الاتحاد

الاقتصادي

دبي تخطط لمضاعفة الطاقة الفندقية ورفع عدد السياح القادمين 9% سنوياً

تستهدف سياحة دبي مضاعفة الطاقة الفندقية وتسجيل نمو سنوي مركب قدره 9% في أعداد السياح القادمين للإمارة، لتحقيق رؤية دبي 2020 لتطوير القطاع السياحي التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس الأول، بحسب هلال سعيد المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي.
وقال المري، خلال المؤتمر الصحفي للإعلان عن تفاصيل معرض سوق السفر العربي 2013، الذي ينطلق اليوم بدبي، إن تحقيق هذه الرؤية يستلزم مضاعفة الطاقة الاستيعابية للمنشآت الفندقية من 80 ألف غرفة إلى 160 ألف غرفة وشقة فندقية بحلول عام 2020.
ونوه بوجود نحو 15 ألف غرفة فندقية قيد الإنشاء حالياً في الإمارة.
وكشف المري، عن خطط لتطوير عوامل الجذب السياحي في الإمارة والعروض المقدمة للسياح والزوار خلال السنوات المقبلة بما يتناسب ومتطلبات الأسواق المستهدفة، والتي تأتي الصين والهند في مقدمتها.
وتأتي هذه الرؤية الطموح في وقت ينمو فيه قطاع السياحة في الإمارات بوتيرة أسرع بكثير من معدل النمو العالمي، وتزايد مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي للدولة إلى 14%، بالتزامن مع توقعات ارتفاع حجم الاستثمارات السياحية، من 82,5 مليار درهم في العام الماضي، لتصل إلى 92,4 مليار درهم خلال 2013، بحسب المجلس العالمي للسفر والسياحة.
ووفقاً لأحدث بيانات دائرة السياحة في دبي نما عدد الغرف والشقق الفندقية في دبي عام 2012 إلى 80 ألفاً و414 غرفة وشقة فندقية، مقابل 74 ألفاً و843 غرفة وشقة فندقية عام 2011، بنسبة تزيد على 7.4%، حيث ارتفع عدد الغرف الفندقية من 53 ألفاً و828 غرفة عام 2011 إلى 57 ألفا و345 عام 2012 بزيادة قدرها 6.5%، فيما زاد عدد الشقق الفندقية عام 2012 إلى 23 ألفاً و69 شقة بنحو 9.8% عن عام 2011 التي بلغ فيها عددها 21 ألفاً و15 شقة فندقية.
وتنطلق اليوم في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض فعاليات معرض سوق السفر العربي 2013، تزامناً مع احتفاله بالذكرى السنوية الـ20 لانطلاقته، ويستمر حتى يوم الخميس المقبل 9 مايو الجاري.
ويشارك في المعرض الذي يعقد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، 2500 جهة عارضة من 87 دولة، ويقام على مساحة 22 ألف متر مربع، مقارنة بدورته الأولى في 1994 التي شهدت مشاركة 300 عارض، وأقيمت على مساحة ألفي متر مربع، وفقا لشركة ريد ترافيل اكسيبيشنز التي تنظم الحدث.
ويشهد الحدث انطلاق أعمال الدورة الثانية للملتقي الوزاري المشترك لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة ومعرض سوق السفر العربي غداً الثلاثاء، بمشاركة 25 شخصية عالمية من قادة ووزراء السياحة في المنطقة والعالم.
ويناقش الملتقى هذا العام وضع أجندة مشتركة لقطاعي النقل الجوي والسياحة في الشرق الأوسط، تهدف إلى تعزيز الاستفادة من فرص النمو المستقبلي لقطاع السياحة في المنطقة باعتباره أحد المحركات الاقتصادية الأساسية. ويناقش كيفية الاستفادة من ربط سياسات الطيران والسياحة بصورة أفضل، من أجل وضع أجندة مشتركة لتعزيز علاقة الترابط بينهما، ودعم نموهما الاقتصادي والمستدام خلال الفترة المقبلة.
وأكد المري أهمية الملتقى الذي يتوافد إليه كل عام عدد كبير من قادة وخبراء صناعة السفر والسياحة في العالم للاطلاع على آخر التطورات والاتجاهات في هذه الصناعة المتجددة ومستقبلها، من خلال الوجود في معرض سوق السفر العربي.
