدء التداول الفعلي على أسهمها حتى الآن الأمر الذي يدعوها للتفكير في إدراج الأسهم في إحدى البورصات الإقليمية الأخرى· وقال الشعالي لـ'الاتحاد': هذه الأنباء غير صحيحة على الإطلاق ولا نعرف من أين انطلقت الشائعات وقد تحدثنا معهم في هذا الشأن، وأكدوا التزامهم بالإدراج في بورصة مركز دبي المالي العالمي ومن المتوقع أن يصدروا بيانا قاطعا يؤكد ذلك·
واعترف الشعالي بأن التداول الفعلي في بورصة دايفكس تأخر نسبيا نتيجة عدم انخراط شركات الوساطة المحلية والإقليمية بعد في العمل بالبورصة إلا انه أوضح أن المرحلة الحالية تشهد الاتفاق مع عدد من شركات الوساطة التي عبرت عن نيتها سابقا للعمل من خلال البورصة العالمية الجديدة ومنها 'شعاع للأوراق المالية' و'ضمان' إلى جانب 'أي اف جي هيرميس' التي حصلت في الأسبوع الماضي على ترخيص من مركز دبي المالي العالمي إلا انه يتعلق بنشاطي إدارة الأصول ومصارف الاستثمار وليس الوساطة المالية لكن ينتظر أن تحصل الشركة على ترخيص للعمل كوسيط في البورصة قريبا، على حد قوله·
تجدر الإشارة إلى انه تم إطلاق بورصة دايفكس يوم 26 سبتمبر الماضي من خلال إدراج شهادات دويتشه بنك التي ترصد 5 مؤشرات عالمية رئيسية· وكانت انفستكوم أول شركة تدرج أسهمها في دايفكس تزامنا مع إدراج مماثل في بورصة لندن في أعقاب انتهاء الإصدار الأولي لأسهم الشركة إلا انه لم يتم تداول أسهم انفستكوم في دايفكس حتى الآن·
وقال الشعالي:'إنهم لا يفكرون في إلغاء الإدراج أو التحول إلى سوق إقليمية أخرى وهم موجودون في بورصة لندن ومن ناحيتنا فإننا نسرع الخطى من اجل بدء التداول الفعلي بمجرد الانتهاء من ترخيص مجموعة من الوسطاء المحليين والإقليميين ليس هذا فحسب بل ونستعد لإدراج اصدارين أوليين جديدين خلال شهري يناير وفبراير من العام 2006 بقيمة تتراوح بين 300 مليون دولار ومليار دولار، وهما اصداران لشركات إقليمية إلا انه رفض الكشف عن طبيعة نشاط الشركتين·
وقال الشعالي:' حتى يحدث التداول الفعلي، يتعين وجود وسطاء محليين وإقليميين لأن الوسطاء العالميين ينفذون الصفقات لصالح المستثمرين في الأسواق العالمية الأخرى ومن ثم لن يكون هناك جديد غير أن الوسطاء المحليين والإقليميين هم الذين سيأتون بالطلب وبالمستثمرين·
وأضاف الشعالي:' للأسف لم يصل الوسطاء المحليون والإقليميون إلى البورصة بالسرعة التي توقعناها وهذا هو سبب تأخير بدء التداول الفعلي'·
وردا على سؤال حول الوسطاء الذين تم الإعلان عنهم خلال إطلاق البورصة ومنهم ضمان وشعاع سيكيورتيز، قال الشعالي:' تم إعلان هذه الأسماء كشركاء أعربوا عن نيتهم للعمل من خلال البورصة إلا أن إجراءات الترخيص لم تكتمل بعد وهم مازالوا في مرحلة تقديم الطلبات لسلطة الخدمات المالية 'دي اف اس ايه'، الجهة التنظيمية والإشرافية على السوق، ونتوقع أن يتم الانتهاء من تلك العملية خلال شهر يناير الجاري·
ويتوقع المسؤولون في بورصة مركز دبي المالي العالمي أن يتم طرح ما بين 10 و15 إصدارا أوليا من خلاله لشركات إقليمية وعالمية بنهاية العام الجاري، وقد تم اعتماد أفضل المعايير العالمية للإدراج مع مراعاة تجاوز السلبيات التي تعاني منها الأسواق المالية الإقليمية ومنها مسألة اشتراط طرح 55% للشركات التي ترغب في التحول إلى مساهمة عامة حيث خفضت البورصة الجديدة النسبة المطلوبة إلى 25% فقط، كما أن السوق الجديد ستسمح بالإدراج المزدوج·
واستقطبت بورصة المركز المالي العالمي مجموعة من الأسماء العالمية البارزة مثل دويتشه بنك وكريدي سويس واتش اس بي سي ومورجان ستانلي وستاندرد تشارترد 'الذي يعد مصرف المقاصة للسوق الجديدة'·

اقرأ أيضا

ارتفاع جماعي لأسعار العملات الرقمية المشفرة