الاتحاد

الرئيسية

شارون يطرح خطة جديدة للحصول على تنازلات قبل رحيل بوش

رام الله - الاتحاد والوكالات:
كشف النقاب أمس، عن خطة إسرائيلية سرية قُدمت إلى واشنطن لتوقيع اتفاق معها لتثبيت الحدود الشرقية لإسرائيل قبل أن تنتهي ولاية الرئيس الأميركي الحالي جورج بوش· وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن الاتفاق المقترح يأتي على غرار وثيقة الضمان التي سلمها بوش لرئيس الوزراء الإسرائيل أرييل شارون في ابريل 2004 والتي أسماها الفلسطينيون 'وعد بلفور الجديد' لإسرائيل·
ومن أبرز المطالب الإسرائيلية التي قدمت لبوش بغية تثبيتها في الاتفاق، تأكيد القدس عاصمة موحدة لإسرائيل وضم الاحياء العربية فقط من القدس الشرقية إلى السلطة الفلسطينية وشطب موضوع العودة إلى فلسطين 48 وضم المستوطنات الكبرى و12 بالمئة من أراضي الضفة الغربية لإسرائيل في الحد الادنى، وتثبيت الجدار العازل مع إكمال بنائه·
وقالت صحيفة 'معاريف' إن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قدم الخطة السرية التي تتجاهل 'خريطة الطريق' والتي ستنفذ بعد الانتخابات الفلسطينية والإسرائيلية·
وأضافت أن الخطة تعتمد على أن لا وجود للسلطة الفلسطينية، وان الولايات المتحدة ستوقع اتفاقا بالنيابة عن الفلسطينيين و'تفرضه على الجانبين' باعتبارها تمارس انتداباً أو رعاية للفلسطينيين الذين لا يستطيعون إدارة أمورهم · وأوضحت الصحيفة أن هنري كيسنجر وزير الخارجية الأميركي الأسبق، يحاول تسويق هذه الفكرة على أنها فكرة أميركية 'تفرض على إسرائيل'· وقالت الصحيفة إن الإدارة الأميركية تدرس هذه الفكرة بعناية فائقة· وكشفت مصادر صحافية في الوقت نفسه، أن عام 2006 سيكون عام عملية البناء الكبرى في مستوطنات الضفة الغربية·
ومن جانب اخر، بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح امس، إعادة انتشار وتعزيز وجودها العسكري على الحدود بين قطاع غزة ومصر بهدف 'مكافحة عمليات التهريب' التي زعمت أنها ادت إلى دخول كميات هائلة من المتفجرات والأسلحة إلى قطاع غزة، بينها صواريخ مضادة للطائرات والدبابات· كما ادعت مصادر عسكرية إسرائيلية أن جنودا مصريين فتحوا النار الليلة قبل الماضية، على دورية عسكرية إسرائيلية كانت تسير بالقرب من الشريط الحدودي بين إسرائيل ومصر·

اقرأ أيضا