الأربعاء 7 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

«سيمفونيا» يجمع بين الفلك والتراث

«سيمفونيا» يجمع بين الفلك والتراث
10 يونيو 2018 21:24
فاطمة عطفة (أبوظبي) شهدت «مساحة المشروع» أول أمس، في رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي، افتتاح معرض تشكيلي بعنوان «سيمفونيا» للفنانة البرازيلية المقيمة في دبي إليزابيث دورازيو. جمعت الفنانة في أعمالها المشغولة بسعف النخيل، بإيقاعات وتشكيلات متنوعة بين الخيال والواقع، وحسب تصورها الفني لما في الكون من مجرات وفي مجال الحياة من أشكال وزخارف هندسية مشغولة بخيوط من ألياف النخل (الخوص) المفتولة. وتشكل الدوائر والأطباق بألوانها وقياساتها المختلفة المساحة الكبرى من أعمالها الفنية. والصور التي تبدعها إليزابيث تجمع بين العديد من العناصر المتباينة، بحيث تعكس في كل لوحة مفردات فنية بسيطة في أسلوبها، منسجمة ومتكاملة في شكلها الكلي، ومتناغمة في ألوانها، على ما فيها من عناصر مختلفة. وتمتاز أعمال إليزابيث دورازيو بحركة ديناميكية تمزج بين فنون النحت والأشغال الحرفية المقتبسة من التراث، وخاصة أعمال النساء التقليدية في مجتمع الإمارات. وتبدو هذه الأعمال في اختلاف أشكالها وألوانها وانسجامها معا، وكأنها مشغولة بخيوط مجدولة بمهارة فنية جميلة، وهي تبدو في بساطتها مقتبسة من المشغولات التراثية مع لمسات من التجديد والابتكار، وهذا سر الموهبة الفنية وروعة التشكيل وجمال الإبداع. يشار إلى أن «مساحة المشروع» تعد منصة متخصصة للمعارض التي ينظمها أفراد المجتمع الفني داخل الجامعة وحولها، بما في ذلك مهرجان «كابستون» السنوي ومعارض الكليات وغير ذلك من مشاريع الفنانين المقيمين بدولة الإمارات، وهي منصّة غير تجارية مهمتها تشجيع التجريب والبحث والاستكشاف في مجال الفنون البصرية. ويستمر المعرض حتى 23 من الشهر الجاري، وضم 7 لوحات تحمل عناوين مختلفة منها لوحة بعنوان «الكون» وأخرى «الفضاء والزمن» والثالثة «برج الدلو» ولوحة لمجرة «كاسيوبيا».
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©