رام الله، غزة، عبدالرحيم حسين، علاء مشهراوي

فرضت إسرائيل أمس إجراءات أمن مشددة في محيط القدس المحتلة وبلدتها القديمة، وحولت المدينة إلى ثكنة عسكرية بسبب قدوم العشرات من زعماء العالم للمشاركة في إحياء ذكرى تحرير معسكر اوشفتس النازي. وأفادت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال أغلقت العديد من الطرقات والشوارع في البلدة القديمة بينها شارع السلطان سليمان ونفق باب العامود المؤدي إلى حائط البراق ومنعت تنقل الفلسطينيين.
واقتحم 52 مستوطنا، أمس باحات المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، واقتحم المستوطنون باحات الأقصى، من باب المغاربة أحد أبواب المسجد المغلقة، والتي يتم فتحها من قبل شرطة الاحتلال لتسهيل عملية اقتحام المستوطنين، حيث تجولوا في باحات المسجد مستفزين المصلين.
في غضون ذلك، أمرت قوات الاحتلال أمس، بوقف البناء في سبعة منازل ومجلس قروي في قرية بيرين جنوبي الخليل، بحجة البناء في منطقة (ج) يذكر أن قوات الاحتلال هدمت الأسبوع الماضي أساسات مدرسة بيرين.
وفي مدينة الخليل اعتقلت قوات الاحتلال الشاب محمد خالد أبو تركي (28 عاما)، كما شدد جنود الاحتلال من إجراءاتهم العسكرية على مداخل البلدات والمخيمات، ونصبوا الحواجز وعرقلوا حركة مرور الفلسطينيين ومركباتهم.
من جهة أخرى، أصدرت محكمة أسرائيلية أمس حكماً بالسّجن الفعلي لمدة خمس سنوات، على الأسير الأردني محمد عبد الفتاح مصلح. وأوضحت هيئة شؤون الأسرى، أن قوّات الاحتلال كانت قد اعتقلت الأسير مصلح بتاريخ 23 يونيو 2019، من بلدة الخضيرة في أراضي الـ 1948، بعد إصابته بالرّصاص في ساقيه، بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن. على صعيد آخر قال مسؤول عسكري إسرائيلي أمس إنه في حال لم يتوقف إطلاق البالونات المتفجرة والحارقة من قطاع غزة، فسيكون هناك رد كبير.
ونقلت القناة العبرية السابعة عن المسؤول قوله، إن لدى القيادة الجنوبية وقسم الاستخبارات وهيئة الأركان العامة خططاً مفصلة للاستجابة وعملية الرد التي ستنفذ من أجل وقف إطلاق تلك البالونات.
وقال رئيس هيئة الأسرى والمحررين، قدري أبو بكر، إن الأسرى في سجن (ريمون) الإسرائيلي يواصلون خطواتهم الاحتجاجية بإرجاع وجبات الطعام، وذلك رفضا لقرار إدارة السجون الإسرائيلية بإرسال ممثلين للأسرى الأطفال. وأضاف أن إدارة السجون في سجن عوفر نقلت 34 أسيرا قاصرا من أصل 62 أسيرا قاصرا إلى سجن الدامون دون مرافقة ممثليهم. مشيرا إلى أن إدارة السجون في (عوفر) ستقوم بنقل عدد آخر من الأسرى القاصرين.
ونوه إلى أن الهيئة تعمل على جمع كافة الانتهاكات بحق الأسرى، لرفع شكاوى بشكل فردي للمحكمة الجنائية الدولية، بناء على تعليمات الرئيس محمود عباس.