الاتحاد

الإمارات

دعوة إلى دراسة إنشاء مجلس أعلى للمرور للإشراف على مشكلة الازدحام


انتقل المجلس الى مناقشة تقرير لجنة البلديات والمرافق العامة والمتعلق بدراسة قضية الازدحام المروري في ابوظبي حيث اكد المجلس مجددا اهمية الوصل الى حلول جذرية لمشكلة الازدحام المستمرة في مختلف شوراع العاصمة، مؤكدا ان استمرار المشكلة يؤثر سلباً على إنسيابية حركة السير والمرور بالمدينة، ويهدر الوقت والجهد ، إضافة إلى الآثار السلبية على البيئة ·
واكد المجلس على اهمية تنفيذ المشاريع لتطوير شبكة الطرق بالمدينة بإقامة طرق جديدة، وتوسعة الطرق القائمة، وإقامة العديد من الأنفاق والجسور، وتزويد الشبكة بأحدث الأنظمة العالمية لضبط حركة السير والمرور في شوارع المدينة· الى جانب الوقوف على الأسباب الحقيقية لاستمرار هذه المشكلة ·
وتحدث احمد بن سلطان بن مطر الحلامي مشيرا الى ان لجنة البلديات والمرافق العامة ناقشت النقاط الرئيسية لدراسة الموضوع من كافة جوانبه مع الجهات ذات العلاقة حيث حددت النقاط والمحاور الأساسية المطروحة للنقاش·
وطلب الحلامي اضافة قضية مواقف السيارات التي انشأتها بلدية ابوظبي للحد من مشكلة عدم وجود مواقف في شوارع العاصمة ابوظبي مؤكدا انها قضية هامة جدا فالمواقف غير مستغلة بشكل كامل ولاتحقق الاستفادة المطلوبة بسبب عدم قدرة الاشخاص على دفع الرسوم العالية للاشتراكات التي تتطلبها البلدية من اجل وقوف السيارات·
ودعا الحلامي الى تخفيض سعر الاشتراك في تلك المواقف من اجل تحقيق الاستفادة المطلوبة منها وتشجيع الاشخاص على الاشتراك بها من والحد من الازدحام في المواقف بشكل عام من خلال استغلال المواقف التي انشئت من اجل تخفيف الازحام المروري·
ومن جهته قال غيث بن هامل الغيث إننا نتابع جميعاً بكل فخر وامتنان الخطط والمشروعات العملاقة والتي سوف تجعل من العاصمة أبوظبي مركزاً عالمياً في التجارة والمال والأعمال بفضل اهتمام وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة' حفظه الله' والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي الموقر (حفظه الله) ولاشك أن هذه المشروعات يتوقف نجاحها وتحقيقها لأهدافها على ضمان انسيابية الحركة المرورية في أبوظبي·
ودعا الغيث الى دراسة انشاء مجلس اعلى او لجنة عليا للمرور ومن أجل توحيد الجهود وتحقيق التنسيق بين كل الجهات ذات العلاقة بالطرق والمرور في أبوظبي، وقال إن دراسة انشاء مجلس أعلى أو لجنة عليا للمرور في الامارة، على غرار المجالس التي تم انشاؤها في الآونة الأخيرة كالمجلس الأعلى للتعليم ومجلس التوطين وغيرهما، سوف يكون له بالغ الأثر في التعامل الدائم مع مشاكل المرور وعلاجها على المدى القصير والمتوسط والبعيد، ووضع الاستراتيجيات العلمية للعمل المروري من جميع النواحي التنظيمية، والهندسية، والقانونية، والتوعوية، لمواكبة التطور التقني في مجال المرور، والمواصلات العامة، ويضمن التنسيق الدائم بين جميع الفعاليات المختصة·
واكد أن تبعية هذا المجلس أو اللجنة للمجلس التنفيذي الموقر واشراف وتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة ضمانة أكيدة لتحقيق الأهداف والمواجهة الفاعلة والناجحة لكافة مشكلات المرور الحالية والمستقبلية·
وقال 'لقد لاحظت من خلال مناقشات المجلس لموضوع الطرق والازدحام المروري في أبوظبي في أكثر من دورة أن أحد جوانب المشكلة يكمن في غياب التنسيق بين الجهات الرسمية المختصة بانشاء الطرق وغيرها من الجهات الأخرى ذات العلاقة، وعلى رأسها شرطة المرور، وأيضاً الجهات المانحة لتراخيص الأنشطة المختلفة، والجهات المسؤولة عن المباني التجارية، إضافة إلى فعاليات المجتمع المهتمة بالبحوث والدراسات في مجالي الطرق والمرور، ومنها كلية الهندسة في جامعة الامارات ومراكز البحوث والدراسات المتخصصة'·
وقد كان المجلس قد وافق على تقرير لجنة شؤون البلديات والمرافق العامة والمتعلق باجتماعها الاول بمقر الأمانة العامة للمجلس الاستشاري الوطني بأبوظبي وذلك لمناقشة قضية الازحام المرروي والمحال إليها من المجلس في جلسته السابقة والذي تم فيه اختيار عبدالله بن علي الزعابي رئيساً للجنة وحاضر بن مبارك المهيري مقرراً لها·
وأشارت اللجنة الى انها استعرضت الموضوع المحال إليها من المجلس ، وتم تبادل وجهات النظر ، حيث حددت النقاط والمحاور الأساسية التي سوف يتم مناقشتها مع جهات الإختصاص ، وقررت عقد اجتماعات لاحقة مع المسؤولين بدائرة البلديات والزراعة ، وإدارة شرطة المرور والترخيص بأبوظبي وذلك لاستكمال مناقشة الموضوع والاستماع إلى وجهة نظرهم بشأنه تمهيداً لإعداد تقرير نهائي بالموضوع وعرضه على المجلس في جلساته المقبلة ·

اقرأ أيضا