وأوضح أن دبي شهدت على مدار عشرين عاماً مضت النمو الذي حققه هذا الحدث، ونمت معه ليصبح واحداً من أهم الفعاليات على خريطة الأحداث العالمية المكرسة لصناعة السياحة.
ومن جهته، قال مارك والش، مدير محفظة المعارض في شركة ريد اكسيبيشنز، إن انعقاد سوق السفر العربي هذا العام يأتي وسط احتفاله بالذكرى السنوية العشرين لانطلاقته، متوقعاً أن يحقق المعرض هذا العام معدلات مرتفعة في أعداد الزوار، مقارنة بأرقام العام الماضي الذي استقطب 17 ألف زائر.
وأضاف أن خريطة السياحة والسفر الإقليمية تشهد حالياً تنوعاً غير مسبوق، مع توقعات بمساهمة القطاع مباشرة بـ76,6 مليار دولار في الناتج المحلي الإجمالي لدول المنطقة في 2013 بارتفاع 4.2%، وفق إحصاءات المجلس العالمي للسفر والسياحة.
وأكد والش، أن دولة الإمارات لا تزال، ومنذ فترة طويلة، تمثل نموذجاً يحتذى به لتطور السياحة الإقليمية، لافتاً إلى البيانات التي أصدرها مجلس السياحة والسفر مؤخراً، أظهرت أن قطاع السياحة فيها ينمو بوتيرة أسرع بكثير من معدل النمو العالمي، وساهم بنسبة 14% في الاقتصاد المحلي لدولة الإمارات في 2012، مع توقعات بنمو القطاع بنسبة 3,2% في 2013”.
من جانبه قال الشيخ ماجد المعلا، نائب رئيس أول العمليات التجارية لمنطقة الخليج والشرق الأوسط وإيران في طيران الإمارات، إن معرض سوق السفر العربي لعب على مدى السنوات العشرين الماضية دوراً كبيراً في استقطاب رواد صناعة السفر والسياحة من مختلف مناطق العالم، إلى جانب مساهمته في تعزيز مكانة دبي العالمية كمركز إقليمي للفعاليات والمناسبات الكبرى، لا سيما وهي تستعد لاستضافة إكسبو 2020”.
وأوضح أن الملتقى يمثل منصة مثالية لتسليط الضوء على خطط المجموعة المستقبلية لا سيما ما يتعلق بالخطوط والمحطات الجديدة التي تخطط الشركة لافتتاحها خلال الفترة المقبلة، ومبادراتها الترويجية المبتكرة لخدماتها ومنتجاتها في أسواق المنطقة والعالم.
وقال إن طيران الإمارات التي تطير حالياً إلى 133 وجهة في 77 دولة ومدينة حول العالم، تخطط لافتتاح نحو 15 وجهه جديدة خلال العام الحالي.
وتوقع أن يصل حجم أسطول الناقلة بحلول عام 2020 إلى ما يتراوح بين 350 إلى 400 طائرة، مقارنة مع 200 طائرة حالياً، وذلك لتحقيق خطط الشركة للوصول بعدد الركاب السنوي إلى 100 مليون راكب بنهاية العقد الحالي.
من جهته وقال علي أبو منتصر، رئيس مجلس إدارة شركة فيجن لإدارة الوجهات، والذي عاصر سوق السفر منذ دورته الأولي قبل 20 عاماً، إن المعرض يواصل سنوياً لعب دوره القوي في تعزيز نمو قطاع السياحة في المنطقة وربطها ببقية مناطق العالم.
وأكد قدرة دبي على تحقيق الرؤية الطموح لتطوير القطاع السياحي في دبي، والتي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.
ولفت إلى أن الوصول بعدد السياح القادمين إلى دبي بحلول 2020 إلى 20 مليون سائح ليس بأمر صعب وربما يتحقق ذلك قبل هذا الموعد للمكانة العالمية التي باتت تتمتع بها الإمارة، والتي التي أصبحت حديث العالم في جميع المحافل العالمية.
من جهته، قال توفيق تميم، نائب الرئيس للمبيعات والتسويق لمنطقة الشرق الأوسط، في فنادق ومنتجعات موفنبيك، المضيف الرسمي لمعرض سوق السفر 2013: “نحن سعداء بشراكتنا القوية والناجحة مع معرض سوق السفر العربي على مدى السنوات الماضية، والتي شهدنا خلالها تطوره ونموه إقليمياً ودولياً، ليواصل دوره كواحد من أبرز الفعاليات في المنطقة المكرسة لصناعة السفر والسياحة”.

اقرأ أيضا

"الفيدرالي" يتخلى عن صبره ويمهد لخفض الفائدة