الاتحاد

دنيا

دورة بــ «سيدات الشارقة» لتنمية المهارات في تصميم الأزياء

خلال التدريب في إحدى الورش

خلال التدريب في إحدى الورش

ينظم مركز الفنون والفصول التعليمية في نادي سيدات الشارقة، خلال الفترة المقبلة، دورة مكثفة في تصميم الأزياء، تشتمل على ثلاثة مواضيع رئيسية، تبدأ بدورة رسم الباترون، تليها دورة تعلم تقنيات الخياطة، بالإضافة إلى التشكيل على المنيكان.
وتتناول موضوعات الدورة أهم أبجديات العمل في إدارة مشاريع الأزياء وتطوير مهارات المتدربات، مع تنمية مواهب المتميزات في هذا المجال، حسب الفئات العمرية.
وقالت الدكتورة مهجة النونو المشرفة على الدورة، إن دورة تصميم الأزياء تعد أحد الورش التي يتم تنظيمها بين الحين والآخر في مركز الفنون التابع لنادي سيدات الشارقة، التي تصب في مجملها في ترقية وتنمية المهارات الإبداعية وتطوير المواهب الشابة للسيدات الراغبات في ذلك، وفي مجالات مختلفة، منها التصميم والرسم، والطهو، وصناعة الحلويات، مع الأشغال اليدوية.
وأشارت إلى أن ورشة تصميم الأزياء تهدف إلى تعزيز معرفة المتدربات بمجال صناعة الأزياء من الألف إلى الياء، حيث يتم بقسيم العمل حسب جدول زمني مرتب ومتتال، يسمح بتوصيل المعلومات بشكل جيد ومدروس لإفادة المنتسبات، حول كل ما يتعلق بمجال تصميم الأزياء من رسم الباترونات وقص القماش إلى تنفيذ الخياطة بالماكينة وتركيب الكلف والإكسسوارات، فيجمع بذلك بين الجانبين النظري والعملي، من خلال الشرح المفصّل أو بعرض أفلام تعليمية، أو تطبيق مباشر خطوة بخطوة مع كل طالبة منتسبة للدورة، كما تتعلم الطالبات الطامحات لفتح مشاريع تخص الأزياء مستقبلاً أموراً ضرورية عن كيفية إدارة فريق العمل، وإدارة الوقت، وتحضير الحسابات، وكل تلك التفاصيل التي تتعلق بهذه المهنة.
وتكمل: تمثل ورش العمل المتخصصة في الأزياء، فرصة حقيقة للموهوبات والراغبات في تطوير إمكاناتهن في هذا الحقل؛ لأن الدراسة والتدريب الجيد يعدان خطوة مهمة وضرورية كي يتمكن من الاحتراف ودخول عالم صناعة الموضة، حيث تتاح أمامهن فرصة تعليمية حقيقية من شأنها أن تساعد كل منتسبة على توسيع نطاقها المعرفي وتطوير مهارتها الذاتية وإنضاجها في مجال تصميم الأزياء؛ لأن شؤون الموضة وتصميم الأزياء وخياطة الملابس أصبحت تمثل دوراً كبيراً في عالم الأعمال والتجارة.
وقالت نورة السويدي 29 عاماً، إحدى المنتسبات للدورة، إنها دخلت هذه الورشة مدفوعة بشغف كبير لفنون الخياطة والتطريز والتنسيق بشكل عام، حيث تملك محاولات عدة في هذا المجال، لكنها أحبت أن تعزز مهاراتها وتتبع حدسها الذي يحثها على صقل إمكاناتها في الخياطة والتصميم، حيث تجد أن الإلمام التعليمي والتدريبي بهذا الشأن أمر مهم لمن تطمح للعمل أو بدء مشروع في تصميم الأزياء، فمثلاً رسم الباترون يعلمنا كيفية النظر لمقاسات القوام، وتحديد كل الانحناءات والزوايا فيه، لكي تتفادي عيوب الجسم فتخفيها أثناء التصميم، بالإضافة إلى التدريب على رسم باترونات مختلفة بدءاً من التنورات بأنواعها، ثم الكورسيهات أو«المشدات»، والفساتين مع الياقات والأكمام، بجانب تقنيات الخياطة على الماكينة، ثم تشكيل وتركيب الدانتيلات أو الدرابية أو المطرزات على المنيكان، مع الكثير مما يختص بالموضة.
وتصف مريم الملا 25 عاماً، هذه الورشة بقولها: أنا متخرجة حديثاً في قسم الجرافيك ديزاين، وأهوى الفنون والأشغال اليدوية وعالم الموضة والأزياء، وفي رأيي أن تعلم مهارات الخياطة أمر ضروري لكل فتاة شابة، باعتبارها ستكون ربة أسرة مستقبلاً، لذا أجد أن من الجميل الإلمام بالمهارات اليدوية وتقنيات الخياطة بشكل عام، ومع أني مازلت مبتدئة إلا أني متحمسة للاستمرار بالتمرين والعمل، حتى أكتسب الخبرة اللازمة لذلك، وبدوري أنصح كل المصممات الجديدات بأن يبدأن جدياً بالتدريب والدراسة الجادة في مجال تصميم الأزياء قبل الشروع في فتح المشاريع، فبهذا فقط يستطعن النجاح والاستمرارية؛ لأنها مهنة جادة تحتاج إلى دراية ومعرفة مع مثابرة وجهد كي تحقق الغرض.
جدير بالذكر أن مركز الفنون والفصول التعليمية بصدد الإعداد لدورة تعريفية باللغتين العربية والإنجليزية الأسبوع المقبل لتقديم فكرة عن الدورة الجديدة لتصميم الأزياء وتقنياته، حيث من المقرر طرح هذه الحصص مرتين أسبوعياً في أوقات مرنة ومختلفة في فترتي الصباح والمساء وباللغتين العربية والإنجليزية.

اقرأ أيضا