الاتحاد

دنيا

لوحات «مداد الوطن» تنال إعجاب الجمهور

إحدى لوحات المعرض

إحدى لوحات المعرض

نظم النادي الثقافي في خورفكان مؤخراً معرض «مداد الوطن»، وذلك في إطار الاهتمام بالفنون التشكيلية التي تعبر عن الجوانب الإسلامية، وتضمن مجموعة من المعروضات نالت إعجاب الجمهور الذي أقبل على زيارة المعرض ومتابعة فعالياته.
واختتمت الدورة الثالثة لمعرض «مداد الوطن» مؤخراً، في النادي الثقافي بخورفكان بحضور هشام المظلوم مدير إدارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة ولفيف من الجمهور والمهتمين بهذا النوع من الفن.
إلى ذلك قال هشام المظلوم إن هذا المعرض يأتي ضمن البرنامج الرسمي لفعاليات الدورة الرابعة عشرة من مهرجان الفنون الإسلامية«منمنمات» ويشارك بها 27 خطاطاً من أبناء دولة الإمارات.
وأكد المظلوم أن المعرض دليل واضح على تطور الفنون الأصيلة في ربوع الدولة، ومساهمة إدارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام في الارتقاء بمبدعيها من خلال ما تطرحه الإدارة من برامج توعية وتخصصية تناسب كافة الأعمار والمواهب الفنية، بهدف تنمية المعارف الفنية والسمو بذوائق التلقي مع الارتقاء بالحس الجمالي لدى العموم كما هو الحال لدى المهتمين بالشأن الفني.
وأشار المظلوم إلى أن هذا المعرض يعتبر من المعارض التخصصية الكبرى، التي تحتضن إبداعات الفنانين المواطنين ممن يشتغلون بفنون الخط العربي والزخرفة، وهو يتضمن أعمال الخطاطين والخطاطات من كافة الأجيال الإبداعية في الدولة، حيث يقدمون أعمالهم الخطية.
وأضاف المظلوم أن هذا المعرض يتيح للمشاركين التعاون واختلاط تجاربهم مع غيرها من التجارب التي تسعى لتلمس طريقها وصقل مواهبها عبر سلسلة من البرامج والمتابعات العلمية لمركز الخط العربي والزخرفة في الشارقة، إضافة لمراكز الفنون في المنطقة الشرقية، وغير ذلك من المرافق التي تنتشر في ربوع الدولة وتسهم جميعها في دعم ورعاية أبناء الوطن المبدعين.
وقد كانت مشاركة المرأة واسعة في المعرض، حيث شاركت كل من فاطمة سعيد، مريم خليفة، خديجة محمد، آسيا محمد، مريم عبيد اليماحي، سلمى عبدالمجيد، فاطمة راشد الكعبي، شيخة محبوب، ثريا شهاب أحمد، آمنة يوسف، ندى باقر، إيمان البستكي، عفراء سليمان، موزة خليفة، خديجة خليفة، ثريا إبراهيم، فاطمة اليماحي، مريم الزعابي، هيا عبيد الكتبي، عائشة عبدالله أحمد حريب، نورة محمد، إيمان محمد صالح، مريم البلوشي ونادرة عبدالله.
وأوضحت فاطمة الكعبي أن هذه المشاركة تعتبر الثانية لها في معرض«مداد الوطن»، وقد أضافت لها الكثير، حيث أصبحت أكثر جرأة، وأصبحت لديها قدرة على شرح الصورة أمام الجمهور.
ومن جهة أخرى، قالت مريم اليماحي إنها شاركت بلوحتين، إحداهما خاصة بخط النسخ والثانية بخط ديوان الجلي، معربة عن سعادتها واعتزازها بالمشاركة في المعرض لأنه خاص بالمواطنين الإماراتيين.
ومن ناحية الشباب كانت المشاركة مقتصرة على فئة قليلة متمثلةً في كل من سعيد عبدالله جمعوه، علي سليمان، حبيب سعيد العبيد الله، أحمد السلامي، وأحمد إبراهيم الوتري.
وقال الفنان الخطاط سعيد عبد الله جمعوه الذي شارك بلوحتين للخط الديواني، إن الجميل في المعرض إنه خاص بالمواطنين، وإن إمارة الشارقة أولت اهتماما كبيرا بالخطاطين، لكل فرد موهبة ولكن التدريب على كيفية تشكيل الحروف يحتاج إلى قواعد التي لاتصقل إلا بوجود مدرب، وهذا ما وفرته لنا الدولة.
وأضاف: لقد سمح لي المعرض بالخوض في تجارب للكتابة في الخط العربي، وإن مشاركتي في السنة السابقة كانت بدائية، والآن بعد المشاركة في الدورات والورش التدربية أصبح المستوى أفضل، والإنتاج أكثر.

اقرأ أيضا