عربي ودولي

الاتحاد

دمشق: اكتمال الاستعدادات لانتخابات 7 مايو

عامل سوري يقوم بوضع ملصق لأحد المرشحين للانتخابات التشريعية في دمشق (أ ب)

عامل سوري يقوم بوضع ملصق لأحد المرشحين للانتخابات التشريعية في دمشق (أ ب)

دمشق (وكالات) - أكد وزير الإعلام السوري عدنان محمود امس التزام بلاده بخطة المبعوث العربي الأممي العربي كوفي عنان وإنجاح مهمة المراقبين الدوليين، معتبرا “ان مصلحة سوريا في كشف الحقيقة”. واكد من جهة ثانية اكتمال التحضيرات والاستعدادات لإجراء انتخابات مجلس الشعب (البرلمان) الاثنين المقبل السابع من مايو.
وقال محمود خلال لقائه وفدا من الجالية السورية في إيطاليا “إن دمشق ما زالت تنتظر من عنان اتخاذ خطوات ملموسة تجاه المجموعات المسلحة والحصول على التزامات من قبل الدول الحاضنة والداعمة لها بالمال والسلاح لوقف العنف”. لافتا الى أن هذه المجموعات صعدت من عملياتها التي بلغت 1930 خرقاً واعتداء منذ سريان وقف إطلاق النار في 12 أبريل الماضي.
واعتبر محمود أن الدول الغربية والولايات المتحدة التي خاضت حروباً تحت عناوين مكافحة الإرهاب تقوم حاليا بالتحالف مع الإرهاب ضد سوريا، بالتنسيق مع ما وصفه بـ”أدواتها الإقليمية” التي تقدم المال والسلاح للإرهابيين وتشارك في جرائم القتل بحق الشعب السوري في انتهاك لخطة عنان بهدف إفشالها، مشيرا في هذا الصدد إلى السفينة التي ضبطها الجيش اللبناني وتحمل 150 طناً من السلاح في طريقها إلى من وصفهم بـ”الإرهابيين” في سوريا.
واكد محمود ان انتخابات مجلس الشعب الاثنين المقبل تشكل عنواناً لمرحلة جديدة في الحياة السياسية قائمة على التعددية والممارسة الديمقراطية عبر صناديق الاقتراع. لافتا إلى أن هذه الانتخابات ستجرى بإشراف قضائي مستقل وفي جو من المنافسة الحرة بين مرشحي الأحزاب والقوى السياسية والمستقلين، وبحضور ممثلي وسائل إعلام عربية وأجنبية تزيد على 150 إلى جانب عدد من الشخصيات الفكرية والسياسية والحقوقية العربية والأجنبية.
من جهته، أكد العميد حسن جلالي معاون وزير الداخلية السوري للشؤون المدنية انهاء جميع المحافظات الاستعدادات والتحضيرات لانجاح عملية انتخابات مجلس الشعب. وقال “ان الوزارة مستعدة لتأمين كل المستلزمات والتجهيزات اللازمة في حال طلب اللجان الفرعية زيادة عدد المراكز في محافظاتهم”، مشيرا بهذا الصدد إلى أنه تم استحداث ثلاثة مراكز جديدة في دمشق لتخفيف ازدحام الناخبين وتقديم التسهيلات لهم بما يسهم في سير عملية الانتخاب بشكل افضل.
وأكد جلالي انجاز كل مستلزمات عملية الانتخاب من صناديق الاقتراع والحبر السري الخاص، مشيرا الى أن الوزارة سلمت المحافظين المستلزمات ليقوموا بتوزيعها على مراكز الانتخاب البالغ عددها 12152 مركزا موزعة في مختلف الدوائر الانتخابية في جميع أنحاء سوريا. وأشار إلى أن عدد الذين أتموا الثامنة عشرة من العمر بلغ 14 مليونا و788 ألفا و644 بمن فيهم المغتربون وعسكريو الجيش والشرطة الذين لا يحق لهم الانتخاب طيلة فترة وجودهم بالخدمة، موضحا أنه بإمكان المغتربين الراغبين بالانتخاب ممارسة حقهم الانتخابي في المراكز التي وضعت في المنافذ البرية والبحرية والجوية. وأكد أنه سيتم الانتخاب بموجب البطاقة الشخصية -الهوية- حصرا.
ويجري انتخاب أعضاء مجلس الشعب للدور التشريعي الأول للمرة الأولى تحت إشراف قضائي مستقل وفقا لقانون الانتخابات العامة والدستور الذي أقر في فبراير الماضي، ويبلغ عدد المرشحين لانتخاب أعضاء مجلس الشعب 7195 مرشحا ومرشحة في 15 دائرة منهم 2632 يحملون شهادات جامعية و710 سيدات للمنافسة على 250 مقعداً منها 127 مقعدا مخصصة لقطاع العمال والفلاحين و123 لبقية فئات الشعب.

اقرأ أيضا

الدفاعات السورية تتصدى لأهداف معادية في اللاذقية